السبت , أبريل 20 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأسرة و المجتمع / المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدعو إلى بلورة رؤية مندمجة وتشاركية خاصة بمجال التسويق

المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدعو إلى بلورة رؤية مندمجة وتشاركية خاصة بمجال التسويق

 

 

     نظم المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، يوم 10 فبراير 2022، لقاء تواصليا لتقديم رأيه حول تسويق المنتجات الفلاحية.السيد أحمد رضى شامي يؤكد على أهمية التسويق في سلسلة الإنتاج الفلاحيسلط السيد أحمد رضى شامي، رئيس المجلس، الضوء على أهمية التسويق في سلسلة الإنتاج الفلاحي. وأردف أنه بالنظر لحجم تأثيره على مجموع الأطراف الفاعلة ولدوره في تحسين دخل الفلاحين، يتعين بلورة رؤية مندمجة وتشاركية خاصة بمجال التسويق تشرك جميع الفاعلين المعنيين.من جانبه، قدّم السيد عبد الرحيم كسيري، مقرر الموضوع، خلاصات هذا الرأي  الذي ينكب بالأساس على قضايا تسويق المنتجات الفلاحية (النباتية والحيوانية/اللحوم) دون أن يشمل منتجات الصيد البحري. من أجل تسويق عادل للمنتجات الفلاحية يسعى المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، من خلال رأيه الّذي يحمل عنوان ” من أجل مقاربة مُبتَكَرة ومندمِجة لتسويق المنتجات الفلاحية”، إلى تحليل مسلسل تسويق المنتجات الفلاحية واقتراح توصيات كفيلة بإرساء تسويق عادل للمنتجات الفلاحية يدمج التأثيرات الصحية والاجتماعية والبيئية ويضمن دخلا منصفا لكل مُنْتِجٍ. وخلصت الدراسة التي قام بها المجلس أن بلادُنا أطلقت العديد من الأوراش والبرامج والمخططات، لا سيما مخطط المغرب الأخضر واستراتيجية الجيل الأخضر، من أجل النهوض بهذا القطاع وتعزيز أداء سلاسل الإنتاج وزيادة حجم الصادرات. وهو ما مَكَّنَ من تحقيق نتائج هامة، تتجلى على الخصوص في تحسين مستوى تلبية الاحتياجات الوطنية من المواد الغذائية وذلك بنسبة 100 في المائة في ما يخص الفواكه والخضروات والحليب واللحوم البيضاء، و98 في المائة بالنسبة للحوم الحمراء، و60 في المائة للحبوب و43 في المائة بالنسبة للسكر.غير أن جهود إدماج أعلى وأسفل سلاسل الإنتاج ما زالت غير كافية لتحقيق ترابط وتفاعل بين مسلسل إنتاج ومسلسل تسويق المنتجات الفلاحية، بحيث تشهد منظومة التسويق العديد من أوجه القصور التنظيمية والوظيفية. وفي هذا الصدد، قام المجلس ببلورة رؤية مندمجة وتشاركية خاصة بمجال التسويق تشرك جميع الفاعلين المعنيين تتمحور حول عدد من التوصيات الرامية إلى جعل التسويق رافعة حقيقية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا، نذكر من بينها:

  • التعجيل بإصلاح فضاءات التسويق من أجل تجنب المضاربات وتعدد الوسطاء (خاصة عبر تسريع إصلاح أسواق الجملة ووضع إطار تنظيمي لتوضيح وتقنين دور ومهام الوسيط)؛
  • تسريع التحول الرقمي لمجال التسويق، مع تشجيع إدماج المنتجين الصغار والمتوسطين، لا سيما عبر توفير بنية تحتية رقمية مناسبة (الولوج إلى الأنترنت ذي الصبيب العالي، القرى الرقمية…إلخ)، ومواكبتهم في التوفر على أدوات رقمية بسيطة (المهارات الشخصية (softs skills)، تطبيقات رقمية عملية وسهلة الاستخدام، إلخ) وذلك من أجل تيسير تسويق منتجاتهم؛
  • تطوير قنوات التسويق القصيرة ذات الطابع التعاوني، وتشجيع تجارة القرب. وينبغي في هذا الصدد العمل بشكل خاص على إعادة النظر في نماذج وآليات مواكبة وتنظيم الفلاحين في إطار تعاونيات (التجميع التعاوني) أو مجموعات ذات نفع اقتصادي، من خلال ترصيد نجاحات المقاربات المعتمدة على مستوى سلستي إنتاج السكر والحليب؛ وذلك بهدف تحسين تسويق المنتجات الفلاحية والرفع من دخل المنتجين؛
  • تحسين مسلسل التسويق في سلاسل إنتاج الحبوب والفواكه والخضر واللحوم، مع توجيه بعض المنتجات نحو التحويل (الفواكه والخضر)؛
  • تعزيز التنسيق بين مختلف الأطراف الفاعلة (القطاعات الحكومية المكلفة بالداخلية والفلاحة والتجارة، والمهنيون، والمنتخبون إلخ) على المستوى الوطني والترابي، من أجل إدماج أفضل لمُكَوِّنِ التسويق في سلسلة القيمة؛
  • وضع تدابير تشريعية وتنظيمية وتقنية ومخطط تواصلي من أجل مكافحة ضياع وهدر المنتجات الفلاحية في مراحل التوزيع والتخزين والتسويق. وينبغي لتحقيق هذا الغرض اعتماد قانون لمكافحة ضياع وهدر المنتجات الفلاحية يندرج ضمن منطق الاقتصاد الدائري.
  • https://bit.ly/3rIl1U9

التسجيل الفيديو للقاء:  https://bit.ly/3rIl1U9للإطااع على الرأي:  https://bit.ly/3ozrFtR

 

 

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تتابع بقلق احتقان قطاع التعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *