السبت , مارس 2 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / العالم / اطلاق  “شبكة النساء الاعلاميات والوسيطات بأفريقيا”(REFMFM)

اطلاق  “شبكة النساء الاعلاميات والوسيطات بأفريقيا”(REFMFM)

اطلاق  “شبكة النساء الاعلاميات والوسيطات بأفريقيا”(REFMFM)  بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الافريقية ومغربيتين ضمن مجلس الشبكة

 

يسرنا ان نبث لكم الاعلان عن الانطلاقة الرسمية ل “شبكة النساء الاعلاميات والوسيطات بأفريقيا” يوم 31 من يوليوز 2023 الموافق للاحتفال باليوم العالمي للمرأة الافريقية.

وقد كان قرار تأسيس هاته الشبكة من بين التوصيات التي خرجت بها المائدة المستديرة التي اقيمت يوم 20 مايو 2023 حول “السلام والأمن في إفريقيا: دور النساء الإعلاميات والوسيطات” والتي نظمت من قبل الموقع الاخباري  www.lesafricaines.net.

تضم الشبكة في مجلسها مغربيتين، هما زميلتنا الاعلامية بشرى شاكر وهي صحافية وكاتبة ومترجمة وكذا مختصة في الحملات الاعلامية المناهضة للتطرف والاخبار الزائفة من اكاديمية الاعلام RNTC  بهولندا ومعتمدة من قبل المركز الدولي بالقاهرة لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام في مجال بناء القدرات النسائية في مواجهة العنف والتطرف المؤديين للإرهاب

والثانية هي بروفيسور غنية عن التعريف وهي البروفيسور خديجة المضمض، أستاذة قانون، محامية وسيطة ووسيطة من أجل السلام في الاتحاد الأفريقي، شبكة الوسيطات الأفريقيات من أجل السلام FemWise-Africa

ويتكون المجلس من المبادرة للفكرة ايضا ومؤسسة الموقع الاخباري www.lesafricaines.net نداي ماغاتي كيبي وهي صحافية ومسؤولة تواصل كذلك

و

سلوى سهلول- وسيطة-تونس

ميمونة دياو امادو- صحافية- النيجر

رحماتا دياوري- صحافية- مالي

فلانتين زونغرانا- صحافية- بوركينا فاسو

ديي با- وسيطة- موريتانيا

يليماتا فوفونا- صحافية- مالي

 سينابو كا- صحافية- السينغال

ماري مبونزي- وسيطة- ساحل العاج

كريستين لينزو- صحافية- جمهورية الكونغو الديمقراطية

تضم الشبكة ايضا لجنة فخرية:

  • الشيخ تيديان غاديو- وزير سابق للشؤون الخارجية بالسينغال
  • مادي ابراهيم كانتي- بروفيسور وباحث من مالي

يعد إنشاء “شبكة النساء الاعلاميات والوسيطات بأفريقيا”، مبادرة ديناميكية تهدف إلى إقامة تعاون مثمر بين النساء في وسائل الإعلام والنساء الناشطات في الوساطة والحل السلمي للنزاعات، من أجل المساهمة في إرساء السلام والأمن في قارتنا السمراء، ومنع العنف والصراعات والاستجابة لاحتياجاتها من أجل تمثيل وتمكين وتعاون أكبر بين الإعلاميات المهنيات والوسيطات في إفريقيا.

المبادرة الى تأسيس هاته الشبكة جاء ردا على نقص تمثيلية النساء في عمليات حل النزاعات والوساطة وبهدف إنشاء منصة تخول للنساء من كلا القطاعين اللقاء وتبادل الخبرات وتسخير خبراتهن الجماعية للدفع بالتغيير الإيجابي.

من المؤكد أن الوضع السياسي والأمني ​​في إفريقيا يقلق قادتها الذين يضاعفون الاستراتيجيات باستمرار لمواجهة التهديدات الإرهابية، ومع ذلك  وعلى الرغم من الجهود المستمرة، إلا أن القارة مازالت تكافح لمواجهة تصاعد التطرف والأنشطة المرتبطة به.

في هذا السياق المتسم بالارتباك، غالبا ما تكون النساء من يدفعن الضريبة الاكبر، فهي الفئة التي اصبحت اكثر وهنا وهشاشة في السنوات الأخيرة ولذا ولمواجهة قضية الأمن السكاني بشكل عام، سلطت الجهات الفاعلة الضوء على الحاجة على التركيز على أوجه التآزر الإيجابية لمواجهة التحديات المعقدة للغاية التي تواجه أفريقيا.

هاته التحديات متعددة الأوجه وأمور أخرى عديدة  مثل، عدم الاستقرار الاقتصادي المستمر، والفقر المدقع، وتغير المناخ والجفاف والتصحر، والنمو السكاني دون آفاق حقيقية للتعليم، وبطالة الشباب، والهشاشة السياسية والاجتماعية، والتهديدات الإرهابية المتزايدة ، إلخ.

إن إشراك النساء الأفريقيات في البحث عن حلول لهاته التحديات من شأنه أن يساعد في معالجة الأسباب الجذرية وتحديد الاستراتيجيات التي يمكن أن توفر فرصًا جديدة.

في هذا السياق، يجب على النساء الفاعلات في وسائل الإعلام والوسيطات العمل معا وسبر الحلول المناسبة لمعالجة القضايا الأمنية وضمان السلام والتنمية المستدامة.

واقتناعا منهن بأن وسائل الإعلام يمكن أن تلعب دورا أساسيا في البحث عن حلول فيما يتعلق بمنع نشوب النزاعات والوساطة والسلام، قرر عدد من الخبيرات في الوساطة ومهنيات وسائل الإعلام التعاون من أجل زيادة الوعي بالمشكلة ومساعدة الدول على تعزيز التدابير الفعالة لتحقيق ذلك من أجل ضمان السلام والأمن.

ستشكل هاته الشبكة إطار عمل أفريقي يدمج الصحفيات والوسيطات وكذلك النساء العاملات في مجال البحث فيما يتعلق بالسلام والأمن وستكون وسيلة لهن للتعلم من بعضهن البعض.

يتعلق الأمر على وجه التحديد بما يلي:

  1. تشجيع التعاون والتبادل بين الإعلاميات في إفريقيا والوسيطات، من خلال تعزيز فضاء لتبادل الخبرات والممارسات الجيدة.
  2. تعزيز المهارات التقنية والمهنية للصحفيات والوسيطات من خلال التدريب وورش العمل والوصول إلى الموارد التعليمية.
  3. توفير مساحة لتبادل المعرفة والتعلم المتبادل والدعم المهني.
  4. تعزيز التمثيل المتوازن والمتنوع للمرأة في وسائل الإعلام الأفريقية وفي عمليات الوساطة والحل السلمي للنزاعات، من خلال محاربة الصور النمطية للجنس وتقييم مساهمات المرأة في مختلف مجالات المجتمع.
  5. التشجيع على إنشاء شبكات وطنية للنساء الفاعلات في وسائل الإعلام والوسيطات في مختلف البلدان الأفريقية، من أجل تعزيز القدرات المحلية وتعزيز التعاون الإقليمي المتزايد.
  6. الترافع من اجل المساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام والوساطة والاعتراف بالدور الأساسي للوسيطات كعوامل للسلام وحل النزاعات في أفريقيا.
  7. تنظيم الفعاليات والمؤتمرات وورش العمل لتعزيز المبادلات والتعاون المثمر بين عضوات الشبكة والشبكات النشطة في نفس المجال على المستوى الدولي.

وتسعى الشبكة وبالاعتماد على قدرة ومدارك الوسيطات ووسائل الإعلام إلى تحسين فعالية وشمولية جهود الوساطة في إفريقيا، لا سيما في معالجة النزاعات التي لها تأثير غير متفاوت على النساء والمجتمعات المهمشة.

سوف تكون الشبكة أيضا منصة للتواصل والترافع وتبادل المعرفةـ وستنظم الفعاليات والمؤتمرات وورش العمل لتسهيل التبادل بين عضواتها وأصحاب المصلحة في مجالات الإعلام والوساطة، من خلال الشراكات والتعاون، إذ تهدف الشبكة إلى التأثير على السياسات ، وزيادة الوعي بالمساواة بين الجنسين وبناء السلام، وتعزيز الاعتراف بشكل أكبر بالمساهمات التي لا تقدر بثمن للنساء المهنيات في هاته المجالات.

الأنشطة:

1 تنظيم ندوة اعلانية عن انطلاق الشبكة، تجمع بين القيادات الإعلامية النسائية وخبيرات الوساطة وممثلي الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والشركاء الدوليين.

2 وضع خطة استراتيجية لشبكة النساء الإعلاميات والوسيطات في إفريقيا، بما في ذلك أهداف محددة ، وأنشطة معينة يجب القيام بها، ومؤشرات للرصد والتتبع.

3 إنشاء منصة رقمية لتسهيل عمليات التبادل وتقاسم الموارد وتنسيق أنشطة الشبكة.

4 تنظيم دورات تدريبية وورش عمل وندوات موضوعاتية موجهة لعضوات الشبكة حول مواضيع معينة مثل: الصحافة الاستقصائية والتواصل في الأزمات والوساطة في النزاعات.

5 رفع الوعي العام والدعوة من خلال الحملات الإعلامية والمقالات والتقارير والفعاليات الإعلامية التي تسلط الضوء على إنجازات وتحديات المرأة في وسائل الإعلام في إفريقيا.

 

ستسعى الشبكة بشكل عام، إلى خلق بيئة داعمة وتمكينية للإعلاميات والوسيطات في إفريقيا، فهي تشكل تصورا مستقبليا يتيح الاستماع لأصوات النساء وتقييمها ودمجها في نسيج المجتمعات الأفريقية، مما يساهم في بناء قارة أكثر شمولية وسلما وإنصافا.

سيكون لـهاته الشبكة هيكلا بسيطا، يضم الشخصيات التي تدخلت وشاركت في المائدة المستديرة  يوم 20 مايو 2023 حول “السلام والأمن في إفريقيا: دور المرأة في وسائل الإعلام والوسيطات” بالإضافة إلى العضوات المقبلات في هاته الشبكة (اللجنة المسيرة، اللجنة الفخرية والمجلس).

تفتح الشبكة أبوابها الى كل الإعلاميات والوسيطات والنساء العاملات في مجال البحوث، اللواتي يتقاسمن مبادئ الالتزام بالمساواة بين الجنسين وحقوق المرأة وتعزيز السلام.

من خلال الانضمام لهاته الشبكة، ستتاح لكن الفرصة للقاء بنساء ملهمات ومؤثرات، وبناء علاقات قوية مع نظيراتكن والمساهمة بشكل فعال في تعزيز حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين ، من خلال عملكن في وسائل الإعلام وكوسيطات.

ندعو العاملات في مجال الإعلام، بما في ذلك الصحفيات والمحررات والمنتِجات والاذاعيات، فضلاً عن الوسيطات العاملات في مجال حل النزاعات والوساطة المجتمعية ومتعددة الثقافات والدبلوماسية والتفاوض للانضمام إلى شبكتنا.

يشرفنا أن نرحب بكن في شبكتنا ونعمل معكن على تعزيز التغيير وتمكين المرأة من خلال وسائل الإعلام والوساطة.

معا، يمكننا إحداث تأثير إيجابي ودائم من خلال تعزيز أصوات النساء في وسائل الإعلام وتعزيز ثقافة السلام والمساواة.

معا يمكننا إحداث فرق!

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

تقرير زيارةبمدينة ارجنتوي Argenteuil فرنسا.* السبت 2 دجنبر 2023. 

*المبادرة الوطن أولا ودائما*  *المكتب التنفيذي* *تقرير زيارة فرنسا.* السبت 2 دجنبر 2023.  تم عقد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *