الإثنين , مايو 20 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / حزب جبهة القوى الديمقراطية يعبر عن إرتياحه العميق لقرار مجلس الأمن رقم 27.03 بشأن ملف الصحراء المغربية.

حزب جبهة القوى الديمقراطية يعبر عن إرتياحه العميق لقرار مجلس الأمن رقم 27.03 بشأن ملف الصحراء المغربية.

بيان
حزب جبهة القوى الديمقراطية يعبر عن إرتياحه العميق لقرار مجلس الأمن رقم 27.03 بشأن ملف الصحراء المغربية.
إن حزب جبهة القوى الديمقراطية وهو يتابع بشكل دقيق تطورات القضية الوطنية على صعيد  الأمم المتحدة التي عرفتها مفاوضات مجلس الأمن الدولي في هذا الشأن، ليعبر عن ارتياحه العميق  في ظل الوضع الدولي المقلق و البالغ التعقيد، لقرار مجلس الأمن رقم 27.03 ، الذي أصدره بتصويت  الأغلبية الساحقة لأعضائه مساء يوم الإثنين 30 أكتوبر 2023، وهو القرار الذي يجدد التأكيد على وعي المنتظم الدولي بجوهر النزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية، بما يشدد عليه من حاجة حيوية إلى الوصول إلى حل سياسي واقعي وعملي ودائم، عبر الحوار و ذلك من خلال تجديد دعوته لكافة الأطراف المعنية للمشاركة الإيجابية في الموائد المستديرة، وبما يعبر عنه من ثقة المنتظم الدولي في مقترح الحكم الذاتي تحت السيادة الوطنية كأساس جدي وذا مصداقية في الوصول لهذا الحل السلمي. 
وبهذه المناسبة فإن حزب جبهة القوى الديمقراطية يشيد بجهود الديبلوماسية المغربية في إحباط المناورات، الرامية لإدامة هذا النزاع المفتعل وتوتير أجواء المنطقة، ومحاولات جر المنطقة إلى منزلقات لا تحمد عقباها، وآخرها العملية ذات البصمات والجينات الإرهابية التي استهدفت المدنيين بأحياء السمارة السكنية، والتي أسفرت عن وقوع شهيد ومتضررين، والتي تعاملت معها السلطات المغربية بكل حكمة وحنكة.
إن حزب جبهة القوى الديمقراطية وهو ينتظر نتائج التحقيق الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، ليدعو إلى التعامل بنفس الحزم الذي واجهت به بلادنا الارهاب، والذي لم تنجو منه دولة، وترتيب الجزاءات والآثار القانونية في مواجهة الجهات المتورطة في هذا العمل الإرهابي الجبان والمدان، الذي يحاول يائسًا تقديم خدمة لأجندات سياسية خارجية تهدف إلى زعزعة أمن المنطقة وتفويت فرص الوصول إلى الحل السلمي الدائم الذي يسعى إليه المنتظم الدولي.
وحرر بالرباط يوم 31 أكتوبر 2023.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

حزب الوحدة والديمقراطية يصدر وثيقة يصف الفلسطينيين بشعب الجبارين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *