الأربعاء , مايو 22 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / حرائق الوطن السعيد! 

حرائق الوطن السعيد! 

مقال الأهرام عدد اليوم الأثنين
______
عزالدين سعيد الأصبحى 
_____
هذا شهر عصيب على مستوى العالم، فقد فتحت جهنم نوافذها لتعصف بموجة حر أنحاء الكرة الأرضية، “وأينما وَلَّيْتَ وجهكَ صار كلُّ شيء قابلٌ للانفجارِ “.
اشتعلت الحرائق في غابات بلدان عدة، من اليونان حتى أمريكا،  النيران تحاصر المدن الملتهبة، والغابات اشتعلت في أكثر من بلد جراء موجة حرارة غير مسبوقة.
 في فرنسا مثلا، صنفت السلطات 13 محافظة جنوبي وجنوب شرقي البلاد ضمن لائحة الإنذار البرتقالي بسبب ارتفاع درجات الحرارة فيها، وإذا فررت من باريس وعدت نحو الشرق فحرائقنا مزدوجة، فمثل حرائق بلداننا لا يوجد، حيث لا مثيل لحريق الدم وارتفاع الهم في وطن عربي محاصر بحرائق الخلافات وعواصف الاختلاف!. فأنا من وطن ممتد بين الفجائع، وصرنا كما قيل مجرد عابري سبيل ثقلاء الظل.
 لا يمر أسبوع دون حدث يحرق عليك بهجة الحياة من اليمن حتى النيجر.
أما لماذا النيجر فحتى لا ننسى أن الرئيس المطاح به محمد بازوم لا غيره، هو من قبلية أولاد سليمان العربية التي يقطن فرع منها النيجر، بينما تتركز غالبيتها في جنوب ووسط ليبيا، وحتى السودان وتشاد، وتنحدر أصولها من قبائل بني سليم العربية العدنانية القيسية وسط الجزيرة العربية، كما يقول المؤرخون ويشهد عليه سوء الطالع !.
وإنقلاب النيجر ترى صداعه في باريس أكثر من إفريقيا، ولا حديث بين حرائق الغابات وسخونة الصيف غير عن حرائق إفريقيا والشرق الأوسط السياسية من القدس إلى الخرطوم، 
ولكن حريق الدم في اليمن غير.
من أسابيع أعلن المعلمون بصنعاء إضرابا بسبب انقطاع المرتبات لسنوات، والشارع اليمني الواقع تحت إرهاب الحرس الثوري المتحوث، بدأ يعلن أن الاناشيد وأغاني تمجيد الحرب لا تُغني عن المرتبات، وأن صرخة الجوع أقوى من الصرخة الحوثية المفروضة على اليمنيين كل يوم من قبل الحوثي في مناطق سيطرته. 
وكلما طالب الناس بحقوقهم واشتكوا فساد الميليشيات وإرهابها اخترعت مناسبة للحشد، وخرج قائدها بخطاب عن الصبر والجهاد وتحميل العالم تبعيات إجرام انصاره. 
فيما أدار العالم ظهره لليمن ومشكلاته كما يبدو، ومنذ 2 أبريل 2022م أُعلنت هدنة استمرت بقوة الدفع الذاتي حتى الآن دون الحاجة لتوقيعها،  لكن الكل يغض الطرف (وهو خجول) لتهديدات الميليشيات.
ويسقط الواقع ما يسميه الحوثي حججا للوضع الإنساني، وهي في الواقع مطالب إبتزاز يعرفها الناس قبل الخبراء.
بإختصار يقول الحوثي أنه يريد مرتبات الموظفين للذين هم تحت سيطرته، ولكنه يرفض أن تسلم للموظفين مباشرة عبر البنوك المعتمدة، بل يريدها أن تسلم له نقدا بالدولار  ويرفض أن تكون حسب كشوفات العام ٢٠١٤ بل يريدها كميزانية إجمالية ويتصرف بها هو شهريا، وهذا ما يضغط عليه ويطالب به ، ضمن سياسة غض الطرف والكل خجول، أما بقية الأمور فتم حسمها من فتح المطار واعطاءه ميناء الحديدة بكل الصلاحيات،  والقول أن العالم لا يفتح خطوط طيران مباشرة مع صنعاء أو لا يريد أن يتعامل مع جوازات السفر الصادرة في صنعاء والمشكوك فيها فتلك أمور بيد الدول الأخرى، حيث لا يقبل العالم سلطات الميليشيات. 
ولكن تسقط حجج الحوثي مع الذهاب في الرضوخ لابتزازه المستمر.
 ويبقى واقع مر يتجرعه اليمنيون وحدهم، من حصار الميليشيات للمدن والقرى وعلى رأسها حصار مدينة تعز منذ تسع سنوات، وإغلاق الطرق بين المدن والقرى، وكل إنجاز الميليشيات فتح السجون والمقابر لا أكثر، وحشد الناس في مناسبات يتم اختراعها كل يوم لتعزيز السلطة الدينية، وترسيخ الإنقسام المذهبي. 
والحقيقة أن الناس ستعود إلى طاولة الحوار ولكن بعد فقدان الكثير من الوقت وإهدار امكانات مذهلة لبلد كان صانعاً للسعادة، لا مُشعلاً للحرائق. 
و سندرك بعد وقت من التعب أنه لابد من الخروج من حفرة الحرب هذه إلى طاولة شراكة لبناء وطن يتسع للجميع لا لتقاسم مقابره، وأن كل شعارات الماضي لم تعد تناسب الواقع، وأن اناشيد الحرب  لا تسد فراغ الجوع.
وأن هذا الإصرار على إحياء الماضي وعصبياته لن يُنسي الناس حاجتهم للسلام. 
وأن خطابات عن مقتل الإمام الغائب لا تُنسي ألم القهر الحاضر ! . 
أما الحديث عن المؤامرة الخارجية فصارت نكتة أمام حشود المطالبين بعودة الدولة. 
فغير منطقي أن يحلم الناس بعودة الكهرباء في زمن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والفضاء، وأن يكتض البلد بالسلاح وأناشيد الموت، ولا يرتفع صوت بناء الدولة وتحقيق الاستقرار والعيش الكريم.  
وإذا كان العالم سيعود إلى فسحة الهدوء وازدهار غاباته مع انحدار حرائق الصيف الملتهبة.
فمتى تنجلي غمة الخلافات في هذه المنطقة المشتعلة منذ عقود. 
وتنهي عواصف لا تتوقف رغم أن بعض العواصف تأتي لتنظيف الطريق، وليس بالضرورة لعرقلة الحياة.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

عاصفة غزة وجبر الكسور!

مقال الأهرام / عدد اليوم الأثنين 6 نوفمبر  __ عاصفة غزة وجبر الكسور! _____ عزالدين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *