الأحد , أكتوبر 2 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / العالم / اجتماع اللجنة الرباعية لرؤساء النيابات العامةالفرنسيةوالإسبانيةوالبلجيكيةوالمغربيةبمراكش

اجتماع اللجنة الرباعية لرؤساء النيابات العامةالفرنسيةوالإسبانيةوالبلجيكيةوالمغربيةبمراكش

في كلمته في الجلسة الافتتاحية لاجتماع اللجنة الرباعية لرؤساء النيابات العامة، اليوم الأربعاء في مراكش، أكد عبد النباوي أن “المغرب انخرط في الجهود الدولية التي تهدف إلى محاربة هذه الآفة العالمية، كما يعمل على الصعيد الوطني من أجل التصدي للأسباب التي قد تؤدي إلى التطرف والإرهاب، لكنه كجميع بلدان المنطقة، بل وككل دول العالم، ليس بعيداً عن هذه التهديدات”.

وأكد رئيس النيابة العامة، أمام ممثلي كل من الجمهورية الفرنسية والمملكة الإسبانية والمملكة البلجيكية، أن “تطوير التعاون الدولي لمواجهة الإرهاب يعتبر مسألة حتمية”، مضيفا: “لا يمكن لأي دولة مهما كانت إمكانياتها أن تواجه لوحدها هذه الظاهرة التي تمس بأمن وسلامة المجتمع الدولي، ما يُرَجِّحُ ضرورة تفعيل آليات التعاون لقطع الطريق أمام الجماعات الإرهابية المتطرفة حتى لا تتخذ من تراب أي دولة ملاذاً آمناً من الملاحقة والمتابعة”.

“لقد شهد التعاون القضائي في مجال مكافحة الإرهاب بين الدول الأربع المجتمعة اليوم تطوراً ملفتاً للانتباه، لاسيما من خلال توظيف قضاة الاتصال لتسهيل التواصل بين النيابات العامة المتخصصة بالدول المعنية، وبالأخص منذ إنشاء اللجنة الرباعية، ما مكن الدول الأربع من التوفر على منصة ملائمة لتبادل المعلومات عن التشريعات والاجتهادات القضائية، وكذلك لتدارس القضايا المشتركة وتتبع التهديدات الإرهابية والتنسيق لمواجهتها بالآليات القضائية المتاحة في التشريعات”، يقول النباوي.

وتابع المسؤول القضائي المغربي قائلا: “لا شك أن ظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب، بما تتميز به من خصائص إيديولوجية وتنظيمية، تظل في الوقت الراهن التحدي الأبرز لمختلف الأجهزة الأمنية والمؤسسات القضائية بعد تراجع عدة تنظيمات إرهابية ببؤر التوتر المعروفة”.

وتعد عودة المقاتلين الإرهابيين نحو بلدانهم الأصلية، واعتماد التنظيمات على أسلوب الذئاب المنفردة، واستغلال شبكة الأنترنت في الترويج والدعاية لأفعالهم الإجرامية والتحريض عليها، من التحديات الأمنية التي أكد عليها عبد النباوي.

وواصل أن “لقاء اليوم يعتبر من الآليات الدولية الناجعة في هذا المجال، حيث يكتسي تبادل المعلومات حول المبادرات التشريعية في مجال مكافحة الإرهاب وقواعد الاجتهاد القضائي أهمية قصوى، لكون النقاش المتعلق بهذه المواضيع يسمح بالوقوف على المستجدات التشريعية والقضائية بكل دولة، خاصة المتعلقة بضمان المحاكمة العادلة في القضايا الإرهابية المعروضة على المحاكم”.

يذكر أن اجتماع أعضاء اللجنة الرباعية، الذي تستضيفه المملكة المغربية هذا العام، يشكل فرصة لتحليل الوضع الراهن للتهديد المحتمل لخطر الإرهاب بالمنطقة، ورصد التحديات القضائية والعملية أثناء البحث والتحقيق والمتابعات في القضايا الإرهابية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الملتقى الذي يأتي في إطار الاتفاق الرباعي المبرم بين النيابات العامة المختصة في قضايا الإرهاب بكل من المملكة المغربية والجمهورية الفرنسية والمملكة الإسبانية والمملكة البلجيكية، ويعتبر مناسبة لتبادل وجهات النظر حول المنظمات الإرهابية وطرق تسييرها وتمويلها، كما يشكل لحظة لتقييم ما تم إنجازه خلال السنة الجارية ورسم معالم التعاون الأمثل للسنة المقبلة تحقيقا للأهداف المسطرة.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

السيد ناصر بوريطة يجري سلسلة من المباحثات على هامش أشغال الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة 

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، يوم الخميس 22 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.