الخميس , أغسطس 18 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / بيان خاص باليوم الوطني للإعلام

بيان خاص باليوم الوطني للإعلام

احتفلت أسرة الإعلام واحتفلنا معها كنقابة مهنية للصحافة المغربية باليوم الوطني للإعلام الذي يصادف 14 نونبر من كل عام و الذي يأتي هذه السنة في ظروف خاصة أبرزها حذف وزارة الاتصال من الهيكلة الحكومية وإسناد مهمة الإشراف على قطاع الصحافة والإعلام لمجلس وطني منتخب مع تحفظنا على هذه الكلمة، وبقدر ما يشكل هذا اليوم من دلالات رمزية لأهمية الإعلام ودوره في توعية المواطن والرقي بالمجتمع بقدر ما يشكل مناسبة للوقوف عند مكامن الخلل والقصور في تدبير هذا القطاع الحيوي والمهم جدا و الذي يشكل في الدول الديمقراطية عصب الحياة السياسية والاقتصادية ولبنة أساسية في بناء المجتمع ، وإن الأمانة الملقاة على عاتقنا والتاريخ الذي يسجل مواقفنا ليسائلنا عن كل ما جرى ويجري الآن من أخطاء وهفوات لا أحد يملك فضيلة الاعتراف بارتكابها لا الدولة ولا الأحزاب السياسية ولا بعض المهنيين ولا ندري مآلها ،وأول هذه الهفوات هو إخراج قانون على المقاس ودعمه من طرف لوبيات ضاغطة والتصويت عليه بإجماع كافة الفرق النيابية بالبرلمان وهو القانون 88.13 المتعلق بالصحافة والنشر و الذي نعتبره نحن بالنقابة العامة للصحافة المغربية قانونا مجحفا بكل المقاييس في حق الصحفيين وأصحاب الجرائد والمواقع الالكترونية المرخصة بموجب القانون القديم ،ثانيا إخراج مجلس وطني للصحافة معطوب بدأت تظهر بوادر قصوره في تدبير القطاع بتجرد عبر تغليب طرف على آخر ونقصد تغليب الصحافة المكتوبة على الالكترونية وهذا أصبح واضحا من خلال بعض البيانات التي يصدرها المجلس بين الفينة والأخرى ،ما يبرز بجلاء اللوبي الذي نتحدث عنه.
إن صاحبة الجلالة ببلادنا تعرضت لمؤامرة دنيئة خلال السنوات الأخيرة من طرف مجموعة من الانتهازيين وأصحاب المصالح وسنتصدى لا محالة لهؤلاء وسنكبح جماح أطماعهم عبر نضالاتنا المستمرة وسنساءل الدولة والأحزاب السياسية ولن ندخر جهدا في التعبير عن مواقفنا بحسب ما تقتضيه كل مرحلة من مسيرتنا النضالية وعلى الدولة أن تتحمل مسؤوليتها في حل المشاكل المطروحة،ولا يسعنا في هذا اليوم الوطني للإعلام إلا أن نطالب بإعلام حر ونزيه في توسيع هامش الحريات في إبداء الرأي والتعبير وإصدار الصحف والمجلات وإطلاق كافة الصحافيين المعتقلين .
إن كل هذه الأمور التي ذكرناها تساءلنا جميعا وان كانت النقابة العامة للصحافة المغربية لم تكن طرفا فيها ،وإذ نعبر عن اعتزازنا للانضمام للجسم النقابي والمشاركة في بلورة رؤى وتصورات جديدة من اجل الارتقاء بالجسم الصحفي والإعلامي ببلادنا وتوفير شروط عمل جيدة وبيئة عمل سليمة،لنؤكد في الآن نفسه على ضرورة إنضاج الظروف من اجل تحقيق ما يصبو إليه كل المهنيين من صحافيين ومحررين ومراسلين إذاعيين وتقنيين ومصورين وحتى المدققين اللغويين وبحث سبل إيجاد حلول مناسبة لمشاكلهم ،ولا يمكن أن يتحقق ذلك إلا بتضافر جهود جميع المتدخلين في الحقل الإعلامي ببلادنا ومواكبة صارمة للدولة ،وإننا لواثقون من أننا سنحقق كل مطامحنا والتي هي مطامح جميع المهنيين . والسلام عليكم ورحمة الله
عاشت النقابة العامة للصحافة المغربية حرة مستقلة

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الدورة الثالثة عشرة للمخيم الصيفي في المغرب لفائدة أطفال القدس تنطلق بعد غد الجمعة

تنطلق بعد غد الجمعة الدورة الثالثة عشرة للمخيم الصيفي في المغرب لفائدة أطفال القدس، الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.