الجمعة , يونيو 21 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / مبديع:استئناف العلاقات مع إسرائيل خياراستراتيجي ومدخل أساسي لتعزيزدورالمغرب في إحلال السلام والدفاع عن القضيةالفلسطينية*فيديو*

مبديع:استئناف العلاقات مع إسرائيل خياراستراتيجي ومدخل أساسي لتعزيزدورالمغرب في إحلال السلام والدفاع عن القضيةالفلسطينية*فيديو*

اعتبر محمد مبديع رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، استئناف العلاقات مع إسرائيل “خيار استراتيجي”، و”مدخل أساسي لتعزيز دور المغرب في إحلال السلام في الشرق الأوسط، والدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الذي حظي دائما بالدعم الكامل والمساندة المطلقة من طرف المغرب ملكا وحكومة وشعبا بإقرار حل الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية يعيشان جنبا إلى جنب في استقرار وأمان.

وقال مبديع في تعقيب على جواب سعد الدين العثماني رئيس الحكومة على سؤال محوري حول “حصيلة وآفاق الدبلوماسية المغربية بشأن قضية الصحراء المغربية” تقدمت به فرق الأغلبية وفرق ومجموعة المعارضة في إطار جلسة الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة اليوم الإثنين بمجلس النواب، إن استعـادة الجسر الدبلومــاسي بين المغرب وإسرائيل ليس ولــيد اليـوم، بـل هو في حد ذاته مـطلب القرن الماضي بعد محطة أسلو حيث توج آنذاك بفتح مكتبي الاتصال بالبلدين.

وبعد أن أبرز مبديع أن هذا الاختيار الدبلوماسي الناجع هو كذلك إنصاف لحقوق وتطلعات أزيد من مليون مغربي يهودي بإسرائيل، من خلال تعزيز الروابط بوطنهم الأم وتمكينهم من خدمة هذا الوطن في مختلف المجالات، مسجلا أنها حقيقة تاريخية لا يمكن أن ينكرها أحد، في ظل إقراردستور المملكة، بالبعدين العبري والمتوسطي كرافدين للهوية المغربية المتنوعة في وحدتنا الوطنية والترابية وبعمقها الحضاري والثقافي والتاريخي المتجذر المبني على قيم التعايش والتسامح في ظل إمارة المؤمنين، عبر عن إشادة وتنويه حزبه بالمكاسب الكبرى التي حققها المغرب بفضل القيادة الملكية المتبصرة، والمتمثلة في استقبال الملك محمد السادس لوفد أمريكي إسرائيلي رفيع المستوى، تمخض عنه إعلان مشترك ثلاثي بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية ودولة إسرائيل،قائلا:”إن هذا الإعلان سيعزز الشراكات الاستراتيجية المتعددة والمتنوعة للمملكة، ويفتح آفاقا واعدة للتكامل الاقتصادي واستتباب الأمن والسلام”، جدد دعم فريقه المطلق لكل هذه الخطوات الدبلوماسية المتميزة.

كما أعرب مبديع أيضا عن اعتزازه بالجبهة الوطنية المتراصة والمتماسكة وبالإجماع الوطني المنقطع النظير وراء جلالة الملك محمد السادس، داعيا المحتجزبن تندوف إلى معانقة هذه التحولات الدبلوماسية والتنموية، والاستجابة لنداء “إن الوطن غفور رحيم”، ووضع حد لوضعهم المأساوي الذي يستثمر فيه حكام الجزائر.

وخلص المتحدث إلى الدعوة بالهداية لحكام الجزائر واستعادة رشدهم المفقود ودفن أحقادهم الماضوية من أجل تحقيق طموح شعوب المنطقة المغاربية بما فيهم الشعب الجزائري في بناء صرح الاتحاد المغاربي .

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الذكتور احمد فطري يوجه رسالة الى رئيس الحكومة عزيز اخنوش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *