الأربعاء , مايو 15 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عامة / ندوة صحفية حول حيثيات لاقانونية لتدخل امم المتحدة في محاكمة توفيق بوعشرين 25 فبراير 2019

ندوة صحفية حول حيثيات لاقانونية لتدخل امم المتحدة في محاكمة توفيق بوعشرين 25 فبراير 2019

https://youtu.be/zm6zj2YElyE


قال محمد كروط، عضو هيئة دفاع المشتكيات بالصحافي توفيق بوعشرين، إن “الرأي الذي أصدرته الأمم المتحدة بخصوص اعتقال بوعشرين تعسفي، وأضر كثيرا بالضحايا”، مشيرا إلى أن “الفريق الذي أعد الرأي يفتقد لشروط الأهلية ولا يفرق بين السلطتين القضائية والتنفيذية، إذ كيف يُطالب الحكومة بإطلاق سراح المتهم توفيق بوعشرين، والقضاء المغربي هو من يتابعه”.

وأضاف كروط، في ندوة نظمها الدفاع، ردا على الرأي الاستشاري، أن “ما أورده الفريق يبقى رأيا لا غير، ولا حق له في مراقبة الإجراءات ومدى احترامها”، مشددا على أن “الأمر تدخل صريح في شؤون القضاء”، وزاد: “مناصرو بوعشرين يستقون بالخارج، من أجل التأثير على القضاء المغربي”.

وأوضح المحامي أن “أعضاء فريق العمل حول الاعتقال التعسفي لا صلة لهم بالمسائل الجنائية؛ فالرئيس يتحدر من دولة أوكرانيا وهو أستاذ جامعي، وجميع الأعضاء الآخرين أساتذة لمواد القانون الدولي وحقوق الإنسان، ولا أحد منهم متخصص في القانون الجنائي، بل هم بعيدون عن طبيعة المنابع التي ينهل منها القانون المغربي، وهي فرنكوفونية بالأساس؛ في حين أن أعضاء اللجنة من دول أونجلوساكسونية أو آسيوية”.

وأردف كروط: “العديد من الدول العريقة في الديمقراطية رفضت آراء الفريق، ومنها السويد وبريطانيا وإسبانيا وفرنسا، حيث تراوحت أوصاف التقارير التي أصدرها الفريق بين الخطأ والتسرع وتهييج الرأي العام والإساءة إلى القضاء”، مشددا على أن “المغرب تعرض لمثل هذه الأحكام من طرف نفس اللجنة لعشرين مرة، منذ سنة 2011”.

وسجل المتحدث أن “خطة بوعشرين واضحة، وتعتمد على التشكيك في كل شيء”، لافتا إلى أن “الرأي الأممي تناسى الموضوع الرئيسي واتجه نحو شكليات متجاوزة، حيث لا أثر للجرائم البشعة وللاتجار بالبشر التي ارتكبها الرجل”، وزاد بأن “مسألة الاعتقال الاحتياطي واضحة في القانون المغربي، والمادة 608 من القانون الجنائي، لم يجد فيها أحد مشكلا إلى أن جاء بوعشرين ليشتكي منها”.

من جهته، استغرب المحامي عبد الفتاح زهراش من “عدم إصدار الوزارة المكلفة بحقوق الإنسان أي تصريح بخصوص الموضوع”، مشيرا إلى أنه “كان ينبغي التفاعل مع الأمر والتوضيح بخصوصه”، وزاد: “الضحايا تعرضن لاستغلال جنسي بشع، وحاليا يبدو سبب عدم شكواهن في بدايات الاغتصاب واضحا، فالرجل له نفوذ كبير”.

وأردف زهراش، خلال الندوة ذاتها، بالقول إن “المتهم توفيق بوعشرين يتمتع بجميع حقوقه”، مشددا على أن رأي الفريق الأممي غير ملزم، بل لا يراعي أبسط الأبجديات القانونية، حيث لا يفرق بين السلطتين التنفيذية والقضائية”، وزاد: “التخلي عن ضحايا الرجل أمر مرفوض، والحل أمام كل ما يجري هو اللجوء أيضا إلى المنتظم الدولي، خصوصا المنظمات النسائية، على اعتبار أن المعنيات الرئيسيات بالموضوع هن النساء”.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

كلمة السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض؛ رئيس النيابة العامة. في الملتقى الإقليمي حول موضوع دور المؤسسات الأمنية في الوقاية من التعذيب

المملكة المغربية رئاسة النيابة العامة ⵜⴰⴳⵍⴷⵉⵜ ⵏ ⵍⵎⵖⵔⵉⴱ ⵜⴰⵏⵙⵙⵉⵅⴼⵜ ⵏ ⵜⵎⵓⵔⴰⵢⵜ ⵜⴰⵎⴰⵜⵢⵜ كلمة السيد الوكيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *