الأحد , أكتوبر 2 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / وهبي يشيد بقرار الملك حول مجلس المنافسة *القرار الحكيم والجريء.. يستند على مقتضيات الدستور *

وهبي يشيد بقرار الملك حول مجلس المنافسة *القرار الحكيم والجريء.. يستند على مقتضيات الدستور *

     أشاد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، بقرار الملك بتشكيل لجنة لإجراء التحقيقات الضرورية في القرار الأخير لمجلس المنافسة حول موضوع المحروقات، واصفا إياه بـ”الجريء” و”غير المسبوق” و”الدستوري”.

    وقال وهبي إن هذا “القرار الحكيم والجريء.. يستند على مقتضيات الدستور لاسيما الفصل 42 منه، الذي ينص على أن جلالة الملك رئيسا للدولة، والحكم الأسمى بين المؤسسات، والساهر على احترام الدستور وعلى حسن سير المؤسسات الدستورية”. وأوضح وهبي، في تصريح نقله عنه الموقع الرسمي لحزبه، إنه انطلاقا من الفصل 42 من الدستور يكون قرار الملك قد جاء للتأكيد على ضرورة احترام مضمون الفصل 166 من الدستور الذي ينص على أن مجلس المنافسة هو “هيئة مكلفة بتنظيم منافسة حرة ومشروعة، وضمان الشفافية والإنصاف في العلاقات الاقتصادية من خلال ضبط وضعية المنافسة في الأسواق، ومراقبة الممارسة المنافية لها، والممارسة التجارية غير المشروعة وعمليات التركيز الاقتصادي والاحتكار”.

    واعتبر أن هذه “الخطوة غير المسبوقة” للملك “لا تحمي استقلالية مؤسسات الحكامة الجيدة والتقنين فقط، بل من شأنها ترسيخ هذه الاستقلالية أثناء الممارسة كذلك، ومن تم تحقيق الغايات الدستورية الكبرى من إحداث هذه المؤسسات، التي على عاتقها مسؤوليات كبرى، لكونها تباشر الاشتغال على ملفات ضخمة وحساسة، مما يتطلب الاستقلالية التامة والمسؤولية والنزاهة والتجرد في اتخاذ القرار”. وقال إن هذا القرار هو تفعيل لمبدأ “ربط المسؤولية بالمحاسبة” على مستوى مؤسسات الحكامة، و”فيه احترام دقيق لتوازي الشكليات، فأعضاء هذه المؤسسات الذين يستمدون تعينهم واستقلاليتهم من ضمانات جلالة الملك، فهم كذلك مسؤولون أمامه”. وأضاف الأمين العام لحزب الجرار أن هذا القرار “التاريخي”، هو “إشارة واضحة من ملك البلاد، حول انشغاله الكبير و حرصه الدقيق على تتبع القضايا والملفات التي لها انعكاس مباشر على حياة المواطنات والمواطنين”. :

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

في بلاغ صادر عن اجتماع المكتب السياسي لحزب جبهة القوى الديمقراطية:

كثير من الأحداث الدالة تدفع للاعتقاد بأن ترابط الأحداث العدائية ضد المغرب مسخرة لخدمة أجندة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.