الخميس , أغسطس 18 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / قوتنا في مبادئنا بقلم الهام بلفحيلي مناضلة بالجامعةالوطنيةللتعليم الاتحادالمغربي للشغل

قوتنا في مبادئنا بقلم الهام بلفحيلي مناضلة بالجامعةالوطنيةللتعليم الاتحادالمغربي للشغل

قوتنا في مبادئنا

تعلمنا ان العمل النقابي عمل نبيل شريف، تتلمذنا في إطارنا النقابي العتيد الاتحاد المغربي للشغل على معنى الاستقلالية والوحدة النقابية ، تشبعنا في جامعتنا الجامعة الوطنية للتعليم على معاني الوفاء والنضال والدفاع عن المدرسة العمومية وفي مقدمتها نساء ورجال التعليم ، هاجسنا كان وسيظل خدمة الشغيلة التعليمية و دعم مطالبها العادلة والمشروعة ، شهد لنا التاريخ وهو أكبر وأعظم الشاهدين أننا لم نخن الطبقة العاملة ابدا و دافعنا بشدة وقوة عن التقاعد، فرفضنا خطته المشؤومة في الشارع وفي بياناتنا نظمنا مسيرات ضده، وصوتنا في مجلس المستشارين برفضه، يسجل لنا التاريخ أننا كنا من السباقين للإعلان عن رفضنا للتشغيل بالعقدة وقلنا انها الهشاشة والعبث والحماقة السياسية ، شاركنا مع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في المسيرات التي كنا دائما مدعمين لها محليا وجهويا ووطنيا، فتحنا مقراتنا لإخواننا الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ، لم نخدلهم في أي محطة نضالية لأننا ننتمي لاطار نقابي له مبادئ وقيم هي كينونته وهويته، واليوم للأسف الشديد في لحظة تاريخية فارقة سخرت أقلام تدعي الانتماء للعمل النقابي لضرب الإطارات النقابية الجادة والتاريخية وذات الشرعية الجماهيرية، في مهزلة المهازل، هل وصل البئس النقابي والسياسي هذا الحد، هل نسيتم وهنا يمكن أن نذكركم ان النقابة وجدت للدفاع عن الطبقة العاملة و التصدي للسياسات الحكومية التراجعية وليس وظيفتها تخوين نقابة أخرى ومحاولة تلفيق الكلام والادعاء بالنبل والعفة والعذرية النقابية وأنتم بالأمس القريب انسحبتم وسكتتم وتركتهم الحكومة تمرر القانون المشؤوم للتقاعد ، أسألكم سؤالا عميقا أين تعلمتم الفعل النقابي ، في أي مدرسة تتلمذتم هل لديكم عقدة تاريخية إسمها الاتحاد المغربي للشغل، اعلموا ان الجامعة الوطنية للتعليم هي إطار نقابي مستقل تاريخي، تتخد قراراتها بشكل ديمقراطي وعبر التداول مع الأجهزة التقريرية، و اختيارها الانضمام لتحالف ثلاثي هو شأن داخلي لا يحق أن يقدم لنا أحد الدروس بشأنه، خاصة لمن جعل العمل النقابي دراعا لحزب سياسي ، ومن وصلت به الوقاحة ان يخوض حربا مسعورة ضد نقابات عوض الذود بمصالح نساء ورجال التعليم وخوض حرب ضد تعنث الإدارة لكنه بصدق زمن اللأخلاق وانعدام القيم ، ثانيا استقبال وزير التربية الوطنية للكتاب العامين لهذا التحالف الثلاثي هو أمر عادي جدا لأنه ببساطة ياسادة جاء استجابة لطلب لقاء معه بغية التداول في قضايا نساء ورجال التعليم ، ثالثا فلسفة المؤامرة والتدليس والبيع من تحت الطاولة هي سلوكيات لايقولها ولا يدعيها الا من مارسها وخبر دروبها، أما نحن لا نعرفها ولم نتهم أحدا بها وما تبث ان الاتحاد المغربي للشغل الذي ناضل من أجل الاستقلال وواصل المشاركة في بناء وطن الاحرار، الاتحاد الذي يؤمن بالاستقلالية وبعيد عن المزايدات والتحكمات الحزبية ماتبث عنه انه باع القضية ولا ساوم على مصالح الطبقة العاملة ونحن نعرف من نحن وانتم تعرفون من انتم ، رابعا حضور الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم لهذا الاجتماع دون سواه، فالأمر هنا يدل على أنه انسان ديمقراطي تشاركي لا يحتكر القيادة ولكنه يشتغل بمنطق المجموعة وهذا أمر محمود يحسب لنا لا علينا فالسيد ميلود معصيد له فكر تشاركي تشاوري ومسألة مشاركته في هذا اللقاء امر يعني الجامعة الوطنية للتعليم دون سواها فهل نتدخل لكم في شؤونكم النقابية، فعلا تحتاجون للتكوين النقابي فبينكم وبينه أشواط طويلة جدا ، خامسا بلاغ اللقاء وكثرة الكلام عنه هو بلاغ واضح من حيث الصياغة لايحتمل التأويل، فعندما تحدث البلاغ عن نظام أساسي موحد أين هو المشكل، ولفهم الأمر لمن تعذر عليهم الفهم إما بنية مبيتة او ضعف في الفهم والتحليل، تعلموا ان الجامعة الوطنية للتعليم كما قلنا رفضت التشغيل بالتعاقد واعتبرت ان النظام الأساسي لهؤلاء الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد والذي يسمى النظام الأساسي لاطر الأكاديميات لايعنيها وترفضه جملة وتفصيلا، إلى الآن الأمر واضح قضية نظام أساسي جهوي مرفوض رفضا باثا، وهنا عندما طالب التحالف الثلاثي بنظام اساسي موحد فهو هنا يشير إلى النظام الأساسي الذي يتم الان مناقشته في اللجنة الموضوعاتية والذي قطعنا فيه أشواطا طويلة، وعقدنا فيه إجتماعات عديدة، والذي يجب أن يضم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بمعنى أخر هو أن أهم مطلب طالبت به الجامعة هو إدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد والادماج هنا مقصود به الإدماج في الوظيفة العمومية و بمعنى أدق الإدماج في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية، يعني نحتاج لنظام أساسي موحد لجميع الأساتذة وموحد ويجيب على جميع المطالب العادلة والمشروعة لجميع الفئات التعليمية، فأين هو المشكل بصدق انه استهداف مجاني وبئيس للجامعة الوطنية للتعليم الذي تعرف توهجا تنظيميا واستقطابا جماهيريا وهيكلة تنظيمية ذات أبعاد استراتيجية، وحكامة تدبيرية وفلسفة تشاركية لكن هذا الاستهذاف العبث ستكون له تبعاته وأهمها ان نساء ورجال التعليم ووفق ذكاء جماعي فهموا ان العمل النقابي يجب ألا يسيس والا هزلت وبلغت من العبث قمته.، كما انهم أدركوا أن الإطار النقابي التقدمي المستقل هي الجامعة الوطنية للتعليم، نضاليا وتنظيميا.
ولتعلموا أننا في الاتحاد المغربي للشغل قيمنا وتربتنا وتكويننا يجعلنا نرتقي بافكارنا وأرائنا ونقول لمن استهدفنا انت تقوينا عندما تعتقد انك تضعفنا لأننا أصحاب حق وإننا أقسمنا بنا واقسمنا ألا نخون القضية،
الهام بلفحيلي
مناضلة بالجامعة الوطنية للتعليم
الاتحاد المغربي للشغل

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

حرائق الاستعجال المائي

    محمد العوني×                                                                               ها هي الكارثة قد حلت بعد أن نبه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.