السبت , ديسمبر 3 2022
الرئيسية / الأسرة و المجتمع / وقفة احتجاجية الخميس 28 مارس 2019 أمام قاعة العروض بتامسنا في ذكرى تاسيسها 12 سنة وذلك من أجل مطالبة الدولة بتحمل مسؤوليتها في تدبير ملف الضحايا

وقفة احتجاجية الخميس 28 مارس 2019 أمام قاعة العروض بتامسنا في ذكرى تاسيسها 12 سنة وذلك من أجل مطالبة الدولة بتحمل مسؤوليتها في تدبير ملف الضحايا


بيان الوقفة الاحتجاجية ليوم الخميس 28 مارس 2019
في إطار برنامجها النضالي للدفاع عن الحقوق المشروعة لضحايا الشركة الماليزية بتامسنا وأمام سياسة التماطل والتسويف والتملص من المسؤوليات الذي تنهجه مجموعة من الجهات المعنية بالمشكل ونظرا لغياب تواصل مع المخاطب المسؤول القادر على تنفيذ الحلول الممكنة رغم المراسلات العديدة، دعت جمعية مرج البحرين إلى وقفة احتجاجية يوم الخميس 28 مارس 2019 أمام قاعة العروض بتامسنا وذلك من أجل مطالبة الدولة بتحمل مسؤوليتها في تدبير ملف الضحايا والإسراع بتنفيذ الحلول المقترحة في أكثر من لقاء رسمي مع الجهات المعنية.

وإننا في جمعية مرج البحرين نستنكر بشدة سياسة الهروب والتملص من مشاكل الضحايا الذي تنهجه مؤسسة العمران التي تحتفل اليوم بإنجازاتها في مدينة تامسنا متناسية مئات الضحايا بدون مسكن ومتجاهلة ملفا اجتماعيا كبيرا لم يحل منذ 2007. ونسجل في الجمعية أن العمران استفادت بسبب ملفنا الاجتماعي من استرجاع أراضي الشركة الماليزية التي بيعت بثمن تفضيلي واستغلال فارق ثمنها كربح مالي خالص رافضة أن يخصص جزء منه لحل مشاكل الضحايا بشكل نهائي حيث أنها اكتفت ببناء شقق الشطر الثاني(9,9 هكتار) وبيعها بنفس ثمنها الأصلي لكن مع نقص مساحاتها الأصلية واستغلت أراضي الشطر الثالث (13 هكتار) التي بدأت في بيعها بحوالي 5000 درهم للمتر مع أنها في الأصل بيعت للشركة الماليزية ب320 درهم للمتر أي بهامش ربح كبير جدا يتساءل الضحايا عمن سيستفيد منه وكذا عن سبب عدم استغلال جزء صغير منه لسداد دين الشركة للبنك العقاري والسياحي الذي يحجز منذ سنوات شقق الشطر الأول (دين لا يتجاوز 30 مليون درهم).


كما ندين بشدة عدم تواصل الجهات المسؤولة مع الجمعية بخصوص الشطر الأول الذي لم يطرأ عليه أي جديد كما نطالب بتسريع وتيرة الاجراءات التي أمرت بها لجنة الداخلية منذ ثلاث سنوات قصد إنهاء المشكل بصفة نهائية خاصة وأن الحلول ممكنة لكنها مرتبطة بجهات متعددة لابد من تدبير توافق بينها وإعطائها الأمر بالتنفيذ.
وتخبر الجمعية بأنها ستلجأ إلى كافة الوسائل القانونية والنضالية المشروعة لاسترداد حقوقها وصد المتلاعبين الانتهازيين الذين يستغلون هذا الملف للإغتناء وتحقيق أرباح مالية كبيرة على حساب الضحايا، كما تطالب الجمعية بفتح تحقيق قضائي على أعلى مستوى لمعاقبة المتسببين في هذه الوضعية الكارثية وزجر كل من تسول له نفسه استغلال المشاكل القائمة لمصالحه.

وأخيرا يناشد أعضاء الجمعية صاحب الجلالة أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله للتدخل بإعطاء أوامره السامية للجهات المسؤولة لتسريع تنفيذ الحلول المتفق عليها منذ سنوات.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الجامعة الشعبية المغربية نظمت ندوة علمية حول الثقافة و القيم بالرباط26 نونبر 2022*فيديو*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.