الخميس , فبراير 2 2023
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / مائدة مستديرة برلمانية إقليمية أي دور للبرلمانيات والبرلمانيين في إلغاء عقوبة الإعدام بالمنطقة المغاربية؟الأربعاء24أبريل2019-البرلمان

مائدة مستديرة برلمانية إقليمية أي دور للبرلمانيات والبرلمانيين في إلغاء عقوبة الإعدام بالمنطقة المغاربية؟الأربعاء24أبريل2019-البرلمان

مائدة مستديرة برلمانية إقليمية

أي دور للبرلمانيات والبرلمانيين في إلغاء عقوبة الإعدام بالمنطقة المغاربية؟

الأربعاء 24 أبريل 2019-البرلمان بمجلس المستشارين – الرباط

في المائدة المستديرة حول عقوبة الإعدام

المنعقدة بالرباط وبمقر مجلس المستشارين

يوم الأربعاء 24 أبريل 2019

في لقاء مُميَّز في موضعه، متنوع في عروضه، عميق في طروحاته، متألق في أهدافه وآماله وانتظاراته، دعت ونظمت شبكة البرلمانيات والبرلمانيين ضد عقوبة الإعدام بالمغرب لقاء حوار مع أصدقائها وصديقاتها من برلمانات تونس الأعضاء بالائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام ومن برلمان موريتانيا، للبحث ومناقشة حالة عقوبة الإعدام في المنطقة المغاربية واستعراض امتداداتها الدستورية والتشريعية، والنظر في مستقبلها وفِي موقعها بعلاقة بالشرعية الدولية لحقوق الإنسان وبالاجتهاد الحقوقي والقضائي الدولي مع استعراض مهام ومسؤوليات البرلمانيات والبرلمانيين بالمنطقة المغاربية بتنوعها السياسي والتشريعي وتجارب مؤسساتها وأدوارهم في تعمق النقاش في موضوع مجتمعي وحقوقي وسياسي يلقي عليهم أعباء قوية وعديدة ، خصوصا البحث عن موقع المؤسسات التشريعية المحوري في تناول موضوع الحق في الحياة وبقية الحقوق المرتبطة به كالحق في السلامة البدنية والوقاية من التعذيب وما يدخل في حكمه وكذا حقوق أبناء المحكومين بالإعدام وحقوق الضحايا.

ولقد سجل المجتمعات والمجتمعون بكل مكوناتهم البرلمانية أو المدنية والحقوقية التي كانت حاضرة بالمناسبة، الشعور والوعي بالمهام التي تفرضها عليهم مسؤولياتهم التمثيلية وسِعَة الانتظارات التي هم واعوون بها في تعميق النظر في فلسفة العقوبة وأَنسَنتها في ظل سياسة جنائية تنْهَل من مبادئ حقوق الانسان وتعَمق قيم دولة القانون وحماية الحق في الحياة كحق مقدس غير قابل للتفويت لا باسم القانون أو باسم أحكام القضاء أو باسم الخصوصية أو العقيدة أو بالتستر وراء دعوات فقهية جامدة عبر مناسبة لتاريخ مجتمعاتنا و لم يعد محيطنا المغاربي والدولي يقبَلها.

ومن هنا فإن المشاركات والمشاركين بالمائدة المستديرة يعتبرون وينادون :

1- يعتبرون أن عقوبة الإعدام عقوبة قتل تكرس روح الانتقام والتأثر وتشكل خطرا على الحق في الحياة وعلى الحقوق الأساسية للإنسان.

2- يعتبرون أن إلغائها نهائيا من المنظومة التشريعية الجنائية بالمجال المغاربي هو من صميم قناعاتنا ومسؤوليات البرلمنايات والبرلمانيين وضمن مخططاتنا وأنشطتنا البرلمانية حاضرا ومستقبلا نتولاها باقتناع وإصرار في جو حوار واستماع لكل الآراء داخل مؤسساتنا ومع مكونات مجتمعاتنا منفتحين من أجل ذلك على مكوناتها ومع القوى الحية التواقة لمزيد من الأمن القانوني والقضائي ومع المنظمات وهيئات المجتمع المدني والحقوقي ومع حَمَلة الضمائر الحية و القناعات المتنورة والمنصهرة في معركة توسيع الحريات و ترسيخ الحقوق كما هو متعارف عليها دوليا.

3- ونحن مجتمعات ومجتمعين بالرباط، نعلن عن إرادتنا كبرلمانيات وبرلمانيين ومن آفاقنا السياسية المتعددة، التزامنا القاطع بالتنسيق بيننا و لم الجهد من داخل مؤسساتنا ومن خلال لقاءاتنا الثنائية والجماعية محليا وإقليميا ودوليا، من أجل الدفاع عن الحق في الحياة وعن كل مظاهره ومنها بالأساس إلغاء عقوبة الإعدام نهائيا من كل المنظومات التشريعية الجنائية بدولنا المغاربية، منخرطات ومنخرطين بقوة ضمن الحركة العالمية لمناهضة عقوبة الإعدام بما في ذلك الاتحاد الدولي لبرلمانات وغيره من المنابر المماثلة عبر العالم بما في ذلك الإتلاف الدولي لإلغاء عقوبة الإعدام والائتلافات المحلية بمنطقتنا.

4- ومن قبة مجلس المستشارين بالرباط، نعلن ونعتبر أن هذا النداء دعوةُ موجهة من المشاركات والمشاركين من برلمانات المنطقة المغاربية في الندوة، إلى تأسيس شبكة للبرلمانيات والبرلمانيين المناهضين والمناهضات لعقوبة الاعدام بالمنطقة المغاربية، مع الالتزام للعمل من أجل تنشيط مؤسساتنا التشريعية في مجال المقترحات قوانين ومساءلة الحكومات سواء في موضوع إلغاء عقوبة الإعدام أو ما له ارتباط بها كالمصادقة على العهود والمواثيق والإعلانات وفي مقدمتها البرتوكول الاختياري الثاني المرتبط بالعهد الدولي المتعلق بالحقوق المدنية والسياسية والمصادقة على ميثاق روما للمحكمة الجنائية الدولية وإقناع الحكومات التي لا تصوت بعد على التصويت إيجابيا على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلقة بإيقاف تنفيذ العقوبة دوليا.

5- نعتبر أن استمرار صدور أحكام بالإعدام لم يعد له موقع و لا معنى بعد تجميد تنفيذها سنوات بمنطقتنا، وبعد أن أثبتت الدراسات أن عقوبة الاعدام لايمكنها أن توقف الجريمة أو تحد من امتداداتها، وتدعو إلى إقرار الإصلاحات القانونية والقضائية الجوهرية بمقاربات حقوقية تعزز الحكامة والفعالية والكفاءة في أجهزة العدالة والمساعدين لها .

6 – يناشد المشاركون والمشاركات بمناسبة هذا اللقاء والنداء من كل السلطات المعنية بدول منطقتنا، إلى خلق كل الظروف واستثمار كل الإمكانيات لحماية حقوق السجناء والسنة السجون والعمل بصفة خاصة من أجل رفع كل المعاناة عن المحكوم عليهم بالإعدام القابعين بالسجون في أوضاع استثنائية مخل أحيانا مبادئ الامم المتحدة المتعلقة بمعاملة السجناء وفِي مقدمتها احترام قواعد منديلا، كما يناشدون السلطات المعنية بتحويل عقوبة الاعدام في حقهم إلى عقوبة بديلة.

حرر بالرباط بتاريخ 24 أبريل 2019

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

أيت الطالب يعرض مضامين مشروع القانون المتعلق بإحداث المجموعات الصحية بالمستشارين

عرض وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، اليوم الثلاثاء مضامين مشروع القانون المتعلق بإحداث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.