الأحد , يونيو 23 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / ما مدى قانونية الإقتطاع !

ما مدى قانونية الإقتطاع !

بقلم الاعلامي احمد العسالي
  نعم الإقتطاع من أجور موظفي وأعوان الدولة و الجماعات الترابية ومستخدمي المؤسسات والمقاولات العمومية هو غير قانوني فعلا، ولا يتماشى و توجهات دولة الحق والقانون، وإلا سيقود الحكومة إلى القضاء الإداري ، في وقت يعيش فيه كل المواطنين أزمة لا حدود لها مع توالى الأزمات ومتاعب الحياة والعيش ونقص ذات اليد والعوز …الخ
 نعم و بالرغم من دستورية التضامن فإن جميع المغاربة والعالم يشهد وبشكل فاق التضامنلم يشهد له مثيل في العالم . نعلم جميعا أن كل المغاربة تضامنوا مع إخوانهم وضحايا الزلزال قلبا وقالبا، بل كان حضور مئات وربما آلاف العربات و الشاحنات والسيارات الكبيرة والصغيرة حل والمواطنين حلوا  الى عدة مناطق محملين ، ناقلين، متبرعين بما تلزمه وتتطلبه الأزمة…، إلا من قصرت يده وضاق جيبه. 
   فاقتطاع أجر يوم عمل لثلاثة أشهر غير قانوني بالرغم من دستوريته، إلا لمن وافق على الإقتطاع من أجرته وإلا سيقود الحكومة إلى القضاء. فكفانا من الأزمات الإجتماعية، فقد ساهم البنك الدولي ، وساهم كذلك الصندوق السويسري للتنمية، كذلك ساهمت العديد من الدول الشقيقة والصديقة بملايين الدولارات دون الحديث عن صندوق تأمين الكوارث، الشئ الذي يقودنا إلى التساؤل حول: ما مصير هذا الرصيد الأوفر  والمساعدات المالية الدولية من مئات الملايين من الدولارات وربما بضعة ملايير الدولارات المتدفقة على المملكة المغربية؟ 
 وهل سيكون هناك تخطيط سليم، وحكامة في اتخاذ القرارات الصائبة و الإستراتيجيات بحكمة وحكامة جيدة لإعادة البناء؟ هل سيتم اخذ العبر والدرس لإصلاح أخطاء الماضي ام كما يقول المثل :
” فلوس اللبن يأخذها…” ؟
 وهل هناك من محاسبة آنية ولا حقة مستقبلا لمبدِّري، و ناهِبيِ المال العام الذي نحن الآن في أشد الحاجة لإنماء العالم القروي الذى همشته الحكومات السابقة وحتى الحالية لإعادة الثقة المفقودة، وبالخصوص في السياسيين و الفاعلين الترابيين بمجالس الجهات والمجالس العمالات الإقليمية والجماعات القروية: بعالم المغرب المنسي الذي دفعتنا وارغمتنا الكارثة لتفقده ، و خصة المناطق المنكوبة بالحوز – وسط المغرب -،بل لنقل بالجماعات الترابية بالمغرب كله.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

عاصفة غزة وجبر الكسور!

مقال الأهرام / عدد اليوم الأثنين 6 نوفمبر  __ عاصفة غزة وجبر الكسور! _____ عزالدين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *