السبت , ديسمبر 3 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / وفاة أحد أعمدة الدفاع التوركي في اواخر الستينيات والسبعينات اللاعب المشاكس عبد الباقي رزين.

وفاة أحد أعمدة الدفاع التوركي في اواخر الستينيات والسبعينات اللاعب المشاكس عبد الباقي رزين.

 

       انتقل إلى جوار ربه يوم السبت الماضي 6 فبراير 2021 المسمى قيد  حياته عبد الباقي رزين أحد أعمدة الدفاع التوركي في الستينيات والسبعينيات والذي أفنى شبابه في الأقسام الشرفية والبطولة المهنية التي كانت تنافس البطولة الوطنية أنداك حيث كان  اجود اللاعبي بالقسم الوطني 1و2 يطمحون للعب فيها قصد الحصول على وظيفة باحدى المؤسسات و الادارة العمومية كما ان بعض الحكام البارزين مثل الحكم الدولي عبد الكريم الزياني رحمه الله لايرون نقصا من قيمتهم عند قيادتهم لاحدى المباريات الصعبة.

       وتجدر الإشارة إلى أن المرحوم ترعرع في حي الفاقة إحدى أحياء المشور السعيد بتواركة المتكونة: التحاتة ودرب الجديد والحي العسكري ( دوار العسكر) والاحباس وكان ينتمي المرحوم  للفريق العريق والشهير ” الأيام”  الذي أسسه قيدوم الرياضيين التوركيين الحاج عبد القادر احساين رئيس جمعية قدماء الرياضيين التوركيين .

       وكان يمتاز المرحوم بغيرته الكبيرة على القميص الذي يحمله سواء مع فريقه الأم والأصلي ” الأيام” أو الاتحاد التوركي في الاقسام الشرفية أو فريق الطاكسيات ضمن البطولة المهنية رفقة زميليه الذين هم من بين المؤسسين لفريق اتحاد التوروكي *احمد بايكة والمحجوب رفيع* -خال اللاعب الدولي محمد التيمومي الكاتب العام السابق والمدرب السابق لعدة فترات لاتحاد التوركي- حيث كان المرحوم يعتبر عنصرا أساسيا وصخرة في الدفاع تعيق المرور الى مربع العمليات لما يمتاز به من غيرة وصلابة وتفوق كبير في صد الهجمات والحد من خطورة المهاجمين بشتى الوسائل الممكنة حتى أصبح يلقب ب “باخا تواركة”  نسبة إلى عميد فريق الجيش الملكي المرحوم عبد الله العمراني الملقب ب ” باخا” رحمة الله عليه والذي كان المديع الرياضي الشهير عبر الأثير في الستينات والسبعينات في القرن الماضين الصحفي المعروف الحسين الحياني *والذي كان عيبه الوحيد هو تعاطفه الكبير مع فريق الفتح الرباطي بنجومه الكبار *الحاج العربي ابن امبارك و حسن اقصبي وكبير مزور وعبد الكريم الصمييم *بنكروم*وقلب الهجوم فتاح طونطو والتونسي وعروبة وعبد الرحمان الانطاكي والجمالي والحاج ميلود شفاه الله…الخ-الذين يرعاهم المرحوم صاحب السمو الملكي الامير مولاي عبد الله *و الذي كان الحسين الحياني يصف المرحوم باخا بروح الفريق والمنتخب الوطني حتى انهزم الفريق الوطني في إحدى المباريات الإقصائية بأدغال إفريقيا أمام زمبيا بأربعة أهداف لصفر مما جعل الناخب الوطني أنذاك المرحوم الكولونيل المهدي بالمجذوب يضع حدا لمكانته بالمنتخب الوطني وتعويضه بلاعب فريق الدفاع الجديدي الشاب “الشريف”.

     ومقارنة بمسيرة المرحوم عبد الباقي رزين والمرحوم عبد الله العمراني (باخا) نجد تشابها كبيرا في أغلب مراحل حياتهما الرياضية والاجتماعية والانسانية والحيوية.

     رحم الله الفقيد وغفر له الله تعالى ولجميع المسلمين اجمعين وأسكنه فسيح جناته مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

        وبهذا المصاب الجلل في فقدان هذا اللاعب الشهم ذو النفس الحارة والغيرة الكبيرة تتقدم ادارة المجموعة الصحفية الكترونية*افريك موند عرب* عبر رئيس التحرير السيد مرزوق بولحية -بوجمعة-باحر التعازي الى اخيه مراقب عام في الشرطة ماجد رزين  والى أخيه الضابط المتقاعد في القوات المسلحة الملكية السيد عبد الحفيظ رزين  وجميع أفراد عائلة المرحوم  وجميع لاعبي الاتحاد التوركي القدامى وعلى رأسهم الحاج عبد القادر احساين رئيس جمعية قدماء لاعبي اتحاد تواركة وكافة المسيرين والرياضيين التوركيين وإنا لله وإنا إليه راجعون وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته.

الصورة اعلاه عبد الله العمراني الملقب ب “باخا” خلال مشاركته في مونديال مكسيكو 1970 إلى جانب العميد إدريس باموس والحارس الكبير علال بنقصو، وبوجمعة بنخريف، ومحمد الفيلالي، ومحمد المعروفي، والمهاجم المرعب أحمد فرس.

 

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

مبروك والف مبروك وعن جدارة واستحقاق….المنتخب السعودي يتغلب على نظيره الأرجنتيني بهدفين لواحد

تغلب المنتخب السعودي على نظيره الأرجنتيني بهدفين لواحد، في المباراة التي جمعتهما ،اليوم الثلاثاء، على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.