الخميس , يونيو 20 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / للمؤتمر الوطني الثامن  للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

للمؤتمر الوطني الثامن  للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

البيان الختامي
للمؤتمر الوطني الثامن  للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب
تحت شعار”خمسون سنة من النضال المستمر من اجل العدالة الاجتماعية “انعقد بحمد الله وتوفيقه يومي السبت والأحد25و26 شعبان الموافق لـ 18و19مارس 2023، المؤتمر الوطني الثامن للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بالمركب الدولي مولاي رشيد ببوزنيقة .
وبعد افتتاح الجلسة العامة  بآيات من الذكر الحكيم ، استهلت أشغال المؤتمر بكلمة للأخ جامع المعتصم رئيس المؤتمر الوطني الثامن للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب،أشاد فيها بالدور التاريخي الذي قام به الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب خلال خمسين سنة من النضال المستمر دفاعا عن الشغيلة المغربية وإحقاقا للعدالة الاجتماعية ، مركزا على ما يميز الاتحاد في الساحة النقابية من التزام قوي بمرجعية الدولة المغربية وإعلاء لقيمة الديمقراطية الداخلية، مشددا على أنّ هذا المؤتمر يأتي بعد مسار نضالي ممتد عبر عقود من الزمن ، ليدشن مرحلة جديدة في مسار تجربة نقابية نوعية  بالمغرب.
من جهة أخرى شدد الأمين العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الأخ عبد الإله الحلوطي في كلمته على الظرفية الصعبة التي تمر منها البلاد، في ظل انهيار القدرة الشرائية للمواطنين، معتبرا أن الحكومة الحالية المنبثقة عن انتخابات 8شتنبر 2021، عاجزة عن اتخاذ مبادرات اجتماعية. بل تعمل سياساتها على إضعاف المجتمع ونقاباته ومؤسساته وضربه في خبزه اليومي 
كما  سجل الحلوطي على النقابات  انسحابها من الساحة النضالية والنقابية، داعيا إياها، إلى اخذ العبرة من النقابات الفرنسية  التي وحدت نضالها وتجاوزت خلافاتها، في مقابل ما وقعته نقاباتنا من اتفاقات هزيلة لا تستجيب لمطالب الشغيلة المغربية، ولم يفته الدعوة الى مراجعة القوانين الانتخابية التي  أصبحت متجاوزة ولا تفرز مشهدا نقابيا حقيقيا .كما استنكر الأمين العام، إقصاء الاتحاد من  بعض اللجان ثلاثية التركيب و المؤسسات الدستورية كالمجلس الاقتصادي والاجتماعي والمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، في مقابل تمثيل نقابات اقل تمثيلية من الاتحاد ، ما يدل بشكل واضح على محاولات استهداف الاتحاد، مؤكدا على أن الاتحاد لم يأت من أجل الكراسي والتمثيليات بل جاء للترافع والدفاع العاملين والعاملات والموظفين والموظفات في إطار نضال القرب، ومنوها كذلك بالقيادة الحالية التي دبرت المرحلة بنضالية عالية ، وفي ختام كلمته جدد الحلوطي موقف و دور الاتحاد في دعم الوحدة الترابية للملكة عبر علاقاته الخارجية والديبلوماسية النقابية ، ولا أدل على ذلك دعم نقابات دولية وازنة واتحادات دولية للوحدة الترابية للملكة، مشيدا بالمجهودات التي يبذلها صاحب الجلالة حفظه الله من أجل تحصين الوحدة الترابية للمملكة، وفي إطار دعم الاتحاد الثابت للقضية الفلسطينية، جدد رفضه للتطبيع مع الكيان الصهيوني واستنكاره للجرائم المستمرة التي يقترفها هذا الكيان الغاشم في حق الشعب الفلسطيني.
بعد ذلك تناول الكلمة  الأستاذ عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، حيث طالب المؤتمرين بالتشبث برؤى الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ومبادئه المؤسسة، مذكرا بأسس الشراكة وتكامل الأدوار التي تجمع بين الهيئتين في إطار الاستقلال التنظيمي، كما تطرق لمستجدات الساحة السياسية مؤكدا على تمسك حزبه بثوابت البلاد الجامعة والحفاظ على المكتسبات الدستورية تحصينا لاستقرارها في وجه المؤامرات ومخططات السوء التي تواجهها.    
وبعد عرض ومناقشة التقريرين الأدبي والمالي وتعديلات النظام الداخلي والمصادقة عليها، توجه أعضاء المؤتمر إلى عملية ترشيح الأمين العام حيث أفرزت النتائج الاولى الإخوة بالترتيب التالي : الأخ محمد الزويتن والأخ جامع المعتصم  والأخ عبد الإله دحمان، وبعد عملية التداول أفرز المؤتمر انتخاب الأخ محمد الزويتن  أمينا عاما للاتحاد بنسبة 76 في المائة من الأصوات، كما تم انتخاب عبد الإله دحمان نائبا أولا للأمين العام، حميد بن الشيخ  نائبا ثانيا ،عبد العزيز اليوسفي نائبا ثالثا ، حليمة شويكة نائبة رابعة و رضى شروف نائبا خامسا . كما تم انتخاب الإخوة والأخوات، عبد العزيز الطاشي خالد السطي، الحبيب الراني ، مخشان الصديق، انس الدحموني ، حسن مستظرف ، مصطفى العلوي خديجة هدي، عادل بنونة، خالد أملوكي، عبد المجيد كوبي، محمد فضي، محمد التايكي، محمد دعنون، محمد حاتم، عبد العالي العمراوي، عبد الكريم البريكي، عبد الوهاب التجمعتي، يوسف ايت الحاج، أعضاء بالمكتب الوطني للاتحاد. ثم انتخاب الأخ عبد الإله الحلوطي رئيسا للمجلس الوطني والأخت عذراء الإدريسي نائبة له. 
وفِي الختام أكد أعضاء المؤتمر ما يلي :
1) الاعتزاز بالأجواء الأخوية والايجابية  التي طبعت مسار المؤتمر الوطني الثامن والذي حقق نجاحا متميزا منذ انطلاق مساره بالمؤتمرات الانتدابية الإقليمية والجموع العامة الجهوية  .
2) مطالبة الحكومة المغربية  بمراجعة سياساتها  التفقيرية وتصحيح اختياراتها الاجتماعية وفاء بتعهداتها ووعودها الانتخابية من خلال التعجيل  بتحسين القدرة الشرائية للأجراء والمتقاعدين وعموم المغاربة ،والعمل على إيقاف نزيف القدرة الشرائية وتغول أسعار المواد الغذائية وضبط سوق المحروقات والمضاربات غير القانونية .
3) حث كل الفرقاء على إعادة الثقة في العمل النقابي الجاد والمسؤول، واستيعاب الديناميات النضالية دون محاصرة، حتى تبقى  المنظمات النقابية تنظيمات للوساطة  تقوم بأدوارها المنصوص عليها في  الدستور، وجعلها قادرة على مواجهة  الاستهداف وسياسة التبخيس.
4) دعوته إلى إيقاف كافة مظاهر التضييق على الحريات النقابية والحق في التنظيم والتظاهر ورفضه لاقتحام الحرم الجامعي وإعمال القوة داخلها، بما يضر بالحقوق والحريات والمسار الديمقراطي ببلادنا كما يجدد رفضه لنهج بعض المقاولات والإدارات في محاربة العمل النقابي وتجريمه وعدم فتح حوار حقيقي وتسريح  العمال، مع تأكيده على مواصلة النضال من أجل تكريس دولة الحق والقانون  والحريات النقابية والتصدي لكل الانتهاكات والتراجعات.و تنبيه الحكومة إلى تجاوزاتها المتعلقة بالإجهاز على الحق في المفاوضة الجماعية والحوار الاجتماعي  ومحاصرة إشعاع التنظيمات النقابية بمنطق إقصائي يخالف المنظومة القانونية المغربية والتزاماتها الدولية في هذا الاتجاه .
5) إدانة منهج الإقصاء الذي تبنته الحكومة المغربية لمحاصرة الاتحاد ونضاليته في قراءة متعسفة للقوانين تعبر عن ارتباك وضعف هذه الحكومة وعدم قدرتها على الانفتاح على أصوات النقد والاختلاف، وهو المنهج الذي توج بإقصاء الاتحاد من عضويته في بعض المؤسسات والمجالس الوطنية والدستورية.
6) تحذير الحكومة من مغبة الاستمرار في الصمت وتجاهل معاناة المغاربة عامة والشغيلة خاصة في ظل احتداد موجة الغلاء وتنامي البطالة وتدهور الأوضاع الاجتماعية والمالية، في مقابل استمرار منهج الاحتكار والمضاربة وتنازع المصالح وتبادل المنافع وتكريس مظاهر الريع والتركيز الاقتصادي، والجمع بين السلطة والثروة ضدا على أحكام الدستور وأخلاقيات العمل السياسي.
7) استنكار الاستمرار غير المبرر لارتفاع أسعار المحروقات رغم انخفاض أسعارها دوليا  ومطالبته إلى التدخل الفوري بإجراءات ملموسة وفعالة لمواجهة هذا الارتفاع غير القانوني لأسعار البضائع والمنتجات، في ظل انسحاب الحكومة واكتفائها ببلاغات فاقدة للمعنى والجدوى ، وتجديد الدعوة لرئيس الحكومة لتقديم توضيحات بخصوص ارتفاع أسعار المواد الأساسية الغذائية  وأسعار الخضر والفواكه . ومساءلته عن نتائج المخططات الفلاحية التي صرفت عليها الملايير وواصلت المغرب إلى  أزمة الماء والغذاء.
8) تحذير الحكومة من مغبة الارتباك الذي يطبع تدبيرها وتنزيلها  لورش الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية، الذي يشكل مكسبا للفئات الهشة والمعوزة ، وهو ما يتناقض مع التوجيهات الملكية في هذا الإطار ومع مقتضيات القانون الإطار المتعلق بالحماية الاجتماعية.
9) دعوة كل الفاعلين والقوى الحية بالبلد إلى التعبئة الوطنية وتمتين الجبهة الداخلية لمواجهة التهديدات الخارجية التي تستهدف المغرب واستقراره،والعمل على ترسيخ قيم العدل والإنصاف وتكريس الحقوق والحريات والتحلي بروح الديمقراطية ونبذ نهج الإقصاء ومنطق الغلبة. 
10) تجديد التأكيد على استمرار مناضلي الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب  في التصدي لمناورات خصوم وحدتنا الترابية في إطار الإجماع الوطني وراء جلالة الملك من أجل صون سيادة المغرب على أقاليمنا الجنوبية وعلى صحرائه المغربية . 
11) يوجه تحية إكبار وإجلال للشعب الفلسطيني ومقاومته على صمودهما في وجه الآلة العسكرية للاحتلال الصهيوني وتأكيد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته الحرة وعاصمتها القدس الشريف. كما ويدين بشدة الاعتداءات المتواصلة للكيان الصهيوني على المسجد الأقصى وأهله ،واستمرار حصار قطاع غزة وتجويع شعبها ويجدد رفضه للتطبيع مع الكيان الصهيوني.
وختاما يدعو المؤتمر كافة مناضلي ومناضلات الاتحاد إلى رفع الجاهزية النضالية والعمل على المبادرة والمشاركة في كل الأشكال النضالية التي ينظمها الاتحاد وهيئاته المجالية والقطاعية، وإلى التعبئة الدائمة والالتزام بالعمل الميداني بالجدية والمصداقية والالتزام المعهود ،دفاعا عن المطالب المشروعة للشغيلة، وصونا لمكتسباتها.
وحرر ببوزنيقة في : 26 شعبان 1444 هـ 
الموافق لـ 19 مارس 2023
الإمضاء
محمد الزويتن 
الأمين العام 
للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

تنظيم حملة ترافعيه وتواصلية للدفاع عن مطلب اعتماد النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة

تبعا للملف المطلبي لموظفات وموظفي وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، ولاسيما المذكرة التي تم رفعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *