الجمعة , أغسطس 19 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفنون / البوم جديد في فن الملحون بعنوان *قصائد حبيناها* الجزء الاول للفنان المقتدر عدنان السفياني -فيديو-

البوم جديد في فن الملحون بعنوان *قصائد حبيناها* الجزء الاول للفنان المقتدر عدنان السفياني -فيديو-

البوم جديد في فن الملحون بعنوان *قصائد حبيناها* الجزء الاول للفنان المقتدر عدنان السفياني
رقم الهاتف 0661182231

يعتبر فن الملحون من الفنون الشعبية الخالدة التي تؤسس للهوية المغربية ، مما جعله لونا غنائيا خاصا بالمغرب لا يوجد له مثيل في العالم ، وإذا كان الطرب الأندلسي فنا مرتبطا بطبقة اجتماعية محدودة ،فإن فن الملحون ظل ديوان المغاربة ،وارتبط حميميا بالإنسان البسيط ولهجته القريبة إلى الفصحى ، وكذا عاداته وتقاليده الشعبية ، ليكون بذلك خير تعبير عن تفاصيل وجغرافيات حياته اليومية ، وخير كتاب شفوي يعبر عما يخالج هذا الإنسان في أعماقه .
وقصائده باللهجة ( الدارجة ) المغربية التي لهجتنا الأم وبالرغم من التطورات التي لحقت بالساحة الغنائية محليا وعربيا وكونيا ، فقد ظل فن الملحون محتفظا بأصالته ، واستطاع أن يؤسس له ذاكرة وتاريخا ، مما جعلته يبقى علامة بارزة في تاريخ الفن الشعبي المغربي الأصيل.

وفي هذا الصدد يعتبر المسرحي والباحث في التراث الشعبي عبد المجيد فنيش فن الملحون :” ” رافدا أساسيا من روافد الذاكرة الفنية المغربية بحكم تجذره في تاريخ الحضارة المغربية وارتباط مضامينه وأشكاله بطقوس الحياة اليومية في المغرب منذ أكثر من ستة قرون”.

الملحون كذلك تعني القصيدة الملحنة وهي موسيقى شعبية مغاربية تستعير وسائطها من الموسيقى الأندلسية. يعتبر الملحون فنا شعريا وإنشاديا وغنائيا متميزا في المغرب الأوسط والأقصى نشأ في تافيلالت وتلمسان و الجزائر العاصمة ومكناس و فاس ومكناس وسلا في المغرب، فهو تراث مكتنز يختزل مقومات الثقافة المغاربية العربية الأندلسية ومظاهر حياتها الأصيلة. فهو مزيج من فن العيطة الشعبي والأندلسي الغرناطي الذي يتميز به خصيصا المغرب و الجزائر، ويتخذ من اللهجة العامية أداته، ومن مضامين اللغة الفصحى بشعرها ونثرها، مادته التي تتلون مواضيعها بألوان التوسلات الإلهية، والمدائح النبوية، والربيعيات، والعشق، والهجاء، والرثاء.

وبالرجوع إلى ابن خلدون يظهر أن أولى بواكير فن “الملحون” ظهرت في العهد الموحدي خلال القرن السابع الهجري و الآخرون يعتبرون أصله يعود إلى القبائل العربية التي هاجرت إلى شمال إفريقيا.

.ويطلق عليه الكلام أو الحلاوة (في الجزائر) ، في حين يطلق على الموسيقى الأندلسية اسم الآلة.

الشكل
تشتمل قصيدة الملحون على كلام ينتظم، لكن في غير ضبط محكم لوحدة الوزن فيه والقافية.

التقسيم
قصيدة الملحون تنقسم إلى خمسة أركان:

المقدمة، أو السرابة وهي قطعة قصيرة تؤدى على غير ما تؤدى به القصيدة.
الدخول، وهو شطر في استهلال القسم بدون عجز.
الحربة، وهي اللازمة، ويؤديها الشداشة وهم جماعة المغنين والعازفين.
الأقسام، وهي الأبيات المغناة.
الدريدكة، وتختم القصيدة وتنشد على إيقاع سريع.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

إفتتحت شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب تجربة ثقافية جديدة بمقهى ” dolce gourmet  ” 

في إطار إنفتاحها على عدة مناطق ، إفتتحت شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب تجربة ثقافية جديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.