الإثنين , أبريل 15 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفنون / اكاديميةالمملكةالمغربية نظمت ندوة فكرية بعنوان*الجسر الثقافي لمنطقةالمتوسط..المغرب والاندلس نموذجا*7ابريل 2021-فيديو-

اكاديميةالمملكةالمغربية نظمت ندوة فكرية بعنوان*الجسر الثقافي لمنطقةالمتوسط..المغرب والاندلس نموذجا*7ابريل 2021-فيديو-

اكاديمية المملكة المغربية نظمت ندوة فكرية بعنوان *الجسر الثقافي لمنطقة المتوسط .المغرب والاندلس نموذجا*7ابريل 2021

   

الرباط – قال الأكاديمي المغربي المختص في تاريخ الغرب الإسلامي والأندلس، محمد بنعبود، اليوم الأربعاء بالرباط، إن المنطقة المتوسطية لطالما مثلت فضاء مشتركا للملاحة والتجارة وتبادل الأفكار ونقل المعارف وتلاقح الثقافات، رغم الحروب والنزاعات التي اجتاحتها في بعض الفترات.

وأبرز الأكاديمي المغربي، في محاضرة ألقاها برحاب أكاديمية المملكة المغربية تحت عنوان “القنطرة الثقافية عبر البحر الأبيض المتوسط: المغرب الكبير والأندلس”، أن نقاط الالتقاء والاشتراك داخل هذا الفضاء المتوسطي هي السمة الغالبة عليه قياسا لنقاط الاختلاف والتباين.

وميز في محاضرته، التي تدخل في إطار سلسلة المحاضرات التمهيدية للدورة السابعة والأربعين للأكاديمية التي تنعقد حول موضوع “البحر الأبيض المتوسط أفقاً للتفكير”، بين بعدين أساسيين في تاريخ وثقافة المنطقة المتوسطية وضمنها تاريخ المغرب الكبير والأندلس، موضحا أن البعد الأول يتعلق بالحقيقة التاريخية للمنطقة كما تطورت والآثار التاريخية التي خلفتها، فيما يتعلق البعد الثاني بإعادة بناء وتمثل هذا التاريخ من قبل جمهور المؤرخين من مختلف الاتجاهات والأفكار.

وانطلاقا من هذا التمييز الإجرائي، اعتبر في قراءته للروابط التاريخية بين الأندلس والمغرب الكبير أنها تطورت في خضم علاقات التجارة ورحلات العلماء، وكانت لها قواسم مشتركة تمثلت بالأساس في اللغة والدين والتاريخ المشترك للغرب الإسلامي.

وأبرز، في هذا السياق، أن القواسم المشتركة بين الأندلس والمغرب الكبير تعد جزء من القنطرة الثقافية العابرة للبحر المتوسط، معتبرا أنه “كيفما كانت الزاوية التي تتم منها دراسة تاريخ هذه المنطقة وكيفما ما كانت العوامل الحاسمة التي تؤخذ بعين الاعتبار في هذه الأبحاث، فلا يمكن إنكار أن العوامل التاريخية الموحدة كانت حاسمة، إذ ترك الماضي بصمته على المنطقة وسيحدد دوما المستقبل”.

وذكر الأكاديمي المختص في تاريخ الغرب الإسلامي والأندلس بأن كل من الأندلس والمغرب الكبير تبنيا معا الإسلام واللغة العربية، ما ساهم في ازدهار التواصل بين العلماء، مشيرا إلى أن كثيرا من علماء الأندلس عاشوا جزء من حياتهم في مدنهم الأصلية، لكنهم “سافروا أيضا وأقاموا بمدن أخرى من مدن المغرب الكبير أو العربي، من مثل فاس ومراكش والقاهرة، قادمين إليها من مدن مثل قرطبة وإشبيلية وغرناطة”.

وأضاف المتحدث، أن المذهب المالكي في الشريعة ظل المذهب القانوني والفقهي الذي نظم الحياة الأسرية والاجتماعية في الغرب الإسلامي بالمنطقة المتوسطية لفترة طويلة من العصور الوسطى، مشددا على أنه رغم تعايش هذا المذهب مع شرعات أخرى بالمنطقة وخاصة اليهودية والمسيحية، فقد ظل يحتل مكانة الصدارة في امتداد جغرافي واسع خلال عدة قرون، ليس فقط باعتباره المذهب الرسمي ولكن أيضا باعتباره مذهب عامة الناس والنخب المثقفة.

واعتبر أن هذه العوامل وأخرى يتعلق بعضها برحلات الحج أو زيارة مواطن العلماء في الغرب الإسلامي أو الاقتراب من أقطاب التصوف، جعلت الاتصال بين الأندلس والمغرب الكبير متواصلا، مفرزة بذلك فضاء مشتركا تتلاقح فيه الأفكار والثقافات بين الضفتين.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، عبد الجليل الحجمري، أن هذه المحاضرة تأتي استشرافا لتنظيم الأكاديمية دورتها السابعة والأربعين حول موضوع “البحر الأبيض المتوسط أفقا للتفكير”.

كما تأتي، وفقا للسيد الحجمري، “وعيا منا بأن هذا الفضاء الذي سماه العرب قديما “بحر الروم” و”البحر الشامي” وسماه آخرون ب”البحر الإفريقي” والبحر المتوسط الأوروبي ليس مجرد مساحات مائية شاسعة تسكن على ضفافها مجتمعات إفريقية وأوروبية وعربية، بل هو إلى جانب ذلك مهد للديانات السماوية الثلاث (الإسلام والمسيحية واليهوديـة) ومنبتا لحضارات إنسانية عديدة”.

ومن بين هذه الحضارات، يواصل السيد الحجمري، حضارات من قبيل “الحضارة البابلية والأشورية والمصرية والإغريقية والفارسية والرومانية والإسلامية والغربية لحد اعتبره البعض بهذا الغنى الحضاري “مركز العالم””.

وأكد أن هذه الحضارات، التي أنتجت عبقريات فلسفية وعلمية وفنية وبنت عمارات ومكتبات وجامعات نبغت فيها ألوان الصنائع والفنون والعمارة والفلاحة ونمط للعيش بعقلها الذي رأى فيه بعض الباحثين “عقلا متميزا”، غذى النظريات والمذاهب والتيارات بعمق استقصائه وجماليات فنونه وشمولية رؤاه.

وألقى المحاضرة الأولى ضمن سلسلة المحاضرات التمهيدية، إعدادا للدورة السابعة والأربعين لأكاديمية المملكة الأستاذ تييري فابر في موضوع “البحر الأبيض المتوسط سعي لسياسة فكرية جديدة”.

        لمحة موجزة عن محطات التاريخية بين المغرب و الاندلس
صحيح أن المسلمين خرجوا من الأندلس ولكنهم لم يخرجوا من تاريخها. مغاربة كثيرون يدركون أصولهم الأندلسية-الأوروبية. فمن المعروف أن كل رحلة إلى الأندلس في جنوب إسبانيا تشبه بداية حلم يجد تتمته الساحرة خلف أعمدة هرقل بالمدن الأندلسية في شمال المغرب. إذ إن الروابط بين المغرب وإسبانيا أكثر متانة وأكثر ودية مما يُعتَقَد.

 

هنا لا تزال تعيش روح الأندلس القديمة المولعة بالقتال: في الأزقة الضيقة والمظللة في المدن البيضاء (المدن القديمة) في المغرب، في الوديان والشعب في جبال الريف الوعرة؛  حيث لا تزال تقام – بعيدًا عن ضجة السيَّاح الصاخبين – أسواقٌ ومهرجاناتٌ ملوَّنة مثلما كانت الحال قبل مائة عام وأكثر؛ حيث تتحدَّث أطلال خفية ومنسية نادرًا ما تتم زيارتها من قِبَل الأجانب، عن شعوب البحر الأبيض المتوسِّط – الفينيقيين والقرطاجيين والرومان والعرب، الذين جاؤوا في السابق كغزاة.

لكن تم استيعابهم مع سكَّان الجبال العنيدين أو اضطروا لمواصلة رحيلهم؛ حيث كان قائد القبائل الريفي الأسطوري عبد الكريم الخطابي قد أعطى في النصف الأوَّل من القرن العشرين درسًا عن الخوف لقوَّات الاستعمار الإسبانية والفرنسية في حرب عصابات استمرت خمسة أعوام. ذلك لأنَّ حشود اللاجئين النازحين من الأندلس، نحو مليوني مسلم ويهودي تم طردهم من قِبَل الملوك الكاثوليك، قد وجدوا في شمال المغرب الترحيب والوطن. الكثيرون من المغاربة يدركون أصولهم الأندلسية-الأوروبية.

جوهرتا المغرب الأندلسيتان

تسمح لنا في المقام الأوَّل مدينتا تطوان وشفشاون، جوهرتا المغرب الأندلسيتان، أن نتصور أساليب الحياة الأندلسية، بل وحتى أن نشعرها. فهنا لا تزال أجواء العصور الوسطى والحظّ السعيد، الموجود بعيدًا عن قيود الزمن والذي كان دائمًا ما يبتهج به العرب، خالدةً منذ خمسمائة عام. إنَّ مدينتي تطوان وشفشاون، اللتين تعتبران من دون شكّ بنتي مدينة غرناطة، فخورتان على وجه الخصوص بماضيهما الأندلسي.

في عام 1430كان أوَّل اللاجئين القادمين من مورتيل وبازا وروندا ولوخا وغرناطة قد استقروا بقيادة قائد يدعى عبد الحسن صلي المنداري في تطوان، حيث اجتمع رأيهم على إعادة بناء ديارهم هنا بسبب تشابه الطبيعة، التي كانت تذكِّرهم كثيرًا بغرناطة. وبجوار المدينة استقر اللاجئون اليهود القادمون من الأندلس – وإلى تلك الحقبة يعود الحيّ المعروف اليوم باسم الملاح (الحي اليهودي) في تطوان.

منظر باب تاريخي في مدينة شفشاون القديمة (المدينة الزرقاء) في المغرب. Foto: picture-alliance

المغرب – بوابة أفريقيا والبحر الأبيض المتوسِّط، ​​حيث التقت الحضارات والثقافات المختلفة منذ العصور القديمة، وحيث انسجمت العبقرية العربية الأندلسية مع أسرار تقاليد “البربر” الأمازيغية، السكان الأصليين لهذا “البلد في جبال الأطلس”.

وفي عام 1501 وصلت أخيرًا المجموعة الرئيسية من المهاجرين الأندلسيين القادمين من غرناطة إلى تطوان. وقبل ذلك، في عام 1471، قام الأندلسيون النازحون بتأسيس مدينة شفشاون، التي تقع على بعد نحو خمسين كيلومترًا جنوب شرق تطوان. اللاجئون الأندلسيون، الذين تقطَّعت بهم السبل في شمال أفريقيا وقد كرَّسوا أنفسهم في القرنين السابع عشر والثامن عشر لأعمال القرصنة المربحة، عمل معظمهم على بناء أندلسهم المفقودة في منفاهم في شمال المغرب – بينما انتقلت بعض المجموعات منهم إلى الجزائر وتونس.

تطوان – قد تكون أجمل مدينة في أفريقيا

وهكذا فقد نقلوا الفنَّ وجمال اللون والشكل الأندلسي وكذلك السحر الأندلسي المتوسطي الخاص بنمط حياتهم إلى تطوان، وأحاطوا المدينة بسور قوي – وحتى يومنا هذا يمكن القول إنَّ المدينة العتيقة الأندلسية في تطوان بأبوابها السبعة هي أجمل مدينة في أفريقيا، كان قد تم منحها في عام 961 حقوق المدينة من قبل خليفة قرطبة.

تمكَّنت تطوان على مدار تاريخها الممتد لخمسمائة عام من الحفاظ على طابعها الموريسكي الإسباني، وأكثر من ذلك: ففي قلوب جميع المغاربة الشماليين تسكن روحٌ أندلسية، لا نجدها متجلية فقط في الخزف المزخرف بالكوبالت الأزرق، وفي بلاط السيراميك الفاخر المصمَّم بجودة فنِّية عالية، وخاصة في الباحات الداخلية والمساجد والحمَّامات العمومية والمقاهي والمتنزَّهات والحدائق وصحون النوافير وبيوت الأثرياء في تطوان، بل وحتى في الموسيقى الأندلسية التي حافظت حتى يومنا هذا في جميع أنحاء شمال أفريقيا – في الجزائر وتونس وليبيا وبشكل خاص في المغرب – على كلّ جمالها وديناميتها الشرقية.

يبدو لنا عند هذه النقطة من المنطقي حتمًا أن نشير إلى فصل من تاريخ العالم، كان قد بدأ قبل نحو ألفي عام قبل الميلاد ولم ينتهِ إلَّا في القرن الخامس عشر الميلادي في الأندلس. لقد كان البحر الأبيض المتوسِّط ​​حتى اكتشاف أمريكا من قِبَل كريستوفر كولومبوس “مسرح الغرب” الذي قدَّمت عليه حضارات البحر الأبيض المتوسِّط أفضل “أعمالها”: الكريتيون والفينيقيون والمصريون والقرطاجيون وأثينا وروما، وفي وقت لاحق الديانة المسيحية ومن بعدها الإسلام.

البحر المتوسِّط ​​كخندق بين المسيحية والإسلام

لقد خضعت الإمبراطورية الرومانية لهجمات الجرمانين، الذين جاؤوا من الشمال، بينما استولى العرب، الذين كانوا يتقدَّمون من الجنوب الشرقي، على الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسِّط ​​واحتلوا في نهاية المطاف إسبانيا. ونتيجة لذلك انهارت “الوحدة القديمة” للبحر الأبيض المتوسِّط​، الذي لم يكن يمثِّل حتى ذلك الحين أي حاجز، بل كان جسرًا ربط ​​لآلاف السنين بين الحضارات البحرية في حوض البحر الأبيض المتوسِّط. وهكذا تحوَّل البحر الأبيض المتوسِّط​​، بالرغم من كونه كان لا يزال “المحيط العالمي”، إلى خندق يفصل المسيحية عن الإسلام وأوروبا عن أفريقيا وآسيا.

مدينة الزهراء الأندلسية - قوس بوابة المدخل إلى بلازا ديس أرماس قُرب قرطبة - إسبانيا. Foto: picture-alliance

“بالنسبة للشرقيين فإنَّ الأندلس بمدنها الموريسكية -التي نذكر أهمها فقط: مدينة قرطبة وإشبيلية وغرناطة- ليست مجرَّد عودة حنينية إلى الوطن، إلى أمجاد العرب في شبه الجزيرة الإيبيرية في أوروبا، بل هي أيضًا بوَّابة العرب إلى الغرب، إلى أوروبا”، مثلما يكتب مراد كوسيروف.

غير أنَّ كولومبوس دمَّر باكتشافه العالم الجديد سيادة البحر الأبيض المتوسِّط​​، أي بحر الروم. وفي ذلك كان العامل الحاسم هو أنَّ فتح طرق المحيط، التي انطلقت من الأندلس، قد فتح فصلًا جديدًا في تاريخ العالم. البلدان، التي ظلت سلبية في عهد كان فيه البحر الأبيض المتوسِّط ​​في مركز تاريخ العالم، تحوَّلت الآن من خلال موقعها الجغرافي الاستراتيجي الواقع على الطرق التجارية الجديدة عبر المحيط إلى مراكز حركة اقتصادية وسياسية.

