الأربعاء , يونيو 19 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / اعمال / غرفةالتجارةوالصناعةالفرنسيةبمدينةالدار البيضاءنظمت لقاء حول”صناعةالسيارات في المغرب أكثر تنافسية من بأوروبا و فريقيا

غرفةالتجارةوالصناعةالفرنسيةبمدينةالدار البيضاءنظمت لقاء حول”صناعةالسيارات في المغرب أكثر تنافسية من بأوروبا و فريقيا

 

قال مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي والأخضر، أن صناعة السيارات بالمغرب شهدت تقدما كبيرا، ما ساعدها على أن تصبح من أهم الصناعات تنافسية على المستوى القاري والإقليمي.وقال العلمي، خلال لقاء نظمته غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بمدينة الدار البيضاء، “صناعة السيارات في المغرب أكثر تنافسية من نظيرتها في كل من أوروبا الغربية وتركيا وأوروبا الشرقية وباقي دول إفريقيا”.وأضاف المتحدث نفسه: “هذا المستوى وصل إليه المغرب نتيجة العمل الجاد التي تم في هذا الإطار على مستويات متعددة، إذ أصبحت المملكة تحتضن مصانع متطورة، تشمل صناعة أجزاء العربات التي توجه إلى مصانع السيارات بكل من الدار البيضاء وطنجة المتوسط والقنيطرة”.

وتابع وزير التجارة والصناعة قائلا: “نحن نسعى إلى تعزيز مكانة المملكة، كي تصبح أكبر بلد في تنافسية قطاع صناعة السيارات على المستوى العالمي، إلى جانب باقي القطاعات الأخرى”.وأوضح أن التنافسية الصناعية للمغرب تظهر في نجاحه في عقد عدة شراكات، من بينها الشراكة التي أبرمتها المملكة ضمن منظومة صناعية مع المجموعة الأمريكية “بوينغ”، إذ تعمل على تصنيع عدد من الأجزاء لفائدة طائراتها. كما أن المغرب من ضمن كبار الشركاء لعدد من المقاولات الأوروبية الكبرى.

وأفاد المسؤول أن قطاع الصناعة بالمغرب شهد تحولات مهمة خلال فترة الحجر الصحي، إذ بيّن قدرته الكبيرة على التأقلم مع التحولات والمتغيرات، ومسايرة حاجيات البلد المفاجئة. كما برهن على ذلك من خلال تصنيع أجهزة التنفس والكمامات وغيرها.وأردف مولاي حفيظ العلمي: “المهندسون والوحدات الصناعية المغربية استطاعوا تصنيع مجموعة من التجهيزات الطبية، كأجهزة التنفس مثلا، وهذا يؤكد أن بلادنا في استطاعتها تطوير صناعات أخرى”.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

UM6P Ventures investit dans la startup Chari pour soutenir la promotion de l’inclusion digitale et financière en Afrique.

Le 16 novembre 2023, UM6P Ventures annonce son investissement dans Chari, une startup marocaine leader …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *