الخميس , أبريل 18 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأسرة و المجتمع / بيان: الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان كل التضامن مع الأستاذ القدير النقيب عبد الرحمن بن عمرو

بيان: الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان كل التضامن مع الأستاذ القدير النقيب عبد الرحمن بن عمرو

 الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان
جمعية هيآت المحامين بالمغرب
العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان 
المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والانصاف
المرصد المغربي للحريات العامة 
 الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة 
المرصد المغربي للسجون
منتدى الكرامة لحقوق الإنسان 
منظمة حريات الإعلام والتعبير  – حاتم
الهيئة المغربية لحقوق الإنسان 
مرصد العدالة بالمغرب 
الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب
الجمعية المغربية للدفاع عن استقلال القضاء 
جمعية الريف لحقوق الإنسان 
المركز المغربي لحقوق الإنسان 
الشبكة المغربية لحماية المال العام 
نقابة المحامين بالمغرب 
المرصد المغربي للحقوق والحريات 
الجمعية الطبية لتاهيل ضحايا التعذيب
مؤسسة عيون لحقوق الإنسان 
 
 
بيان: الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان
كل التضامن مع الأستاذ القدير النقيب عبد الرحمن بن عمرو

   تتبع الراي العام الوطني والدولي، وقائع التدخل العنيف للقوات العمومية ،بالاستعمال المفرط للقوة لفض الوقفة السلمية التي دعت لها الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع،بمناسبة يوم الأرض الفلسطيني 30 مارس ، بهدف التعبير،  مجددا عن دعم نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه الثابتة والمشروعة في الاستقلال والعودة وتقرير المصير، وبناء الدولة الفلسطينية الديمقراطية  المستقلة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس. والتأكيد على مناهضة القوى المدافعة عن   الديمقراطية والمناصرة للشعب الفلسطيني بالبلاد لعملية التطبيع الخيانية مع الكيان الصهيوني العنصري المحتل للأراضي الفلسطينية بدعم من الغرب الإمبريالي وعلى رأسه الإمبريالية الأمريكية، منذ أزيد من سبعة عقود، وهي العملية التي أقدم عليها النظام الرسمي المغربي يوم 10دجنبر 2020، في تحد صارخ للشعب المغربي الذي ظل دائما داعما للشعب الفلسطيني وقضيته المشروعة والعادلة  ،  بل وقدم ثلة منهم أرواحهم فداء لتلك القضية، كما استشهد عدد من جنود الجيش المغربي في الحرب ضد الاحتلال الصهيوني سنة  1973.

    وقد أدى هذا التدخل العنيف، الذي انتفت فيه القواعد القانونية المتعلقة بفض التجمعات العمومية من حيث الضرورة والتناسب، حيث لم يسجل على المتظاهرين أي خرق للحق في التظاهر السلمي، بل وبرغم إقامة سدود في جميع الشوارع والأزقة المؤدية لمبنى البرلمان والمنع الكلي للمرور، والانزال المكثف لمختلف قوات التدخل السريع، بالإضافة لوجود قاذفات المياه، وبرغم هذه الأجواء المطبوعة بالترهيب والاستفزاز فقد حافظ جميع الذين حضروا/ن للمشاركة في الوقفة على الهدوء وضبط النفس. وكل ذلك لم يحل دون اعتداء القوات العمومية على عدد من المحتجين وعلى رأسهم الرمز الحقوقي الكبير الأستاذ النقيب عبد الرحمن بن عمرو، الذي تم إسقاطه أرضا من طرف أفراد القوات العمومية، كما تم الاعتداء على المناضل نور الدين المواكني الذين أصيب اصابة بليغة في عموده الفقري، مما استوجب نقله للمستشفى، إضافة إلى إصابة عدد من المحتجين والمحتجات، بفعل الركل والدفع وغيره من الممارسات المهينة والحاطة من الكرامة . 

والائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان، أمام هذه الخروقات السافرة للحق في حرية الرأي والتعبير والحق في التظاهر السلمي، والحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي للمتظاهرين /ات يعبر عن:

 

اولا: تضامنه الكامل مع الأستاذ القدير والرمز الكبير عبد الرحمن بن عمرو، وتقديره العالي لصموده النموذجي كقيادي حقوقي وسياسي،  لم  يدخر يوما أي جهد في مناصرة قضايا الحق بمختلف الوسائل والقدرات التي يمتلكها، وضمنها قضية حق الفلسطينيين في أرضهم.

وبهذه المناسبة يعبر الائتلاف عن اعتزازه  بالنقيب عبد الرحمن بن عمرو كأحد قيادييه المواكبين لاجتماعاته ، والمتشبثين بالعمل المشترك والفعال لمكونات الحركة الحقوقية، وكمدافع عن حقوق الانسان بصبر وطول نفس، وكمحام متواصل في  الدفاع عن المظلومين/ات والمناضلين /ات والمدافعين والمدافعات   عن حقوق الانسان، وكمترافع من داخل الائتلاف وباسمه عن مواقفه  ومطالبه ومدعم  للنضال الحقوقي بمختلف مجالاته  . ويعتبر الائتلاف أن الاعتداء على النقيب عبد الرحمن بن عمرو إنما استهدفت من خلاله كل مكونات الائتلاف وكافة عضواته وأعضائه، كما يعبر عن تضامنه مع المناضل مع المناضل نور الدين المواكني مستنكرا الاعتداء الجسدي الخطير الذي استهدفه ،محملا المسؤولية للسلطات في كل تبعات هذا الاعتداء الشنيع. 

 

ثانيا: ادانته الشديدة للسلوك القمعي للقوات العمومية في الاعتداء على المتظاهرين، والمتظاهرات ضدا على موقف الشعب المغربي الذي ظل يعبر عنه بمختلف مكوناته ومشاربه  من خلال المسيرات الحاشدة التي تنظم دعما وتضامنا مع القضية الفلسطينية.

ثالثا: تحيته العالية للأساتذة النقباء، ولجميع هيآت المحامين، وكافة القوى المدنية والسياسية التي أدانت الاعتداء، وعبرت عن التضامن الكامل مع النقيب عبد الرحمن بن عمرو وكافة المعنفين/ات

رابعا : مطالبته السلطات القضائية والإدارية فتح تحقيق عاجل في الاعتداء الذي تعرض له الحقوقي الكبير الأستاذ النقيب عبد الرحمن بن عمرو ، والمناضل نور الدين المواكني ، وعدد من المحتجين والمحتجات، لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات، وحتى لا يستمر منتهكو حقوق الإنسان بعيدين عن اية مساءلة او عقاب.

خامسا: دعوته كل القوىالمؤمنة بالديمقراطية والمناصرة لحقوق  الشعب الفلسطيني،  بالتصدي  لاتفاق الخزي والعار مع كيان الاحتلال الصهيوني المجرم،والمزيد من رص الصفوف لوقف كل أشكال التطبيع، وإسقاط اتفاق 10 دجنبر.

  

      الكتابة التنفيذية 

الرباط في : 07 أبريل 2021

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تتابع بقلق احتقان قطاع التعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *