الأربعاء , أكتوبر 5 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفنون / ندوة صحفية للتعريف بكنوز الإسلام في إفريقيا أمام زوار العاصمة 16اكتوبر2019 الرباط

ندوة صحفية للتعريف بكنوز الإسلام في إفريقيا أمام زوار العاصمة 16اكتوبر2019 الرباط

ابتداء من يوم الخميس 17 أكتوبر 2019 صار بإمكان زوار العاصمة الرِّبَاط اكتشاف “كنوز الإسلام في إفريقيا من تمبكتو إلى زنجبار”،، بمتحف محمد السادس للفنّ الحديث والمعاصر، ورواقَي “باب الرواح” و”الباب الكبير” في الوداية، في معرض سيستمرّ إلى غاية اليوم الخامس والعشرين من السنة القادمة.

وتنظّم أكاديمية المملكة المغربية هذا المعرض، الذي يكثِّف ثلاثة عشر قرنا من التاريخ، بعرض ما يناهز مائتين وخمسين عملا تراثيا ومعاصرا، بشراكة مع معهد العالم العربي، الذي سبق له أن نظّم هذا المعرض بالعاصمة الفرنسية باريس، ووزارة الثقافة والشباب والرياضة، والمؤسسة الوطنية للمتاحف، بعدما نظّمت الأكاديمية طيلة السنة الجارية سلسلة من المحاضرات التي تهدف إلى التّحسيس “بالقضايا التاريخية والحالية المتعلِّقَة بتمثُّلِ الإسلام في إفريقيا”
عبد الجليل الحجمري، أمين السّرّ الدّائم لأكاديمية المملكة المغربية، قال إنّ معرض “كنوز الإسلام في إفريقيا من تمبكتو إلى زنجبار” يسعى إلى “عرض الإبداع الفنّيّ والمعماريّ، والتّراث الثقافي والمادي لرحلة العطاء الحضاريّ الإفريقي خلال ثلاثة عشر قرنا من الزّمن”، مضيفا في كلمته بندوة صحافية نظمت، الأربعاء، بمقرّ الأكاديمية أنّ ذلك يتمّ من خلال عرض ثلاث محطّات كبرى، هي: الحضور الإسلاميّ في إفريقيا أوّلا، والعطاءات الفنية والعمرانية للإسلام في هذه القارة ثانيا، والرّوابط التاريخية والدينية والثّقافية بين إفريقيا والمغرب والعالَمَين العربي والإسلامي ثالثا.

ورأى الحجمري في تنظيم الأكاديمية معرض “كنوز الإسلام في إفريقيا من تمبكتو إلى زنجبار”، بتعاون وشراكة مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة، ومعهد العالَم العربيّ بباريس، والمؤسّسة الوطنية للمتاحف بالرّباط، “مواصلة لانطلاقتها الجديدة التي تتميَّزُ بانفتاحها على العطاءات الحضارية والتّجارِب الحداثيّة، ومواجهة تحدّيات الاستعمار الذي نهب الثّروات، والإهمال الذي أبقى مساحات شاسعة من المعالم والمظاهِر الحضاريّة مخبوءةَ، يسترها الظّلام”.

وأكد أمين السّرّ الدّائم لأكاديمية المملكة المغربية على أنّ تنظيمَ هذا المعرض على سعة مساحته الزّمنيّة، وتنوُّع موادّ منتوجاته، وتعدّد قاعات معروضاته، ليس حدَثا عاديا، بل يُعدّ مشروعا إفريقيا هويّاتيا وحضاريا يدعونا إلى رفع حجب الظُّلم والظَّلام التي طمسَت المعالِم والمآثر الحضارية الإفريقية، وجهَلت أو تجاهلت نبوغ أبنائها، وقدرات مواردها التي تؤهّلها ليكون القرن الحادي والعشرين قرنها.

وقال المهدي قطبي، رئيس المُؤَسَّسة الوطنية للمتاحف، إن مع افتتاح معرض “كنوز الإسلام بإفريقيا من تومبكتو إلى زنجبار”، وعدد زيارات “بينالي الرباط” التي فاقت 50.000 زيارة، يظهر أن المغاربة متعطّشون للثّقافة والانفتاح والأنوار، وأنّ الرباط فعليا مدينة الأنوار وعاصمة المغرب الثّقافية”. ثم زاد قائلا: “ما كان هذا ليتمّ لولا تعاون أكاديمية المملكة المغربية وأمين سرّها الدائم، ووزارة الثقافة، ورئيس معهد العالم العربي وفريقه، وفريق متحف محمد السادس ورئيسه”.

بدوره، ذكر جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي، أن الحاضرين اليوم لم يكونوا ليجتمعوا بمقرّ أكاديمية المملكة لو لم يعط ملك المغرب هذا البلد دفعة استثنائية في الفن والثقافة أوّلا، لكونه مثقّفا بشكل كبير، ومرتبطا بالفن القديم والمعاصر، وفاعلا في سبيل القارة الإفريقية، سواء من خلال ما يذكره الدستور المغربي أو عمله منذ سنوات مع إفريقيا كلِّها.

وذكّر وزير الثقافة الفرنسي السابق بالتأثير القديم للمغرب في إفريقيا الغربية وباقي أنحاء القارة، بفعل زواياه وحضوره السياسي الذي استمرّ قرونا، قبل أن يضيف أن هذا المعرض، الذي يتحدّث عن التقاليد الإفريقية التي استطاعت الامتزاج بالإسلام الذي قدم مع الصناع والتّجّار والعلماء، يُظهِر، أيضا، تأثير المغرب العميقَ في كلّ أنحاء إفريقيا.
.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الإيسيسكو تدعو المجتمع الدولي إلى تطبيق سياسات معالجة لتدشين عهد جديد للتعليم 

خلال قمة الأمم المتحدة لتحويل التعليم في نيويورك.. الإيسيسكو تدعو المجتمع الدولي إلى تطبيق سياسات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.