الإثنين , يونيو 21 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / صحافة / ولادة هولدينغ إعلامي عمومي ضخم يضم القناة الثانية والقناة الإخبارية ميدي1 تحت مظلة SNRT‎

ولادة هولدينغ إعلامي عمومي ضخم يضم القناة الثانية والقناة الإخبارية ميدي1 تحت مظلة SNRT‎

كشف وزير الثقافة والشباب والرياضة عثمان الفردوس عن ولادة هولدينغ إعلامي عمومي ضخم، يجمع تحت مظلة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، كلا من القناة الثانية والقناة الإخبارية ميدي 1، وذلك وفق هيكلة جديدة لقنوات القطب العمومي.

وأوضح الفردوس أن SNRT تحولت إلى شركة قابضة، وأنها دخلت رأسمال القناة الثانية بنسبة مائة في المائة ورأسمال قناة ميدي 1، الموجود مقرها في طنجة، وأن الغرض من هذا الهولدينغ، سيمكن من خلق هوامش للتمويل والتنمية، سواء في ما يخص التسويق أو الاستراتيجية الاشهارية، وهوامش في ما يخص تكوين الموارد البشرية.

وكشف الوزير، الذي تشرف وزارته على قطاع الاتصال، خلال استضافته مساء اليوم الاثنين 24 ماي، في النشرة الإخبارية للقناة الأولى، على أن مشروع هيكلة القطب العمومي، بدأت دراسته منذ سنوات، وأن تداعيات الجائحة، عجلت بإخراجه إلى النور، وأن من أهدافه الرئيسية الجودة الإعلامية فردا وعائلة، وتحقيق إعلام قرب.

واعتبر الوزير أن الجائحة شكلت تهديدا لنمط الاستهلاك السمعي البصري المغربي، وخلقت تغييرات كبيرة، أثرت على الموارد الإشهارية لكنها بالمقابل، كشفت عن حاجة المواطن للقطب العمومي، إذ لجأ المغاربة إلى قنواته بحثا عن المعلومات اليقينية.

كما أشار إلى أنه خلال العامين الأخيرين تميزت البرامج التلفزية الناجحة، بكونها برامج مغربية الصنع، ما يشجع على اعتماد المنتوج المحلي.

وحسب الفردوس، فإن تنزيل مفهوم القطب العمومي يراعي أيضا مكونين أساسين هما : مكون التحول الرقمي، ومكون تجزئة الجمهور، معتبرا أن 90 في المائة من المغاربة يستعملون تطبيق التراسل الفوري واتساب، و15 مليون مغربي موجودون على أنستغرام مثلا.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تبعث ببرقية التعزية في وفاة والدة الزميل أحمد نجيم

                                     الرباط في، 03 يونيو 2021                                                                                                                                                                                                تعزية في وفاة والدة الزميل أحمد نجيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *