الثلاثاء , أغسطس 16 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / الزاوية الحجي تنظم جلسات المديح والسماع في ذكر خير البرية عليه ازكى الصلوات والسلام15نونبر2019بسلا*فيديو*

الزاوية الحجي تنظم جلسات المديح والسماع في ذكر خير البرية عليه ازكى الصلوات والسلام15نونبر2019بسلا*فيديو*

ذكرى المولد النبوي هي مناسبة تحتفل بها جل الدول الاسلامية،تعظيما وإجلالا لخير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم، وتمسكا منهم بدينهم الحنيف وتشبثا وتعلقا بالرسول الكريم وتفانيهم في حبه وحب آل بيته.

وتصادف ذكرى المولد النبوي هذه السنة، اليوم الاحد 10نونبر2019 ،حيت يحتفل المغاربة، وسائر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، بمولد نبيهم عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، باعتبار هذا الاحتفال مظهرا من مظاهر حب الرسول وإجلال لشخصيته العظيمة في نفوسهم له،مظاهره وتقاليده هذه الأصيلة التي درجت عليها الشعوب الإسلامية حتى أصبحت من تراثها الشعبي، كما أنه مناسبة من أجل التذكير بالمثل العليا للإسلام ومعانيه السامية، والحث على مراجعة الأمة الإسلامية لسيرتها الذاتية، وسلوكها في التربية الروحية والهداية الأخلاقية.

و تعود عادات إحياء هذه المناسبة في المغرب إلى عهد الموحدين الذين حكموا المغرب ما بين 500 و620هـ، والذين عملوا على تخليد مناسبة المولد النبوي للتصدي لخطر المسيحيين في بلاد الأندلس والذين كانوا يحتفلون بعيد ميلاد المسيح، ولكي لا يؤثر هذا التعظيم للمسيح على المسلمين عمل الموحدون على تخصيص ذكرى المولد النبوي باحتفالات تليق بمقام النبي عليه السلام، وفي هذا الإطار ظهرت قصائد شعرية في مدح النبي وتعظيم قدره.

ويمثل هذا اليوم لدى المغاربة طابعا دينيا واجتماعيا، حيث تلتقي الأسر فيما بينها لما لذلك من دور في ترسيخ الروابط والأواصر والتمسك بالتقاليد المغربية الأصيلة والتشبث بالقيم ومنح القدوة للأجيال الناشئة. بالإضافة إلى عادات و مظاهر اخرى للاحتفاء بهذه المناسبة، قد تختلف من مدينة إلى أخرى.
و من مظاهر الإحتفال بهذه المناسبة نذكر :
جلسات المديح والسماع
بحلول هذه المناسبة، عادة ما تشهد الأضرحة والزوايا نشاطا دينيا ملحوظا ومتميزا، بحيث يمكن اعتبار هذا اليوم مثل عيد للزوايا والطوائف الصوفية بامتياز. يجتمع فيه رواد الطائفة بأعداد غفيرة جدا لإقامة حفلاتهم، وتبدأ الجلسات بالذكر المجرد، تتناوب خلالها الموسيقى والأغاني مع إلقاء القصائد في تمجيد الله عز وجل ورسوله.

الرقص الصوفي
تمسكت العديد من الطرق بالرقص والزوايا تمسكا عظيما بالحضرة أو الرقص، لأنها تعتبره أداة فعالة في تحقيق المقاصد الصوفية. وتسمى حصة الرقص الصوفي: الليلة،و تعتبر هذه العادة من أهم طقوس الطوائف الصوفية على الإطلاق خلال حفل عيد المولد النبوي، وتأخذ الليلة طابعا يمزج بين التراتيل الدينية التي تمتدح الرسول وتتوسل إلى الله بأوليائه، وبين الحضرة أو ما يعرف ب “التحيار” التي تنتهي بحالة الاسترخاء الكلي التي يشعر بها المشارك.
وقد دابت الزاوية ال حجي على تنظيم برنامج حافل بهذه المناسبة
كالمشاركة في موكب الشموع في سلا

وحدث أول استعراض للشموع سنة 986 هجري وذلك بمدينة سلا في عهد دولة السعديين بعدما أعجب به السلطان أحمد المنصور الذهبي خلال زياراته التي قام بها إلى إسنطبول عاصمة الأتراك، فأراد أن ينقله إلى المغرب وهذا ما يؤكد على عراقة الحوار بين الحضارات والثقافات التي تشربها المغرب منذ القديم ودأب عليها إلى اليوم.

ومند ذلك اليوم يبادر سكان سلا في كل سنة إلى إحياء هذه التظاهرة، التي تبلغ من العمر أربعة قرون.

وينطلق الموسم بإقامة الاحتفالات بالزاوية حجي طيلة أسبوع، يتم خلالها استحضار القيم النبيلة للاسلام وذكر شمائل خير البرية
فينظم حلقات للذكر و الموعظة اضافة الى امسيات روحانية من اذكار وامداح نبوية تم الدعاء الى امير المؤمنين بان يسدد خطاه وينصره تعالى

ويعد موسم الشموع مهرجانا متميزا في نوعه يجمع بين الحس الفني والجمالي، والإسلام المنفتح والحضاري الذي يمنح السكينة والطمأنينة. فسكان سلا يتمتعون بحس فني وجمالي كبير انعكس في صناعتهم لشموع المهرجان وإبداعهم لقوالب فنية جميلة ومتنوعة في الألوان

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

في اطار برنامج اوراش جمعيه الامل للتنميه البشريه عماله سلا العيايده 2022 مدرسة البحثري*فيديو*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.