الثلاثاء , أكتوبر 4 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفنون / معرض بألوان فن المدارس التشكيلية المغربية، بالرباط. بقلم فتيحة زريعي.

معرض بألوان فن المدارس التشكيلية المغربية، بالرباط. بقلم فتيحة زريعي.

معرض بألوان.
فن المدارس التشكيلية المغربية، بالرباط.
بقلم فتيحة زريعي.

منحنا، معرض الربيع للفن التشكيلي ،خلال بداية شهر ابريل
فسحة سياحية فنية رائعة ،مكنتنا وبصدق من الاطلاع والاقتراب من آليات ،و مكنزمات ،واختلاف مدارس الفن التشكيلي المغربي المتميز والحي بتعدد ميولات مواهب وتطريزات، أطره الشابة،التواقة إلى فك طلا ميس لغة الألوان والريشة بصمت .
معرض إن اشد انتباه الزوار، والأقلام الناقدة للميدان بشكل أرحب. فهو بالفعل جسد، محطة نموذجية فنية، تواصلية و تعريفية بجل المدارس الفنية التشكيلية بالمغرب، سواء منها القديمة أو الحديثة أو المعاصرة.
وكانت، فكرة تصنيف الفنانين العارضين بشكل جماعي
برواق المركز الثقافي والإبداعي، بحي الرياض.
كل حسب مدرسته، بداخل نشرة فنية في عددها الأول بقلم الأستاذ، محمد حليمي ع متولي، لخطوة محمودة، لجمعية تنمية الهوايات والمواهب. الحاملة لشعار
الهواية الجيدة تطرد الهواية السيئة.
والمهتمة بقوة بجمع وتوثيق تاريخي كرونولوجي لأنواع الطوابع البريدية المغربية .وفي أمل استمرار إصدار الدورية كمجلة تعنى بالفنون والهوايات، نقدم جردا عن المدارس الفنية التي ثم عرضها بالمعرض.
مدرسة البوب أرت.
مثل حركتها الفنية البصرية، الفنان محمد العيشاتي بلوحة بوتري لسيدة تنضح ألوانا .
المدرسة التجريدية .
وقد مثل بالمغرب هذا النوع من الفن التشكيلي حسب كاتب الدورية السيد متولي. الفنان الغرباوي الجلالي الذي مثل الاستثناء خلال بداية منتصف القرن العشرين بانجازاته التجريدية .
المدرسة الوحشية .
يمثل هذه المدرسة بالمغرب، الفنان نور الدين الهبة ،وقد كانت أعماله ،نموذجا بارزا طيلة فترة المعرض،كمبدع بألوان الصارخة، وملتزم بمبادئ الصالون الخريفي .
المدرسة التعبيرية.
وعبر، أزمنة المعرض مثلت أعمال الفنان ،احمد بلمقدم مفاهيم ومبادئ المدرسة التعبيرية بشكل قوي .
المدرسة الانطباعية أو التأثيرية.
برز،بالمعرض الفنان العصامي احمد لحمر بلوحات تشكيلية
قريبة من حياة مظاهر الحياة المغربية مثل رسمه للمدن والقصبات.
الفن الحديث والمعاصر.
كان لصالون المرفوضات،بداية قوية لتشكيل انطلاقة معارض، فن ما بعد الحداثة، للوحات تباع بأسعار خيالية
وان بدت غريبة وبعيدة عن الفهم.
الفن التشخيصي.
كان لأيوب ناجي الفنان الناشئ ،حضور مميز بلوحاته التشخيصية ،القريب من الواقعية البعيد عن الفن التجريدي .
الفن الفطري.
وان كان الختم بالفن الفطري، كمدرسة لا تموت من الفنان فاطمة حسن، إلى ابنها الفنان عبد المؤمن الفروج بالمغرب، فللحديث بقية، ونقاش قد يطول.
وفي الختام ،إن كان الفنان محمد العيشاتي، أخد الحيز الأكبر
بلوحاته الإبداعية ممثلا بذلك، جل المدارس الفنية، فلان مدينة وزان تدعو معه، في كل طلعة، وان حتى حط، بالصين عارضا.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الإيسيسكو تدعو المجتمع الدولي إلى تطبيق سياسات معالجة لتدشين عهد جديد للتعليم 

خلال قمة الأمم المتحدة لتحويل التعليم في نيويورك.. الإيسيسكو تدعو المجتمع الدولي إلى تطبيق سياسات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.