الإثنين , أكتوبر 2 2023
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / علاقتي بالقطر  الموريتاني الشقيق بقلم : عبدالله حافيظي السباعي الادريسي الحسني العلوي الهاشمي باحث متخصص في الشؤون الصحراوية الموريتانية 

علاقتي بالقطر  الموريتاني الشقيق بقلم : عبدالله حافيظي السباعي الادريسي الحسني العلوي الهاشمي باحث متخصص في الشؤون الصحراوية الموريتانية 

قصة كتابة مقالاتي عن العلاقات المغربية الموريتانية في كتابي الصحراء المغربيةً بين المطرقة والسندان 
الجزء الاول  : علاقتي بالقطر  الموريتاني الشقيق 
بقلم  :  عبدالله حافيظي السباعي الادريسي الحسني العلوي الهاشمي 
باحث متخصص في الشؤون الصحراوية الموريتانية 
نائب رئيس الجمعيةً المغربية الموريتانية للصداقة والتعاون 
مند اواسط الثمانينيات من القرن الماضي وانا اتتبع واكتب عن تطور العلاقات بين البلدين الشقيقين المغرب وموريتانيا هذه العلاقات التي كانت كاحوال الطق تمر بين مد وجزر والله اعلم اين سترسو سفنها … بكتابي الصحراء المغربيةً بين المطرقة والسندان عدةً مقالات عن الشقيقة موريتانيا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا لمن يريد التعمق في هذه العلاقات …
استسمح قرائي الاجلاء. لان هذا المقال سيكون طويلا كالعادة لانني ساسرد فيه احداثا مهمة واسرارا دفينة اطلب منكم تحمل طول مقالي اعدكم على ان من قرأه من اوله الى اخره سيستفيد ان شاء الله لانني اكتب للتاريخ وأرخ لاحداث عشتها اسردها بلا زواق ولا نفاق …
كنت مند صغر سني اسمع بموريتانيا والصحراء ولا افرق بينهما لان الصحراء كانت تطلق على جهة كلميمً وطاطا واسا الزاك وطانطان وطرفاية والعيون وبوجدور  والداخلة ونواديبو  ونواكشوط واطار الى نهر السنغال … كان منزلنا بقرية إغرم اولاد جرار يعج بالضيوف ذكورا واناتا من الاعراب … وكان والدي محمد محمود رغم انه درس بمسجد قرية اغرم لا يتكلم الا الحسانية بكل طلاقة ونفس الشيء بالنسبة لوالدي ابراهيم الذي كنا نناديه ببابا الذي تربى في زاوية الشيخ  النعمة بقرية ايت الرخاء عند الشيخة حانة بحاند بنت شيخنا الشيخ ماء العينين ووالدتها الشيخة ماحة السملالية وكان الجميع يتكلم الحسانية رغم ان المحيط يتلكم اللغة الامازيغية تشلحيت التي كان والدي يثقننا اتقانا كبيرا لانه عمل كاتبا خاصا  للقائد الفقيه سيدي احمد بوطعام قبل ان يعين زمن الاستعمار الفرنسي  اول معلم للغة العربية بمدرسة ايت الرخاء اكتوبر سنة 1952 سنة ولادتي وقد كان يتفاءل خيرا بولادتي التي كانت فاتحةًخير على الاسرة باكملها جعلنا الله من السعداء في الدنيا والاخرة …
كان منزلنا بقرية اغرم اولاد جرار بداية الستينيات من القرن الماضي مقصدا للعرب العاربة والمستعربة ولامازيغ خاصة الشلوحة ايام موسم سيدي موسى الجراري بتاديغت ، كما كان منزلنا محجا للشعراء والمغنين الموريتانيين إكاون  وقد رأيت بعيني وانا طفل صغير الفنانة الموريتانية ناصره الله بنت مغميش وهي تأكل لحم المعيز مغمس في السمن وهي حالة نادرة في مجتمعنا … 
كنا اسرة اهل محمد محمود واسرة اخوه سي لمين نعيش صراعا حضاريا في اولاد جرار فنحن بالنسبة الى الجراريين  غرباء على ارضهم يطلقون علينا لفظا قدحا هو لفظ الفرو فقد عانينا مع الجراريين الامرين وكما يقال فان غريب الدار تنبحه الكلاب …
كنا نحن صغار الاسرة لا نتوق الا الى السفر الى مدينة كلميمً حيث منزل جدي محمد محمود السباعي  في زنقة عبودة الديار الفقنيات بمدينة كلميمً منزلا كبيرا فيه سقيفة كنا نلعب فيها الكورة اطلقنا عليها سقيفة بني ساعدة ومنزل الضيوف وشجرة الحناء اما منزل العيال ففيه بئر الماء الذي كان يسقى منه كل الجيران هذا البير الذي نبض بعد رحمة جدي محمد محمود سنة 1981 كما ان اصلاح المنزل فقده رونقه ولو بقي على حاله لكان ذلك احسن .. لا زلت اذكر وانا طفل صغير ضيوف جدي القادمين من موريتانيا يأتون بالجمال يبعونها في سوق امحريش ويشترون المواد الغدائية يذهبون بها الى موريتانيا اذكر من بينهم فيجي ولد اطير والمامي ولد مبيريك والزوج الاول لعمتي بنت النبي يحظيه ولد ديد الركيبي وقد حضرت زفافه بعمتي الذي دام ازيد من اسبوع ومن عادات اسرتنا ان لا يرى العريس والد العروسة ولا يجلس معه ابدا كما ان البنت لا تحمل ابنها او بنتها امام والدها … لا زلت اذكر  وانا طفل صغير  مجلس طرب  مع جدي محمد محمود واصدقائه كان مع الفنان الموريتاني احمدو ولد ميداح ولا زلت اذكر  كيف كان جدي محمد محمود يذرف الدموع وهو يستمع لردات ازوان  وخاصة ابيات مدح الرسول صلى الله عليه وسلم وقصائد الشعر العربي الاصيل وهذا ما حبب على نفسي وكل جوارحي الطرب وخاصة الحساني …
كان منزلنا بكلميمً  يؤمه مختلف اجناس الضيوف ولا زلت اذكر سنوات 1970 الى 1974 شابين يافعين مفتولي العظلات يزوران منزلنا قادمين من الاكادمية العسكرية بمكناس وهما على ولد محمد فال وابن عمه محمد ولد عبدالعزيز وهما في طريقهما الى مدينة العيون المحتلة لصلة الرحم مع اختنهما لمليحة بنت علية زوجة محمد على ولد محمد يحظيه ولد بوعمامة والشابين هما المرحوم  على ولد محمد فال الرئيس الموريتاني السابق الذي مات في فيافي تيرست في ظروف غامضة … ومحمد ولد عبد العزيز الرئيس السابق لموريتانيا المسجون حاليا والذي يحاكم وقانا الله ووقاكم سوء الخاتمة …
رغم تشبتي بالمحيط الامازغي الذي كنت اعيش فيه ايام دراستي الاعدادية باعداديةً مولاي رشيد بتزنيت من سنة 1967 الى 1971 وبتانوية يوسف بن تاشفين في اكادير من سنة 1971 الى 1975 فقد كانت علاقتي كلها بابناء الصحراء سواء في تزنيت امثال حسن ولد سيدي بويا وبوصبيع وابناء زين الدين والخدير التوبالي اخ  الزعيم الملقب بالجفاف ،،،و … وفي اكادير مع حسن سيدي عثمان الذي اعتبره استاذي الاول في ترسيخ  محبة الادب الحساني في عقلي وقد ضحينا بسنة بيضاء من اجل المطالبة بمعرفة مصير بعض الطلبة الصحراويين الذين التحقوا بحبهة البوليساريو وكنا نظن انهم مسجونين في سجون المغرب وهكذا ضحينا بسنة كاملة من عمرنا الدراسي من اجل خونة مارقين لا زال بعضهم يسير منظمة انفصالية  كمصطفى السيد شقيق المرحوم الوالي او لولي كما  كان يناديه الجميع مؤسس جبهة البوليساريو والذي مات في ظروف غامضة على مشارف مدينةً نواكشوط عندما بعته عسكر الجزاىر  للتخلص منه لانه بدأ بشق طاعته عليهم وعندما قال بانه اجرم في حق شعبه كما قال الزعيم العائد محمد علي العظمي المعروف باسمه الحركي عمر الحظرمي الوالي السابق بوزارة الداخلية المغضوب عليه المهمش حاليا وهو اصدق واهم العائدين الذي يستحق كل تقدير لانه صادق مع الله ومع نفسه مخلص في عمله …
اما في الرباط بعد التحاقي بالمدرسة الادارية فلم اكن اعاشر  الا الطلبة الموريتانيين اذكر من بينهم الطالب  الموظف عبدو ولد احمد من قبيلةً ادوعلي الذي جاء معلما وتخرج رجل سلطة ولا زلت اذكر انه كان يقول لي بما انك خطك جميل اكتب لي بعض التقارير السرية يبعث بها الى الدوائر  العليا وخاصة الجنرال القادري الذي كان انذاك مدير لاجيد المخابرات الخارجية  وكانت كل التقارير السريةً تدور حول حكام موريتانيا انذاك وانقلاب 16 مارس …عندما ذهبت صحبة عبدو ولد احمد  لتدريب اداري في عمالةً دنيت سنة 1976 قال لي اهتم انت. باعداد مذكرة التدريب وانا ساهتم بالزواج من ابنة عمي زهرة بنت الشاعر الاستاذ الدرجاوي وفعلا لم يرجع الى الرباط الا وهي زوجته على سنة الله ورسوله واسكنها في غرفتنا المشتركة بزنقة اليمامة عمارة كراكشو بالرباط حيث اضررت  انا للسكن في الحي الجامعي الاول جانح أ غرفة 419 …
عندما عاد عبدو ولد احمد الى بلده موريتانيا عين واليا على ولاية سالي بابا  وبقي فيها الى ان تولى  العقيد محمد خونا ولد هيدالةً الحكم حيث تم سجنه عدة سنوات وخرج من السجن وهو شاعر مفلق زارني عدة مرات في المغرب وانا موظف سامي بوزارة الشؤون الصحراوية ساعدته ماديا ومعنويا واديت له تذكرةً سفره الى جدة بعد ان الحقه الدكتور المختار ولد باه الى منظمة التعاون الاسلامي التي بقي يعمل بها الى ان وافاه الاجل المحتوم وابنه الان هو مدير الجمارك بالشقيقة موريتانيا …
طيلة سنوات عملي بوزارة الشوون الصحراوية سجلت مئات الطلبة الموريتانيين في مختلف كليات والجامعات المغربية وكانت لي علاقة متميزة بالوزير الحداوي مدير  وكالة لاممكو التي كانت تقوم بتسجيل الطلبة الموريتانيين هذه الوكالة التي تطورت اليوم الى وكالة التعاون الدولي تهتم بتسجيل  كل الطلبة التابعين للدول الافريقية والتي يصعب. التعامل معها اليوم والتي تنخرها المحسوبية والرشوة خاصة بعد تعيين على رأسها المسمى متقال الرجل المتكبر المتعجرف الذي عمر طويلا منذ ان عينه ولي نعمته الوزير مزوار الذي قال لي بان متقال تنكر لخيره بعد ان ابعد مزوار عن وزارة الخارجية … اتقي شر من احسنت اليه …
مئات الطلبة الذين تخرجو سجلتهم وتخرجوا من المعاهد والكليات المغربية منهم من سكن بمنزلي باكدال او زنقةً اليمامة او حي لودايا او حاليا بحي النهضة اذكر من بينهم على سبيل المثالي لا الحصر المرحرم البرفسور حمين. السباعي صاحب كلنيك ابن سينا انجح كلنيك في نواكشوط والذي كانت وفاته خسارة كبيرة لموريتانيا ولقبيتنا ولاسرتنا وقد كان رحمة الله عليه يخصص مساعدة هامة لزاويتتا الزاوية العالمية لال البيت ومحبيهم ويقول لي لا ازيد ان يعرف اي احد ما اصرفه في سبيل الله على الزاويةً جعل الله ما انفقه  على طلبةً الزاوية وفقرائها روحا وريحانا وجنة النعيم له اليوم وهو في البرزخ راضيا مرضيا عليه … كما درس بمنزلي كل من بابا ولد سيدي احمد وهو ابن عمي القائم بالاعمال  حاليا بدولة غنيا بساو وهو شاب لطيف ذكي عمل في يرتكول الرئاسة  زمن الرئيس على ولد محمد فال ولد عليةً وهو يستحق ان يرقى. الى مرتبة سفير لما راكمه من تجربة كبيرة في الميدان الدبلوماسي …
والصديق يعقوب ولد احمد عيشة الكاتب العام الحالي لوزارة المالية تسجل اول الامر بكلية الطب وطلب مني تسجيله في المدرسة الادارية وبعد تخرجه التحق بوازرة المالية التي تدج في مناصبها عن جدارة واستحقاق وهو انسان طيب دمت الاخلاق ليس ناكر للخير لا يلقاك الا متهللا فاليتقي الله سائله …
الطالب الذي اثر في قلبي واكرمني اكراما لا يعد ولا يخصى ايام دراسته وبعد تخرجه هو عبدالله ولد كليكم الذي تدرج في مناصب مهمة بوزارة الداخلية وكان اخر منصب شغله هو مدير صندوق الضمان الاجتماعي وكان رحمة الله عليه لا يتركني افكر في اي شيء انا بحاجة اليه وكان يكرمني اكراما حاتميا سواء في مقر عمله او بمنزله الذي اعتبره منزلي …  قال لي بان الرئيس سيدي ولد الشيخ عبدالله طلب منه شفويا ان يداوي  على حساب الصندوق بدون وجه حق وزيرين سابقين اصيبا بالمرض الخبيث وارسلهما  على حساب الصندوق للمعالجة بباريس كما ان زوجة الرئيس ختو  بنت البخاري ارغمته على اعطائها خمسين مليون اقية من مالية الصندوق بدون وجه حق وعندما تولى محمد ولد عبد العزيز  الحكم قام باعفائه ومحاسبته حسابا عسيرا وارغمه على تاديةً خمسين مليون اقية اداها عنه رجل الاعمال محمد ولدبوعماتو. الذي انجاه من سجن محقق وقد بقي عبدالله ولد كليكم يعاني في صمت من جراء ظلم ولد عبدالعزيز له الى ان وافاه الاجل المحتوم بسبب الظلم وظلم ذوي القربى اشد مضادة على المرء من وقع الحسام المهند … ولد عبد العزيز اليوم في غياهيب السجون وعنده ربه يلتقي مع عبدالله ولد كليكم وهو خير الحاكمين …
ومن الطلبة الموريتانيين المرحوم الاستاذ المحامي بوننا ولد عثيمين السباعي الطالب الذكي الذي كان لا يراجع دروسه ولم يستطع النجاح في المغرب واتم دراسته في الحزائر وقد كان رحمه الله هو محامي ختو في صراعها المرير مع ولد عبدالعزيز ومحسن ولد الحاج …
كما كانت علاقتي بالامير سيدي ولد ديد شقيق الامير فال ولد عمير علاقة متميزة وكان منزله العامر بالسويسي ملتقى للبيان من الصحراء وموريتانيا على حد سواء وكان منزله اجمل منزل في الرباط رونقا وتصميما وتاتيثا. وكان كريم المائدة سخي المكلف على اساس ان لا تعلم اخته مبيوعة ما ذا انفقت يده الايمنىً …وكان بيته الذي منحه لاسرة الشعراءاهل  ابا محجا للجميع طلبة ومرضى والذي كانت والدة اهل ابا منينةً تسكن به وهي تقوم بتصفية الكلى وكان معها ابنها المرضي احمد وابنتها الفنانة المشهورة المرحومة ديمي ووالدهم الفنان ملحن النشيد الموريتاني الاول سيداتي ولد ابا قبل ان يتعرف ويعشق المعلمة والدة كرمي الفنانة التي تالقت بعد وفاة اختها من ابيها المرحومة ديمي التي تعتبر ان كلثوم دولة البيضان بلا منازع … كان منزل سيدي ولد تنير باكدال مسكن اهل ابا محجا للجميع الطلبة ورجال الاعمال والموريتانيين والصحراويين بكل مشاربهم … اياما  جميلة قضيناها مع الموريتانيين الذين كانوا لي اخوانا واصدفاء والكل في الكل وكما قال ولد احمد ميك بيضاني بيضاني حيات ناقصة كون العاد فموريتاني …
ومن اهم البيوتات التي كنا نكرم فيها في الرباط بيت صديقي الحميم الشريف ولد باه وهو اكرم اسرة اهل باه بيته في حي الرياض كان مفتوحا للطلبة والمرضى وكانت صيدلية الزيتوني قرب منزله يشتري من عندها ملايين السنتيمات  دواء للمرضى وكان عكس ابناء عمه واصدقائه كريما لا يهتم بامور والدنيا ولا يفكر في جمع المال … كان علما جليلا متفقها في الدين يستطيع ان يملي عليك كتابا بدون الرجوع. الى اية مصادر له عدة مؤلفات كما انه الموريتاني المحبوب لدى المغاربة الذي كانت تربطه بهم اواصر المحبة كالمستشار عباس الجراري. ومدير الخزانة الملكية الدكتور احمد شوقي. بين بين والدكتور مصطفى الزباخ. والدكتور الخملشي صاحب اهم نكتة في المغرب  … كما كانت تجمعني صداقة خاصة مع الاستاذ احمد ولد سيدها شمس الدين الذي تمغرب وعين مديرا لديوان. المرحوم الامير مولاي عبدالله كما كان استاذا لابنه مولاي هشام وقد كان كريما في بيته مضيافا انيقا في ملبسه الى ان وافاه الاجل المحتوم سنة 2013 … كما كانت اي علاقة مهمة مع ابن عمه رجل الخير والبركة الوزير التفرد بوزارة الخارجية المغربية الشيخ ماء العينين ولد الشيخ احمد المعروف بولد النور وهو نافق في السبيل خصص منزله بالدار البيضاء وبالرباط الى يومنا هذا للمرضى وابناء السبيل وهو  وًالد زوجة الرئيس الموريتاني المحبوس محمد ولد عبدالعزيز  وولد النور يعيش اليوم في المدينة المنورة على حساب ملك المغرب جلالة الملك محمد السادس دام له التصر والتأييد …
اما الاطباء الذين جاءوا للتخصص فبفضلهم كنت اداوي كل من التجأ الي من اسرتي وعترتي وسكان جهة اكادير ولولاهم. ما استطعت الدخول الى مستشفى ابن سيناء او مستشفى الاختصاصات لان الطبيب الموريتاني  لبق بطبعه مستعد لمساعدتك بدون خوف او طمع اذكر من بينهم الفرفسور حمين في مستشفى الولادة وحسن ولد ديدي  في جراحة العظام  الذي كنت اناديه بالجزار وولد جدود في المسالك البولية   وسيدي ولد الداهي طبيب العيون وحاليا زين العابدين ولد سيدي ولد بابا الحسن في مستشفى الاختصاصات وغيرهم مما لمً تسعفني الذاكرة  لذكره ولهم مني كل الشكر والثناء …
في المقال المقبل علاقتي بؤساء موريتانيا ورجال اعمالها …
وحرر برباط الفتح في غرة يوم الاربعاء 24 ماي 2023

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الحس التضامني والترافعي لمغاربة العالم في زمن زلزال الحوز 

عبد الله بوصوف أظهر زلـزال الحوز في شتنبر 2023 الطينة الحقيقية للمغاربة، عبر حملات تضامن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *