الأحد , أكتوبر 2 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / إقتصاد / إقليم أولاد حريز يحتضن المعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني في نسخته الثانية

إقليم أولاد حريز يحتضن المعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني في نسخته الثانية

إقليم أولاد حريز يحتضن المعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني في نسخته الثانية
المتابعة السيد رشيد الياقوتي
“إنتاج الحبوب والقطاني وتحديات المناخ والسوق” كان ذلك شعار الدورة الثانية للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني الذي إفتتحت فعالياته أمس الخميس 31 نونبر، بإقليم برشيد وذلك بحضور ومشاركة كل الفاعلين في قطاع إنتاج الحبوب بإقليم الشاوية.
وقد إنطلقت هذه الفعاليات بحضور السلطات المحلية والإقليمية وفي طليعتهم الكاتب العام لوزارة الفلاحة والصيد البحري وعامل إقليم برشيد وثلة من الأعيان والمنتخبين. إذ يشكل المعرض فضاء خصبا لتبادل الخبرات والتجارب الناجحة بين المنتجين وفرصة لعقد شراكات بين الفاعلين.

ويحتضن فضاء المعرض أزيد من 200 عارض ضمنهم قطب الشركات الفلاحية، القطب المؤسساتي، قطب المنتوجات المجالية، قطب الآلات الفلاحية، بالإضافة إلى فضاء المؤتمرات والندوات.
ويعتبر إقليم برشيد الذي يحتضن التظاهرة من أهم المناطق الفلاحية، في المغرب والجهة على مستوى زراعة الحبوب والقطاني، حيث يتموقع وسط سهول الشاوية التي تعتبر خزان المغرب للحبوب.
وفي تصريح للسيد محمد بن الشايب، رئيس جمعية المعرض الوطني للحبوب والقطاني، يصادف تنظيم هذا المعرض انطلاق الموسم الفلاحي، والمبتغى من تنظيمه مواجهة الإكراهات التي تعرقل إنتاج القطاع، على المستوى التقني وكذلك المدخلات الفلاحية وتشمل البذور المختارة والأسمدة و أنواع المبيدات.

ويعرف إقليم برشيد نموا مطردا في التنمية الإقتصادية وذلك بنشوء مقاولات جديدة في مجال تسويع نظم الري المعقلن والعتاد الفلاحي والأسمدة والبذور، مما خلق دينامية جديدة تجسدت في حجم الإستثمار للرأسمال المادي والبشري والعائد الإقتصادي المحلي.

كما كانت هذه الدورة فرصة سانحة للإشتباك مع بعض الوجوه من أبناء المدينة في حوار حول مناخ الإستثمار والإنتاج الفلاحي بالإقليم. وفي هذا السياق يعتقد السيد الجيلالي القادري مدير شركة لتسويق نظم الري بكل أنواعها وهو وجه بارز في القطاع الفلاحي أن “الإستثمار خيار أساسي وحيوي لخلق مناصب الشغل ورافعة إقتصادية ضامنة للتنمية المحلية” كما ألح مضيفا أن مجال الإستثمار لا يخلو من بعض الإكراهات وأنه آن الأوان لإعادة هيكلة المنظومة الإستثمارية بفتح المجال للطاقات من ذوي الكفاءة والخبرة في مجال الري ومساعدتهم على الإستثمار بالإقليم.

وبالموازاة يعتبر السيد عبدالحكيم الجوهري نموذجا لشباب الإقليم حيث لم يكن ممن يراودهم حلم الهجرة والتخلي عن الفلاحة مهنة الآباء والأجداد. شمر عبدالحكيم عن ساعديه وٱنطلق في مشاريع فلاحية ناجحة بوأته مكانة مرموقة ضمن المنتجين الشباب الذين شكلوا خير خلف لخير سلف. وتميز عبدالحكيم الجوهري بتجربة متفردة في زراعة الذرة حيث حقق أرقاما قياسية على مستوى الإنتاجية ووصل علو الذرة المنتوجة تقريبا خمسة أمتار وهو رقم قياسي وطني.
رشيد الياقوتي

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

Aéronautique : Signature d’un MOU pour la réalisation au Maroc d’une unité de production de GAL Aerospace

    Dans le cadre de la participation du Maroc au Salon aéronautique international de …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.