السبت , ديسمبر 3 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأسرة و المجتمع / الوفي: السنوات الأخيرة تميزت بارتفاع عدد مقاولات مغاربة العالم ببلدهم الأم

الوفي: السنوات الأخيرة تميزت بارتفاع عدد مقاولات مغاربة العالم ببلدهم الأم

قالت نزهة الوفي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، إن السنوات الأخيرة تميزت بارتفاع مهم في عدد المقاولات التي أنشأها المقاولون والمستثمرون المغاربة المقيمون بالخارج بالمغرب، مضيفة أن نتائج دراسة قامت بها الوزارة المنتدبة، بدعم من طرف الاتحاد الأوروبي، أكدت أن الارتباط بالمغرب ثابت لدى الاجيال الصاعدة، إذ أن 62 في المائة من المستجوبين، في إطار الدراسة، صرحوا أنهم يعتزمون الاستثمار ببلدهم الأم.

ولمواكبة وتشجيع هذه الدينامية الايجابية وتعبئتهم للمساهمة في الأوراش التنموية الوطني، تقول الوفي، في جواب لها خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين عشية يوم الثلاثاء 17 نونبر 2020، وضعت الوزارة ضمن أولوياتها خلق الإطار المؤسساتي والمناخ المناسب لذلك من خلال مجموعة من البرامج والمبادرات أهمها ” إعداد مخطط عمل لمواكبة وتحفيز المغاربة المقيمين بالخارج للاستثمار بالمغرب، بشراكة مع “الجهة الثالثة عشر” التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب”.

وتابعت، أن ذلك يهدف لمواكبة وتحفيز المستثمرين المغاربة بالخارج، ومواكبة الكفاءات الاقتصادية المغربية المقيمة بالخارج وتعبئتها من أجل المشاركة في أوراش الإقلاع الاقتصادي للمملكة، وفي إطار تنزيل هذا المخطط سيتم قريبا: “إطلاق طلبات لتلقي عدد من المشاريع الاستثمارية من طرف المغاربة المقيمين بالخارج، مع إعطاء الأهمية للبعد الترابي لهذه المشاريع”، و”الشروع في تنفيذ برنامج عمل سنوي يهم تنظيم لقاءات وورشات دورية ومنتظمة بين الفاعلين الاقتصاديين على المستوى الوطني والكفاءات الاقتصادية والمستثمرين من المغاربة المقيمين بالخارج بهدف تعزيز التواصل والتشبيك بينهم، وتشجيع رجال الأعمال المغاربة المقيمين بالخارج على الاستثمار في بلدهم الأصلي”.

كما أطلقت الوزارة، وفق الوفي، مشروع لتعبئة المستثمرين المغاربة في بلجيكا “Maghrib Belgium Impulse “، بهدف تعبئة الكفاءات المغربية أو ذات أصل مغربي في بلجيكا للاستثمار في بلدها الأصل والمساهمة في تنميته. وسيتم في إطار هذا المشروع تحفيز ومواكبة حاملي 40 مشروعا الذين سيستفيدون من دورات تكوينية وتداريب، بكل من المغرب وبلجيك، وسيتم مصاحبتهم خلال مختلف مراحل إنجاز مشاريعهم، في أفق وضع منظومة استثمار مستدامة لفائدتهم بين البلدين.

ومن بين المبادرات التي أقدمت عليها الوزارة كذلك، تضيف الوفي، الشروع في إحداث منصة خاصة لمواكبة المستثمرين من مغاربة العالم، مبينة أنه سيتم في إطاره “وضع نظام معلوماتي يمكن من التوجيه والمواكبة عن بعد للمستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج والراغبين في الاستثمار بوطنهم الأصل بدء من مرحلة التفكير في المشروع إلى مرحلة الإنشاء”، و”وضع قاعدة بيانات ومعطيات تمكن المستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج من الولوج إلى المعلومات والتعرف على المساطر ذات الصلة بالاستثمار بالمغرب، وكذا الفرص المتاحة والآليات والوسائل التحفيزية، وأيضا الاستعلام عن مناخ الأعمال والاستثمار، وذلك بشراكة مع كل المؤسسات الوطنية المعنية”. 

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

حفل تكريمي على شرف الأستاذة نعمة الله الخطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.