وبالنسبة للنقل البحري العابر للمحيطات الذي أخذ يتطوَّر الآن، أصبح البحر الأبيض المتوسِّط بين عشية وضحاها ​​طريقًا مسدودًا، شارعًا فرعيًا لا يشمل أي من الوجهات الجديدة. وتراجعت مدن التجارة البحرية الشهيرة الواقعة على البحر الأبيض المتوسِّط لتصبح مرافئ بالية على بحر داخلي. في البداية فرضت إسبانيا والبرتغال سيطرتهما على المحيطات. وفي منتصف القرن السابع عشر كان الهولنديون في أوج قوَّتهم. ولكن في بداية القرن الثامن عشر، ارتقت إنكلترا إلى “قيادة النقل البحري”.

المغرب والأساطير اليونانية

في المغرب، الذي لا يملك فقط صدًى أندلسيًا، بل كذلك تراثًا حيًا من الحضارة الإسلامية، تم احتجاز أوديسيوس لسبع سنين من قِبَل كاليبسو – التي تعتبر في الأساطير اليونانية حورية وابنة أطلس: تُعرف مدينة سبتة الإسبانية الواقعة في شمال المغرب أيضًا باسم “أرض كاليبسو”. وهنا عبرت سفن اليونانيين الصغيرة أعمدة هرقل، التي سُميِّت في وقت لاحق باسم “مضيق جبل طارق”، من أجل البحث عن حديقة هيسبيريديس الأسطورية – أكادير الواقعة في جنوب المغرب.

​​​​​​وهذا كله يأخذنا إلى عالم ساحر، فيه ثقافة وتاريخ كثيرًا ما يلفهما ضباب الخرافات والأساطير، خاصة حينما يتَّضح أنَّ شمال المغرب يشكِّل الفناء الخلفي الأفريقي لجنوب الأندلس، أو بصيغة أفضل: الامتداد الأفريقي المغربي للأندلس، مثلما تشكِّل الأندلس الامتداد الأوروبي لشمال المغرب.لنعد إلى جوهر الموضوع: بالنسبة للشرقيين فإنَّ الأندلس بمدنها الموريسكية التي نذكر أهمها فقط كمدينة قرطبة وإشبيلية وغرناطة، ليست مجرَّد عودة حنينية إلى الوطن، إلى أمجاد العرب في شبه الجزيرة الإيبيرية في أوروبا، بل هي أيضًا بوَّابة العرب إلى الغرب، إلى أوروبا.

لا تزال في نفوس الأندلسيين وكذلك المغاربة الشماليين ذاكرة في اللاوعي لمجتمع ممتد عدة قرون – من الإمبراطورية الرومانية إلى العصر الإسلامي وحتى فترة الحماية الإسبانية (1912-1956)؛ شعورٌ لا نريد وصفه على أنَّه هوية مشتركة، بل هو احترام وتقدير للتراث المغربي-الإسباني في الأندلس، أعيد إحياؤه من جديد خلال العقود الأخيرة في “النزعة الأندلسية”، أي القومية الأندلسية.

إطلالة على قصر الحمراء في غرناطة. Foto: picture-alliance/Lou Avers

إرث الحضارة الموريسكية الحيّ: لا تزال في نفوس الأندلسيين وكذلك المغاربة الشماليين ذاكرة في اللاوعي لمجتمع ممتد عدة قرون – من الإمبراطورية الرومانية إلى العصر الإسلامي وحتى فترة الحماية الإسبانية (1912-1956)؛ شعورٌ لا نريد وصفه على أنَّه هوية مشتركة، بل هو احترام وقدير للتراث المغربي-الإسباني في الأندلس.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

إسدال الستار على النسخة السادسة للمهرجان الدولي للكاريكاتير بإفريقيا2023

إسدال الستار على النسخة السادسة للمهرجان الدولي للكاريكاتير بإفريقيا تم يوم الأحد 17 دجنبر 2023 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *