الأربعاء , أكتوبر 5 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأسرة و المجتمع / ندوة علمية عن بعد حول تطورات الوضعية الوبائية بالمغرب 3 شتنبر 2020

ندوة علمية عن بعد حول تطورات الوضعية الوبائية بالمغرب 3 شتنبر 2020

تُنظم “مؤسسة الدكتور عبد الكريم الخطيب للفكر والدراسات” بتعاون مع “جمعية أطباء العدالة والتنمية”، ندوة علمية يوم الخميس 3 شتنبر 2020، وذلك في سياق تطورات الوضعية الوبائية لفيروس كورونا بالمغرب، واستشراف مآلاتها الممكنة.

وأوضح الدكتور محمد الزاكي رئيس جمعية أطباء العدالة والتنمية، أن هذه الندوة، تأتي للمساهمة في التعريف والفهم والتوعية والتحسيس، من خلال الإنصات لصوت الخبرة والعلم وذوي الاختصاص، بعيدا عن الشائعات والمعلومات الخاطئة المنتشرة على الوسائط الاجتماعية.

وأضاف الزاكي أن من يشارك في تأطير هذه الندوة العلمية، ثلة من الأساتذة الأخصائيين  في علم الأوبئة والأمراض التنفسية وطب الإنعاش والتخدير، بحيث سيتم بث أشغالها على الصفحة الرسمية لحزب العدالة والتنمية والصفحة الرسمية لجمعية أطباء “المصباح”.

ونبّه الدكتور الزاكي، إلى أن المملكة المغربية، -وعلى غرار أغلب بلدان العالم-، تواجه خطر استمرار تفشي وباء فيروس كوفيد ،19 بما يحمله معه من أزمات صحية واقتصادية واجتماعية خانقة، مشيرا إلى أنها ” تمر اليوم بمرحلة حرجة بعد ازدياد أعداد الإصابات والحالات الحرجة ونسبة الإماتة”.

وذكر المتحدث ذاته، أن المغرب تمكن في بداية الجائحة من محاصرة نسبية للوباء بفضل التدابير والإجراءات الاحترازية التي اتخذها لاستباق تطور الحالة الوبائية، خاصة بعد الالتزام الذي أبداه عموم المواطنين لحظة اعتماد المرسوم بقانون المتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية، بالإضافة إلى الدور الذي لعبته مجموعة من الآليات والقرارات التي اتخذت من أجل المواكبة الاجتماعية والاقتصادية لتخفيف وطأة مختلف تداعيات الجائحة.

“غير أنه مباشرة بعد رفع حالة الحجر الصحي”،- يردف الزاكي-، شهدت الحالة الوبائية تطورا كبيرا ومقلقا، مما يقتضي من الجميع تجديد العزم والرفع من حالة التعبئة الوطنية لمواجهة الفيروس، ومحاصرة نطاق العدوى بين المواطنين، والتعجيل بمعالجة كل الآثار السلبية الاقتصادية والاجتماعية التي خلفها.

 واعتبر رئيس جمعية أطباء “المصباح”، أن من شروط النجاح في هذه المواجهة، الرفع من منسوب الوعي الاجتماعي بالحقيقة المقلقة للوباء بالمغرب، ولمختلف الأزمات التي تترتب عن هذا الوباء، إلى جانب تنبيه عموم المواطنين، لعواقب التراخي في الالتزام بالإجراءات المنصوح بها.

وبناءً على ذلك، دعا الزاكي، مختلف الهيئات السياسية والمدنية والمؤسسات التربوية والإعلامية إلى تكثيف مجهوداتها في التأطير والتواصل، بهدف نشر ثقافة صحية عملية تساهم في دعم مختلف السياسات العمومية المبذولة، لاسيما على المستوى الصحي”.

وأبرز الزاكي، أنه في إطار هذا التوجه، انخرطت جمعية أطباء العدالة والتنمية إلى جانب مختلف الهيئات التابعة والموازية لحزب العدالة والتنمية، في تنظيم عدد من الأنشطة من أجل الرفع من مقدار التوعية والتحسيس بقيمة الوقاية من هذا الوباء، وتقريب الرأي العام من حقيقة الواقع الوبائي وحجم المجهودات التي بذلت من أجل التصدي له.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

“untm”: نتابع بقلق شديد ما آلت إليه أوضاع الشغيلة التعليمية في عهد هذه الحكومة

قالت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، إنها تتابع بقلق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.