الأربعاء , أكتوبر 5 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / مشيخة الطريقة الكتانية تنظم حفل ديني بمناسبة ذكرى ليلة الإسراء والمعراج يوم 2 ابريل 2019 بسلا.

مشيخة الطريقة الكتانية تنظم حفل ديني بمناسبة ذكرى ليلة الإسراء والمعراج يوم 2 ابريل 2019 بسلا.

أقامت مشيخة الطريقة الكتانية، اليوم الاثنين2 ابريل 2019 ، بالمقر الرئيسي للطريقة (الزاوية بمدينة سلا)، حفلا دينيا بمناسبة ذكرى ليلة الإسراء والمعراج.



وسَط أجواء رُوحانية، تميزت بتلاوة فردية وجماعية لآيات من القرآن الكريم وعدد من الأذكار مع وصلات من المديح والسماع، احتفت مشيخة الطريقة الكتانية، بالمقر الرئيسي للزاوية الكتانية بمدينة سلا، بذكرى الإسراء والمعراج، في مناسبة حضرها مريدو الطريقة الصوفية، وتأتي في سياق الفعاليات الدينية الصوفية والثقافية، التي تنظمها المشيخة بمختلف زواياها في الحواضر والبوادي المغربية.

واستهل الحفل الدّيني، الذي انطلق بُعيد صلاة عصر الأربعاء، بتلاوة فردية للقرآن الكريم، ثم قراءة “اللطيف الصغير” جماعةً، فترديد الصلاة على الرسول عليه الصلاة والسلام 80 مرة وبشكل جماعي؛ لتنطلق الوصلة الأولى من المديح والسماع، والتي افتتحت بتلاوة الآية الأولى من سورة الإسراء، فترديد “قبسات نورانية من الديوان الشعري الصوفي لأبي الفيض الشيخ سيدي محمد الكتاني”.

وعرفت الوصلة الثانية تلاوة قصيدة “طريقنا”، وقبسات من قصيدتي البردة والهمزية، الشهيرتين في مدح الرسول الكريم؛ فيما همت الوصلة الثالثة أمداحا نبوية متنوعة مشمولة بقراءة قصائد المنفرجة و”الصلاة المشيشية” وما تسمى “صلاة المرتدي بأردية الكبرياء وأشعة الفردانية”؛ ليختتم الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، مع دعاء خاص للملك محمد السادس.

وقال شيخ الطريقة الكتانيّة، عبد اللطيف الشريف الكتاني، في تصريح صحافيّ، إن الاحتفاء الديني يعد “محطة من المحطات الرئيسية في الأنشطة الدينيّة والثقافية التي يتواصل من خلالها التذكير بتعاليم الإسلام السمحة..على ضوء ما جاء به القرآن الكريم والسنة النبوية”، معتبرا أن الذكرى تأتي في “عالم أصبح مرتعا للشك وعدم الاستقرار، ميزته سرعة تنقل المعلومة وترابط الاتصالات وتفاعل هائل في العلاقات”.

وخصص الشيخ حديثا لـ”معجزة الإسراء والمعراج” بالقول إنها “كانت مناسبة لخاتم النبيين والمرسلين للتبليغ عن الله بأعظم ركن من أركان الإسلام، وهو الصلاة التي فرضها الله من دون وحي وفي أشرف مكان، وهو الأفق الأعلى”، مردفا بأن المناسبة “تذكير للناس بجوهر الدين الإسلامي الحنيف، على ضوء ما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة”.
ويرى شيخ الطريقة الكتانية أن من حسنات إحياء المحطات التاريخية الإسلامية “إبعاد سوء الفهم وتصحيح المفاهيم الخاطئة عن الإسلام والأفكار المغلوطة والأحكام المسبقة التي تسود عالمنا اليوم”، مذكرا بأن الدين الإسلامي “دين السلام والعدل والمساواة وحسن المعاملة والمحبة وفعل الخيرات والتسامح والإخاء”، وفق تعبيره.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

رسالة التعزية في وفاة والد السيدة وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة  الدكتورة : عواطف حيار.

” يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.