الإثنين , يناير 30 2023
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / ●هلوسة الأرق المنتهي●

●هلوسة الأرق المنتهي●

    استوطن الأرق مخدعي ..ودق وتده …
    الليل موحش ..وقد هجرني النوم ..تقلبت بفراشي ..يمينا ويسارا ..أطفئ التلفاز حينا وأعيد فتحه حينا …أتجول بقنواته الألف ..
     صور تعبر مقلتيي الذابلتين ..دون أن تراها ..وأصوات ترن بأذني ..دون أن تلج مسمعي ..
      أقفز من مكاني برهة ..وأتطلع إلى السماء ..من زجاج النافذة ..
      شوارع فارغة …أعمدة النور ترسل شعاعا براقا ..بخيوط ذهبية ..تخترق بصري الشارد ..
      بين الحين والحين …أقفز فزعا من صوت سيارة مسرعة هنا وهناك…
       أحاول دفن أرقي في لعبة ..سموها الهاتف الذكي …مملة هذه اللعبة ..عبثا أحاول اسغلال ذكائه ليمدني بالنعاس …
      الأرق ..الملل ..الليل موحش ..وقد هجرني النوم ..
      تيار مضيئ يعصف بفكري .. وأرفرف بخيالي ..ليحط بمحطات لا زال إطارها منقوشا بذاكرتي ..
     استسلم لتداعيات الوجد بداخلي…ماض جميل ..تغلغل بأعماقي… إطاره زمرد ومرجان ..
      ابتسمت ..وكأنني أحياها ..فأنا أحب هذا الذي كان ..
       شرائط جميلة ..تعبر مخيلتي لدقائق ..ثم تتسرب ضبابا كما يتسرب الماء من الكف …
      أستعيدها بلهفة …وأستحضرها بحرارة وشوق …هي محطات مزركشة بألوان العشب ..خضراء ..يعلوها لون أصفر باهت …كأوراق خريفية ..
        ليتها تعود …!!!!!!! 
      ويطل فجر يوم جديد …لتتلاشى الذكريات ..وأعود لزمني الموقوت …
      روتين وملل ..يطبعان زمني …يتخللهما هدوء وسكينة حينا .. صراخ ونداء حينا…
     وتتوالى الأيام ..ولا جديد يكسر تعاقبها …
    وذات يوم …حذث ما لم يك في الحسبان …فجأة ..أحسست بقوة داخلية ..تطرد ذاك الروتين والملل ..وتحركت عقارب زمني تجاه اللون الأخضر ..
     ما أدركت لحظتها ..إن كان ينقلني لبستان الفرح ..
     ما أدركت لحظتها ..إن كان يلبسني فستان السعادة ..
    لم يستأذني زمني …حين غير اتجاهه ..وطرد ذاك الروتين الذي ألفته وتأقلمت معه …ليفتح الباب على مصراعيه .. لتلج منه ريح عتية ..تهز كياني ..
    ويل لك يا زمني ..وبئس الزمن أنت …!!!!!! 
     تنقلب فجأة دون استئذان …وتقلب حياة الفرد رأسا على عقب…. !!!! 
     أعلم يا زمني …أنني أنا الأقوى …سأضع أبوابا من حديد على كل منفذ …ولن أسمح بولوجها كل ما هو ليس لي …ما دام هو  لغيري …
     ما عدت أنشد الجديد …حين تبدلت الملامح ..ملامح الطبيعة ..ملامح البشر ..ملامح كل العلاقات ..سياسية كانت أم اقتصادية أم اجتماعية …
     ما عدت أنشد الجديد …فلا جديد تحت الشمس ..كل ما هنالك سوى زعزعة الصمت والسكون ..لفترة فقط ..
     وأحن لذاك الروتين … يطبع زمني ..يتخلله هدوء وسكينة تارة …صراخ ونداء تارة أخرى ..
      هلوسة الأرق هذه …وما أغربها من هلوسة 
      وتستمر الحياة ..بحلوها ومرها …وكل يوم بها يصبح غدا ..يدون بسجل الماضي ..
        فاطمة اولاد سعيد 
                      08\11\2021

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

أيت الطالب يعرض مضامين مشروع القانون المتعلق بإحداث المجموعات الصحية بالمستشارين

عرض وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، اليوم الثلاثاء مضامين مشروع القانون المتعلق بإحداث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.