الجمعة , يونيو 21 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / الدورة العشرون لمهرجان الفيلم الأفريقي تبرز مضيق جبل طارق والثقافة الإسبانية المغربية كعلاقة اتحاد

الدورة العشرون لمهرجان الفيلم الأفريقي تبرز مضيق جبل طارق والثقافة الإسبانية المغربية كعلاقة اتحاد

 

 

 

المهرجان الذي يقام في الفترة ما بين 28 أبريل و7 ماي، سيُفتتح في سينما الكازار بطنجة التاريخية واختتامه في طريفة

 

 

 

 

إشبيلية، 21 مارس 2023. سيحفتل مهرجان طريفة – طنجة للسينما الأفريقية بعيده العشرين في نسخته 2023 – الذي يقام على الضفتين في الفترة ما بين 28 أبريل و7 ماي – حيث ستكون مناسبة للتعريف بسينما القارة الإفريقية، ما يجعل المناسبة الثقافية مرجعا في دور السينما الأفريقية سواء في العالم الناطق بالإسبانية أو في أوروبا. يستأنف مهرجان الفيلم الأفريقي هذا العام نشاطه بشكل كامل على ضفتي مضيق جبل طارق، من أجل مواصلة إقامة التنوع والحوار الثقافي بين القارتين، وكذلك العلاقة التاريخية بين شمال المغرب وجنوب شبه الجزيرة الايبيرية.
يستمر هذا الحدث الثقافي العريق، الذي يقام في وقت واحد على جانبي المضيق، كما يعد عابرا للحدود وهو مناسبة إسبانية ـ مغربية. وسيفتتح المهرجان نسخته العشرين في طنجة يوم 28 أبريل بفضل اتفاقية تعاون مع معهد سرفانتس بمدينة طنجة المغربية. سيتم القيام بذلك في إحدى دور السينما التاريخية من زمن الحماية الإسبانية، إنها سينما “الكازار” التي تم ترميمها مؤخرا، والتي تم بناؤها عام 1913، وهي أيقونة لعروض الأفلام باللغة الإسبانية في طنجة. خلال هذه النسخة من مهرجان الفيلم الأفريقي، ستستضيف سينما الكازار مرة أخرى أفلاما من “نظرات إسبانية” وأفلام “الجذر الثالث”، والأخيرة تتناول السينما من قارة أمريكا اللاتينية، بالإضافة إلى الأفلام المترجمة إلى الإسبانية.

 

 

لإغلاق وتسليم قائمة الجوائز بعد أسبوع واحد فقط، سينظم المهرجان حفله الثاني على الشاطئ الإسباني، في مسرح ألاميدا في طريفة. بين هذين الحدثين، سيتم تنفيذ العديد من المشاريع وبرنامج واسع من الأنشطة على جانبي المضيق.

 

 

وبالمثل، سيستضيف كل من سينما القصر بطنجة ومسرح ألاميدا بطريفة جلسة خاصة خلال الدورة العشرين لمهرجان الفيلم الأفريقي مع العرض العالمي الأول للفيلم الوثائقي Hijos de Al-Andalus للمخرجان، هشام غلبان، وريك ليوفستين، مع إنتاج هولندي وهو سيناريو مستوحى من كتاب يحمل نفس الاسم. قصة تركز على أحفاد المغاربة الذين طردوا من إسبانيا عام 1612 وكيف استمروا بعد قرون في الحفاظ على جذورهم وتقاليدهم. والواقع أن كلا من المسلمين الأندلسيين، وكذلك اليهود السفارديم، بنوا وجودا جديدا في شمال إفريقيا، وجلبوا تأثيرات جديدة إلى المغرب وإثراء التقاليد القائمة بالفعل.

 

 

كما سيعرض كلا العرضين الفيلم القصير “لا روتوندا” للمخرجة، كارمن تورتوسا، حول الحياة الصعبة للمهاجرين الذين يعيشون في عشوائيات نيخار في ألميريا.

 

 

ملصق الطبعة العشرين

 

 

استبدل التجريد الهندسي ومجالات الألوان هذا العام بالتصوير الفوتوغرافي الذي كان يميز تفاصيل ملصقات مهرجان السينما الافريقية. الأزرق السماوي والأزرق الداكن والأحمر والأبيض المائل للصفرة هذه النسخة من مهرجان السينما الافريقية من ملصق تقريبي مليء بالزخارف الناتجة عن الذكاء الاصطناعي، تم الكشف عنه خلال تقديم 20 مهرجان السينما الافريقية في إشبيلية.

 

 

تلتزم أعمال الفنان خوسيه فيسنتي أراوجو، أحد “الآباء المؤسسين” للمهرجان، بالفن التوليدي وهي جزء من سلسلة طويلة بعنوان “علم الآثار التخيلي”، حيث يحاول المؤلف إعادة تصور تاريخ الفن بمساعدة الذكاء الاصطناعي، بنهج نقدي وساخر.

 

 

يتشير ملصق المهرجان المختار إلى عمل فنانة معاصرة خيالية تجعلها تعمل بالمواد المسترجعة التي تتبعت عليها الزخارف الهندسية بألوان مسطحة. كلتا السمتين موجودتين في أعمال الفنانين الأفارقة مثل أناتسوي (غانا)، دابكوجان وحازومي (بنين)، جنوب إفريقيا إستر مالانجو أو التقاليد الشعبية مثل الزخرفة الهندسية لثقافة الجورونسي.

 

 

قاعة السينما

 

 

 

“فك رموز الحقيقة” أو “عدم رضا السينمائيين الأفارقة بالواقع” هو عنوان فصل السينما الذي سيدرسه الأستاذ والمبرمج خافيير إسترادا مرة أخرى هذا العام في أربع جلسات باللغة الإسبانية وعبر الإنترنت بين 29 أبريل و2 ماي. فترة التسجيل مفتوحة حتى 18 أبريل، وسيركز فيلم في هذا الإصدار على الأساليب غير التقليدية للوقائع المعقدة، ومعالجة قضايا مثل عواقب الثورات الفاشلة على ما يبدو، أو الإبداع الجماعي، أو الجذور الأفريقية للسينما المصنوعة في الأراضي الأوروبية في ضوء تأثير النتائج الإيجابية المحققة في الأشهر الأخيرة من قبل الفرنسية السنغالية أليس ديوب سان أومير (سيزار لأفضل فيلم أول وجيرالديلو دي أورو في مهرجان إشبيلية).

 

 

ستتناول الدورة أيضا أعمال الكلاسيكيات مثل عثمان سيمبين، ميد هوندو، أو سارة مالدورور، بالإضافة إلى المواهب الأقل شهرة التي تبني أفلاما سينمائية أساسية، مثل ديودو حمادي، وراندا معروفي، أو مجموعة الجماعية.

20 عاما منذ إطلاق مهرجان السينما الإفريقية

 

 

 

وُلد مهرجان الأفلام الأفريقية ليكون فضاء للعرض والاجتماع للإنتاج السينمائي الأفريقي والجاليات الإفريقية في إسبانيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية. في الوقت نفسه، وإدراكا لتطور الجماهير الناطقة بالإسبانية، وسع المهرجان في الإصدارات الأخيرة برمجته وأنشطته، مع إعطاء الأولوية لنشر السينما الأندلسية والإسبانية والأوروبية التي تتناول إفريقيا أو تم تصويرها في إفريقيا، أو الأفلام المشتركة الأوروبية ـ الإفريقية والإنتاج المشترك بين الجنوب والجنوب بين أمريكا الأيبيرية وأفريقيا، وفهم السينما كأداة للمعرفة والتنمية والدبلوماسية الثقافية.

 

 

وبالمثل، ينشر مهرجان السينما الإفريقية محتوى ثقافيا يوحد البلدين الجارين منذ 20 عاما، يراهن على القيم المشتركة ويبني خطابا مبنيا على ما نتشاركه وليس على ما يفرقنا. وهذا إلى جانب الفرع التربوي لمهرجان السينما الإفريقية الذي استطاع في طبعاته الأخيرة إشراك عدد متزايد من الطلاب الأندلسيين والإسبان والمغاربة.

 

 

لا يقتصر مهرجان الفيلم الأفريقي على نشر دور السينما الأفريقية والترويج لإنتاجها فحسب، بل من بين الأنشطة العديدة التي يتم تنظيمها كل عام، يجدر تسليط الضوء على منتدى الاجتماع الدولي “شجرة الكلمات” أو ورشة عمل ما بعد الإنتاج المخصصة للمهنيين من كلا الضفتين FCAT LAB.

 

 

في عقدين من الزمن، استقبل المهرجان أهم أصوات السينما الأفريقية وجالياتها، المخرجين المرجعيين الذين تم اختيار أعمالهم وكثيرا ما تُمنح في مهرجانات مثل كان أو البندقية أو برلين، أو في أهم المهرجانات من إفريقيا مثل فيسبباكو وكارتاجو. من بين آخرين، عبد الرحمن سيساكو (الحياة على الأرضو، باماكو، تمبكتو)، أوليفر هيرمانوس (النهر الذي لا نهاية له، موفي، ليفينج)، أليس ديوب (فيرس لا تندريس، نوس، القديس عمر)، ليموهانج إرميا موسيز (الأم، أنا أختنق، هذا هو فيلمي الأخير عنك، هذا ليس دفنا، إنه نهضة) أو وانوري كاهيو (رفيقي).

 

 

في الوقت نفسه، شهد مهرجان السينما الإفريقية انتقال شخصيات مهمة من صناعة السينما الإسبانية. من بين أمور أخرى، حضور الممثلتين إيما سواريز وروسي دي بالما والمخرجين أوليفر لاكسي وإيساكي لاكيستا أو المنتجين إلياس كيريجيتا وأولمو فيغيريدو.

 

 

وأخيرا، شارك ممثلو مؤسسات مثل الأمم المتحدة أو برلينالة أو موسترا إنترناسيونالي ديل سينما دي فينيسيا ومؤسسات أفريقية كبيرة، مثل فيسباكو أو مهرجان ديربان أو سي أم في أنشطة مهنية وموازية مختلفة على مدار عقدين تقريبا.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

تنظيم حملة ترافعيه وتواصلية للدفاع عن مطلب اعتماد النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة

تبعا للملف المطلبي لموظفات وموظفي وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، ولاسيما المذكرة التي تم رفعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *