الجمعة , أغسطس 12 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عامة / تصريح أمين الحميدي الكاتب العام لعاملين الاذاعة و التلفزة بمناسبة فاتح ماي 2019

تصريح أمين الحميدي الكاتب العام لعاملين الاذاعة و التلفزة بمناسبة فاتح ماي 2019

اننا كعاملين بالشركة الوطنية للاذاعة و التلفزة و كهيئة نقابية فاعلة تدافع على حقوق الشغيلة نطالب بفتح الحوار المؤسساتي و الخروج بحلول حقيقية لكي يتجسد السلم الاجتماعي بقطاعنا السمعي البصري و يساير التنمية المستدامة و بان هذا النهوض لا يمكن ان يتمثل على ارض الواقع بدون ان يشمل الموارد البشرية التي تعمل بالقطاع ، اذ سنكون الشريك الحقيقي لكي تدور حركة الاصلاح

اننا كمنظمة ديمقراطية للشغل و بصفتنا النقابية الفاعلة سنرفع التحدي لكي تتحقق العدالة الاجتماعية مع باقي القنوات القطب العمومي و هذا حتى يكون مشهدنا العمومي يرقى للمستوى المطلوب ، كما اننا ملتزمون بالنضال ومتشبتون بالحقوق المشروعة التي اصبحت ملزمة لتطبيقها على ارض الواقع لان اعلامنا مرهون على الموارد البشرية التي تعتبر الركيزة الاساسية و النواة ليسير الى الامام

كما ان فئة التقنيين تعد من الركائز الاساسية و المهمة بحكم انها توجد في مختلف القنوات و المديريات و حتى المصالح و دورها فعال في قطاعنا السمعي البصري ، نقول انه حان الوقت لانصافها و رد الاعتبار لها و هذا طبعا بتثمين مجهوداتها و تقدير مهاماتها الصعبة بالمنح و التعويضات المغيبة و كذلك بتنفيذ توصيف المهن و منحة الاخطار المهنية و كذا منحة عن المهام

و كما لا تفوتني الفرصة ان استحضر مشكل التقنيين بمراكز البث و الذين يشتغلون في المناطق النائية و في ظروف صعبة على انه يجب الاعتراف بانهم يقدمون التضحيات لهذا البلد في ايصال الارسال الى كافة المواطنين و لكن تبقى مجهوداتهم محصورة في تأدية الواجب فقط و لا تقدر ، كذلك العاملين بمحطات الارسال لختلف القنوات و الاذاعات سواء تقنيين او محافظين اذ طبيعة العمل تفرض عليهم العمل بالاعياد و العطل و المداومة و لا يستمتعون بتلك الاجواء مع اسرهم و خصوصا في الاعياد الدينية و عيد الأضحى في سبيل اعطاء خدمة لهذا الوطن و لكن لا تستخلص لهم التعويضات على العمل الليلي و الاعياد بناء على ما جاء به القانون الاساسي لعاملين الشركة في المادة 18 والمادة 48 فيطالهم التهمشين من ناحية اخذ حقوقهم و كذا التماطل في استخلاص الساعات الاظافية لفئات و اقصاء فئات اخرى كما وقع لمديرية الارشيف التلفزي

ان واجبنا كنقابة هو الدافع على مطالب العاملين بمختلف فئاتهم و الوقوف على تفعيلها كشريك مع الادارة و على هذه الاخيرة ان تتفهم بانه لا يمكن ان يكون اصلاح بدون حوار بين الاطراف اي اشركنا كفرقاء اجتماعيين في مشروع الاصلاح الذي يبقى يناقش من اتجاه واحد

كما نؤكد بان المتغيرات التي عرفتها المعيشة من غلاء و ارتفاع في الاسعار تستوجب مراجعة في الاجور و المنح و التعويضات و لا يمكن ان تبقى جامدة اذ ارقامها لم تتغير منذ المرور الى الشركة اي ما يزيد على 13 سنة كما ان اقصاء الشغيلة من الحوار الاجتماعي الاول و الذي شمل الطبقات المتوسطة و الضعيفة لم يفعل على عاملين القطاع و نعتبر هذا حيف و اقصاء هذا ان كنا فعلا ننتمي الى منظومة والى هذا الوطن و يوحدنا دستور واحد يجب تفعيلها بالاتر الرجعي في الاخير اقول ان الحق يأخذ و لا يعطى و سنبقى مستمرون في نضالتنا الى ان تتحقق العدالة الاجرية و المهنية و الا فاننا لا نستحق ان نمثل العنصر البشري الذي يرى فينا الامل في تحقيق مطالبه

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

المؤتمر السنوي للجمعية الدولية لمدارس ومعاهد الإدارة بالرباط

تحتضن الرباط ، عاصمة الثقافة الإفريقية والثقافة في العالم الإسلامي ، من 25 إلى 29 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.