الثلاثاء , مايو 21 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / ساجد أصبح غير مرغوب فيه بسبب عرقلته لعقد المجلس الوطني 

ساجد أصبح غير مرغوب فيه بسبب عرقلته لعقد المجلس الوطني 

      عقدت اللجنة المكلفة بالإعداد  لعقد المجلس الوطني لقاء يوم الإثنين ً30 نوفمبر 2020 لقاء بمدينة الدار البيضاء، وخلال هذا اللقاء رفض ساجد كل مقترحات اللجنة والعمل التي قامت به، وتراجع عن جميع القرارات التي تم إتخاذها، مما خلق جوا من  التوثر والنقاشات الحادة، بين اللجنة وساجد ، وتأكد للجميع أن ساجد محمد المنتهي ولايته فقد السيطرة على نفسه وعلى مؤسسات الحزب وعلى تدبير شؤون الحزب، مما جعل أعضاء اللجنة وأعضاء المجلس الوطني يطالبون بتعيين أمين عام بالنيابة أثناء المؤتمر الإستثنائي  إلى حين إنعقاد المؤتمر الوطني العادي حتى يمر الحزب من هذه الأزمة بسبب ساجد محمد الذي يرغب بكل الوسائل عقد مجلس وطني صوري ومؤتمر مزور ليبقى أمين عام لأربع سنوات المقبلة،
     وبات إدراج نقطة في جدول اعمال المجلس الوطني تخص تعيين عام بالنيابة في هذه المرحلة، لأن ساجد لم يبقى مرغوب فيه لقيادة حزب الإتحاد الدستوري، وبدأ الإعداد لرفع دعوة قضائية ضد ساجد بسبب الإخلال بالنظام الأساسي للحزب وتعطيل مؤسساته، وتغيبه عن المشهد السياسي وتحويله إلى مؤسسة خاصة يفعل بها مايشاء ضد القانون وضد إرادة المواطنين 
مجموعة أعضاء 
المجلس الوطني

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الذكتور احمد فطري يوجه رسالة الى رئيس الحكومة عزيز اخنوش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *