الأحد , ديسمبر 4 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / العالم / أكاديمية المملكة المغربية نظمت محاضرة دولية بعنوان: “المغرب – إسبانيا: تاريخ حافل ومتشابك ومثمر عبر القرون”

أكاديمية المملكة المغربية نظمت محاضرة دولية بعنوان: “المغرب – إسبانيا: تاريخ حافل ومتشابك ومثمر عبر القرون”

استعادةٌ لتاريخ مشترك جمع المغرب والأندلس، وامتد إلى السودان الغربيّ، حضر في ندوة لأكاديمية المملكة المغربية، الأربعاء، بمقرها في الرباط، مع تطلّع مشترك لاستثمار هذا التاريخ في مستقبل العلاقات بين المملكة وإسبانيا.

خيرونيمو بايث لوبيث، الرئيس المؤسس لمؤسسة “التراث الأندلسي”، غرناطيّ المولد، تحدث عن مشروعه الهادف إلى “تقريب الحضارة المغربية والعربية من الأندلسيين والإسبان، لأنها جزء من الهوية الإسبانية”.

 

وأضاف لوبيث في محاضرته الافتتاحية بعنوان: “المغرب – إسبانيا: تاريخ حافل ومتشابك ومثمر عبر القرون”: “أنا أندلسي غرناطي، لذا أسعد بالوجود في المغرب، وأحببته كما أحببت بلدي، وغرناطة أمازيغية مغربية أكثر من كونها عربية، ولو أن هذا قد يزعج البعض”.

وتابع المتحدث ذاته: “ورِثتُ شيئا من الإمبراطورية الرومانية، وأشياء من بني أُمية ويوسف بن تاشفين، علما أن هذا الإرث لا يشعر به بعض مواطنيَّ وبعض الأندلسيين، لكنني أدافع عن الواقع كما هو، رغم أنه كان هناك رفض لفكرة التاريخ المشترك”.

وبعد اقتباسات لمن زاروا المغرب من شبه الجزيرة الإيبيرية، ومن قطنوا به عبر القرون، ذكر المحاضر أن “مشاعر الكراهية” التي تعبر عنها اقتباساتٌ من كتابات رِحليّة “لا تعي أنه لو تمت الزيارة قبل قرون لكان الأمر مختلفا”؛ فقد كان هناك “زمن يعرف سلاسة في العلاقات الإنسانية الطبيعية، والعلاقات التجارية، قبل الحروب الصليبية التي انقطع معها التعايش، والنزعة الانتقامية التي تولَّدت بعد سقوط القسطنطينية وسقوط غرناطة، حتى صار مضيق جبل طارق حدودا، بدل أن تكون شبه الجزيرة الإيبيرية امتدادا طبيعيا للمغرب”.

لكن، ما وقع هو “قطيعة، واندثار نموذجٍ ثقافي”، واليوم “يجب أن نكون إيجابيين لنستعيد هذا الجانب المشرق من علاقاتنا”، يقول لوبيث.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

رئيس كازاخستان يؤدي اليمين الدستورية لفترة رئاسية جديدة

أدى الرئيس الكازاخستاني المنتخب، قاسم جومارت توكايف، اليمين الدستورية، اليوم السبت26 نونبر 2022، لولاية رئاسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.