الإثنين , يوليو 15 2024
أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفنون / خيراء يعتيرون التكوين مدخل أساسي لتطوير ملكات انتقاء المعلومات بالفضاء الرقمي

خيراء يعتيرون التكوين مدخل أساسي لتطوير ملكات انتقاء المعلومات بالفضاء الرقمي

أكد مشاركون في حلقة نقاش حول موضوع “القراءة الإلكترونية: من المعلومة إلى المعرفة”، عقدت الإثنين في إطار فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب، على أهمية التكوين والتربية الإعلامية في تطوير ملكات انتقاء المعلومات التي يوفرها الفضاء الرقمي، وتحويلها إلى معرفة يمكن الاستفادة منها.

وشارك في هذه الندوة، التي سير أشغالها حسن الوزاني، وهو أستاذ محاضر في مدرسة علوم المعلومات بالرباط، كل من محمد أسليم، أستاذ باحث بالمركز الوطني لتكوين مفتشي التعليم بالرباط، والناقدة والروائية زهور كرام، ومحمد العلالي، أستاذ بالمعهد العالي للاعلام و الاتصال بالرباط.

وأبرزت المداخلات أن موضوع الندوة له أهمية كبيرة يستمدها من طبيعة التحولات التي يشهدها العالم على مستوى التكنولوجيا الرقمية التي تتيح للقارئ التوفر على حجم كبير من المحتوى المعلوماتي في صيغة إلكترونية، دون أن يتوفر على تكوين يتيح له ملكات التحري وتقصي المعلومات.

واعتبروا في هذا الصدد أن القراءة الورقية باعتبارها آلية لإنتاج المعرفة صارت مهددة بالاختفاء.

وفي هذا الصدد، قال أسليم إن القارئ المغربي اليوم يجد نفسه أمام عقبة كبيرة عندما يطلب منه التعامل مع المعلومات الهائلة التي يوفرها له الحامل الرقمي، وتحويل المعلومة إلى معرفة عبر القراءة الرقمية.

وأشار إلى أن وفرة وسائل الترفيه الإلكترونية، التي يتم استعمالها بكثرة من طرف الأطفال (تحميل الأغاني والأفلام والألعاب الإلكترونية) تجعلهم ينفرون أكثر فأكثر من القراءة الورقية، وبالتالي فهذه الأخيرة لم تعد آلية لإنتاج المعرفة.

من جهتها، أكدت الروائية زهور كرام أن الذكاء الإصطناعي صار يهدد مركزية العقل البشري في العصر الرقمي الحالي، ما يجعل الإنسان ينتقل من زمن اليقين إلى زمن الاحتمال والشائعة، من خلال المعلومات التي توفرها الوسائل الرقمية، ما يحتم على الإنسان تحيين ذاكرته المرجعية من خلال التعامل بمنطق الشبكة وزمن الإحتمال.

وأضافت كرام أن الإنسان أمام محرك البحث، يجد نفسه اليوم يغوص داخل فيض من المعلومات، بينما كان يعاني من شح المعلومة في السابق، ما يحتم عليه أن يتوفر على وعي للتعامل مع هذا المنتوج الكثير لتحويله إلى معرفة.

من جهته، أبرز العلالي في مداخلته أن التطور الذي يعيشه الإنسان في العصر الرقمي الحالي لا يرافقه تطور في جرعات المعرفة، “لدرجة أننا صرنا نعيش في ما يسميه البعض عصر التفاهة”.

وأضاف أن الوسائل الرقمية الجديدة سببت اختلالا كبيرا في مستويات الهرم المعرفي لتحويل المعلومة إلى معرفة، أي الإنتقال من درجة المعلومة الخام وهي الإشاعة، إلى درجة المعرفة التي تم التيقن منها، وهو ما سبب ظهور الكم الهائل من الأخبار الكاذبة.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

إسدال الستار على النسخة السادسة للمهرجان الدولي للكاريكاتير بإفريقيا2023

إسدال الستار على النسخة السادسة للمهرجان الدولي للكاريكاتير بإفريقيا تم يوم الأحد 17 دجنبر 2023 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *