الأحد , يونيو 23 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / جائزة الملك فيصل والمكتبة الوطنية المغربية ينظمان ندوة دولية حول الاستشراق الفرنسي 

جائزة الملك فيصل والمكتبة الوطنية المغربية ينظمان ندوة دولية حول الاستشراق الفرنسي 

الرباط 17 مايو 2023
نظمت جائزة الملك فيصل بالشراكة مع المكتبة الوطنية للملكة المغربية، مساء اليوم الأربعاء (17 مايو 2023) في مقر المكتبة بالعاصمة المغربية الرباط، “اليوم الثقافي العلمي”، بمشاركة عدد كبير من المسؤولين والسفراء والمثقفين والأدباء والروائيين من داخل المغرب وخارجه.
واشتمل اليوم الثقافي على مجموعة من الأنشطة والفعاليات، يأتي ضمنها تكريم الأديب المغربي الأستاذ الدكتور عبدالفتاح كيليطو الفائز بجائزة الملك فيصل في اللغة العربية والآداب 2023، وتنظيم ندوة علمية بعنوان: الاستشراق الفرنسي: رؤية الضفة الأخرى.
وفي كلمته أبرز الدكتور عبدالعزيز السبيل الأمين العام لجائزة الملك فيصل المكانة الرفيعة للدكتور عبد الفتاح كيليطو كأبرز النقاد العرب في العصر الحديث، قائلا عنه “نحن أمام مشروع لإعادة قراءة تراثنا السردي العربي.  يتكئ هذا المشروع على الرؤى النقدية العربية، والاستفادة من النظريات الغربية الحديثة في تناول النصوص السردية العربية القديمة، وفي طليعتها المقامات، وألف ليلة وليلة، وقد وفق كيليطو كثيرا في استحضارها واستنطاقها بطريقة متميزة، غير مسبوقة.  وهو في عموم دراساته يملك عينا بصيرة وإبرة دقيقة.  ولعل كل منا يردد معه “أتكلم جميع اللغات، لكن بالعربية”.  
وأشار الأمين العام لجائزة الملك فيصل إلى أن ندوة “الاستشراق الفرنسي، تحت عنوان: رؤية الضفة الأخرى” وهو النشاط الآخر لليوم الثقافي العلمي، تعد استكمالا لمشروع “مائة كتاب وكتاب” وهو مشروع معرفي، تبنته ونفذته جائزة الملك فيصل، بالتعاون مع معهد العالم العربي في باريس.  وهدف للتعريف بمائة عالم وباحث عربي وفرنسي.
وأضاف: لقد كرس هؤلاء الباحثون والمثقفون، العرب والفرنسيون جهودهم، لتعزيز الحوار الجاد، والتفاعل الخلاق، بين ضفتي المتوسط، خلال القرنين الماضيين.  وبفضل منجزاتهم الاستثنائية استحقوا الاحتفاء بهم، والكتابة عنهم، للتعريف بهم لدى الأجيال القادمة، مثمنا مشاركة العلماء المغاربة الذين شاركوا في المشروع وهم الأساتذة: أحمد عبادي، سعيد علوش، محمد التاقي، ومحمد مفتاح رحمه الله.
وأكد الدكتور عبدالعزيز السبيل أن “مائة كتاب وكتاب: هو مشروع تنويري يدعو إلى المزيد من التثاقف والحوار، بأسلوب علمي وحضاري. مضيفا: لن ننسى الحقبة الاستعمارية ولا الرؤية الاستعلائية التي نظر بها إلينا هؤلاء المستشرقون، لكننا نريد أن نتجاوز بوعي كل ذلك، ونتوجه للمنجز العلمي الغربي والعربي والحوار معهما حول رؤيتهما للآخر.  نأمل أن يقود ذلك لصالح وعي أكبر بتراثنا العربي الإسلامي الذي نعتز ونفخر به، ويقود هذا الحوار إلى تحقيق التفاهم الإنساني، والسلام العالمي.
وأشار الأمين العام لجائزة الملك فيصل إلى أن المشروع الذي دشنه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة الجائزة، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، متاح بالكامل للقارئ العربي والفرنسي، في موقعي الجائزة والمعهد، وعبر تطبيق خاص بالهواتف المحمولة.
من جهته رحب الدكتور محمد الفران المدير العام للمكتبة الوطنية بالمشاركين في هذا اليوم الذي تحتضنه المكتبة المغربية “بوصفها تمثل الذاكرة المغربية عبر العصور، بما تحتويه من مخطوطات ومطبوعات ووثائق مختلفة تشهد على الماضي وعلى التاريخ الراهن الذي يزخر بمحطات فكرية خالدة، والتأريخ لرجالات المملكة المغربية وأعلامها وعلمائها الذين أعطوا بمحبة وقيم إنسانية نبيلة، واحترام وتقدير لكل ما هو جميل ورائع في الحياة، في ظل طمأنينة وأمن وتسامح وتعايش طبع هويتنا وآمالنا وخصوصيتنا عبر العصور”.
وبمناسبة الاحتفاء بالأديب المغربي الدكتور عبدالفتاح كيليطو، في هذا اليوم الثقافي العلمي، نوه الدكتور محمد الفران “بالمكانة العلمية المعتبرة للأديب كيليطو ليس في وطنه فقط، بل في العالم بأسره” وقال: لقد برع في تأويل الأعمال السردية العربية القديمة، بدراسات مكثفة أحاطت بها من مختلف المناحي والأنواع الأدبية”.
وأضاف المدير العام للمكتب الوطنية بأن الدكتور عبدالفتاح كيليطو الذي يعد علما من أعلام الثقافة المغربية المعاصرة “تمثل المناهج النقدية الحديثة تمثلا دقيقا، وعمل على تكييفها في مؤلفاته بما يناسب رؤيته وأسلوبه السهل الممتنع، بطرافة وجدة وإبداع”.
وتابع: لقد تمكن من سبر أغوار السرد العربي القديم ووقف وقفات علمية رصينة لم يلتفت إليها مَن قَبله من الدارسين والباحثين ممن طرق الموضوع. فعُد بحق وعن جدارة من نوابغ الأدب والنقد المغربيين، انضاف اسمه لقائمة النوابغ في العالم الإسلامي والعالم الغربي الذي لا يخلو كتاب من الكتب في هذا المجال، دون الإحالة على بحوثه ودراساته.
وأشار الدكتور الفران إلى أن ندوة “الاستشراق الفرنسي، رؤية الضفة الأخرى” في إطار مشروع 100 كتاب وكتاب، ضمن أنشطة اليوم الثقافي العلمي، جاءت مسايقة للحدث، ومناسبة – والمناسبة شرط كما يقال- مع المسار الفكري والأكاديمي للمحتفى به الأستاذ عبد الفتاح كيليطو.
وأضاف: إن سياق هذا التعايش والحوار الفكري الحضاري بين الثقافات الإنسانية، هو الذي كان وراء مشروع “مائة كتاب وكتاب” وشارك فيه مجموعة كبيرة من الباحثين والعلماء الفرنسيين والعرب، وألقوا الأضواء الكاشفة على 40 شخصية فرنسية و60 شخصية عربية، ممَّن لعبوا دورا مهما في مسار روح التعايش والحوار الحضاري والتفاعل الفكري بشتى أشكاله، بين دول ضفتي المتوسط. 
وشارك في ندوة “الاستشراق الفرنسي: رؤية الضفة الأخرى” التي أدارها الدكتور عبدالله الخطيب الأستاذ بقسم اللغة الفرنسية (جامعة الملك عبدالعزيز، جدة)،  كل من: الدكتور رشيد الإدريسي المتخصص في السيميائيات ومناهج النقد الحديث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك (جامعة الحسن الثاني، الدار البيضاء)، الدكتور زكريا الإبراهيمي أستاذ علم الاجتماع والأنثروبولوجيا (جامعة القاضي عياض، مراكش) رئيس مركز أوال للدراسات والأبحاث المعاصرة، والدكتور لطيفة لبصير أستاذة التعليم العالي بكلية بنمسيك (جامعة الحسن الثاني، الدار البيضاء)، والدكتور محمد الشرقاوي أستاذ الفلسفة الإسلامية ومقارنة الأديان والدراسات الاستشراقية (كلية دار العلوم، جامعة القاهرة).  
ومنذ العام 1979 فاز بجائزة الملك فيصل أكثر من 290 عالماً ينتمون إلى 45 دولة (منهم 11 علماء من المملكة المغربية)، وحاز عدد من الفائزين بها على جوائز عالمية رفيعة فيما بعد.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

تنظيم حملة ترافعيه وتواصلية للدفاع عن مطلب اعتماد النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة

تبعا للملف المطلبي لموظفات وموظفي وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، ولاسيما المذكرة التي تم رفعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *