الإثنين , أبريل 15 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأسرة و المجتمع / الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال يشيد بالرسالة التي بعثها رئيس الحكومة الإسبانية السيد بيدرو سانشيز الى امير المؤمنين محمد السادس

الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال يشيد بالرسالة التي بعثها رئيس الحكومة الإسبانية السيد بيدرو سانشيز الى امير المؤمنين محمد السادس

*تفاعل الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال مع ما حملته الرسالة التي بعثها رئيس الحكومة الإسبانية السيد بيدرو سانشيز إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله*
المواقف العادلة والحقوق المشروعة للبلدان والشعوب لا يمكنها في النهاية إلا أن تستقطب الدعم والمساندة.
تحول غير مسبوق في تعاطي الجارة إسبانيا مع قضية وحدتنا الترابية، حملته الرسالة التي بعث بها إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، رئيس الحكومة الإسبانية السيد بيدرو سانشيز، يعلن من خلالها أن بلده يعتبر المبادرة المغربية للحكم الذاتي، لتسوية النزاع في الأقاليم الجنوبية للمملكة، بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية، مشيدا بالجهود الجادة وذات المصداقية التي يقوم بها المغرب في إطار المسلسل الأممي من أجل تسوية سياسية ترضي جميع الأطراف.
لا يمكننا في حزب الاستقلال إلا أن نسجل بارتياح ترجيح الحكومة الإسبانية لمنطق الواقعية الجيو-استراتيجية التي تقوم على الوضوح والانسجام وتغليب المصالح المشتركة بين البلدين الجارين، وتجاوبها مع إرادة بلادنا في بناء علاقات ثنائية جديدة لا يمكن فصل بعضها عن بعض، من احترام الوحدة الترابية للبلدين، إلى التعاون الاقتصادي الثنائي والأوروبي، وكذا توحيد الجهود للتصدي لإشكاليات الهجرة والأمن والاستقرار في المنطقة، وغيرها من محاور العمل ذات الأولوية والاهتمام المشترك.
الدبلوماسية المغربية بقيادة جلالة الملك حفظه الله، بهذا المكسب الجديد الجدير بالتقدير، تواصل مساعيها الحازمة لإيجاد حل سلمي ومستدام للنزاع المفتعل حول أقاليمنا الجنوبية، في إطار ثوابت الأمة، وفي نطاق مرجعيات المسار التفاوضي الأممي، ودفعا بنهج اليد الممدودة تجاه جواراتنا في الجنوب والشمال لكي يعم الاستقرار والازدهار على الجميع.
• نزار بركة Nizar Baraka الأمين العام لحزب الاستقلال
#المغرب #الصحراء_المغربية 🇲🇦

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تتابع بقلق احتقان قطاع التعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *