الثلاثاء , أكتوبر 4 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الدولة العادلة والدولة الظالمة بقلم الاعلامي و رئيس التحرير السيد احمد االعسالي

الدولة العادلة والدولة الظالمة بقلم الاعلامي و رئيس التحرير السيد احمد االعسالي

الدولة العادلة والدولة الظالمة.
الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا ينصر الدولة الظالمة ولو كانت مؤمنة ، وأسباب بقاء واستمرار قوة الدولة وقوة شوكتها ؛ حسن تدبير و سير مؤسساتها من عدلها ومن اعطائها حقوق مرتفقيها ومواطنيها.
إذا كان المدافعون عن المادة ٩ من قانون المالية ، وعدم اعطاء ذوي الحقوق حقوقهم، بذريعة افلاس الدولة ، وبدعوى الحفاظ على التوازنات المالية ، فان هذا فعل” Act de l état ” فعل الدولة اللاحضاري ويدخل ضمن مفهوم الدولة السلطوية ، بل والمتسلطة والمهيمنة .
كذلك هذا يدخل ضمن الفساد العـام المهيمن والمهين الذي تقوم عليه الدولة . فالدولة يجب ان تكون مثالا في العـدل والانصاف؛ في شموليته وفِي جزئيته ؛ في خاصه وعامه ،لان فساد الــدولة من فساد الرعية وعدم كفــاءة مسؤوليها ومدبري شؤون جميع قطاعاتها وتسيير مؤسساتها فان فعلها- act étatique – يبقى غير مشروع وغير قانوني وغير مقبول . ويبقى يستمد شرعيته من المصلحة العامة ومصالح الدولة وهي غير شرعية و لا تستند الى منطق العقـل والعــدل .
وهو ما ستجلب عليها سخط االعباد في البـلادالذي قد يتسبب في أن يسومونها ويلعنوها بل سيُصبِح تداول للفساد من جراء تسلسل ظلم العباد بعضهم بعضا في المعاملات ، وتصبح دولة فوضوية état anarchique الى اندحار الدولة بفعل فسادها وبفعل الاعتداء على أموال الناس و جبيها او أخذها بالباطل.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

ربيع الإرهاب في الجزائر.. شهادات و حقائق صادمة عن جرائم DRS

بقلم محمد أعزوز يقول أبو الطيب المتنبي: و خير جليس في الزمان كتاب، لكن هناك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.