الإثنين , يوليو 6 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / هل فعلا المنــاخ…بكرونا 19؟المناخ أصبح صحي وبخير؛المناخ-الطبيعةتقول:انالست في حاجةلمؤتمـراتكم أومــؤامراتكم علي بالأحرى.!بقلم الاعلامي احمد العسالي

هل فعلا المنــاخ…بكرونا 19؟المناخ أصبح صحي وبخير؛المناخ-الطبيعةتقول:انالست في حاجةلمؤتمـراتكم أومــؤامراتكم علي بالأحرى.!بقلم الاعلامي احمد العسالي

 

              مقال ساخر

                     هل فعلا المنــاخ…بكرونا 19 ؟

المناخ أصبح صحي وبخير ؛ المناخ – الطبيعة تقول : انا لست في حاجة لمؤتمـراتكم

 أو مــؤامراتكم علي بالأحرى …!

لست في حاجة لاتفاقيات الأطراف المتعددة او بروتوكــولاتكم و حتى اتفاقياتها المصاحبة .إننى الآن في غنىً عن بروتــوكول كيوطو الذي اجتمعتم وأمضيتم عليه 1997 والذي أرغم الأطراف المـوقعة عليه و لم تلتـزم ؛ لا في التــأقلم ولا في التخفيف: (adaptation and atténuation)ها هو بكل جدية وكـامل الالتـزام  وبسرعة البرق معي كرونـا 19 اللعـين دون اتفـاق ولا تـوقيع ،ولا حتى قروش ! ولم يهدر زمنا او امــوالا ،ولم يكن طرف من الأطراف حتى ! لكن مقابل ثمن أغلــى وأغلــى، واعز مع الاسف الشـديد فدا وروح البشـرية …فعل فعله الشرير مي أكون انا في انشراح وانتعاش ؛على الأقل من جانب الاحتباس الحـراري وقد قهـرتني كل المعامل والمصانع وسـائل النقل والمكيفـات الهوائية …..وحدث في الاحتباس الحراري ولا حرج .

   أنتم 198 طرفـا، تخططون و تبرمجــون ،شمالا  وجنوبا،  شرقا وغربا. اتفقتم على 100 مليار دولار ولم تجمعــوها ربعها  حتى ان تغلقـوا او تقلصوا ولـو خمس 1/5 ثقب الأوزون الذي تبلغ مساحته تقريبا 22 مليون كلم مربعا.

انا كنت في حاجة لكورونا 19 حبيبي ، و صديقي ؛بل ومتعهـدي دون تــرقب . لقد صدق في صداقته معي ، لمنعكم  ؛ حبسكم و سجنكم حتى لا تذمــروني وتعــودوا بي لحـالة الاحتباس الحراري السابقة ل 100 سنة خلـت ،ولكم ان تتذكروني دائمـا ،وتاخذوا العبرة والدرس من  كرونـا مستقبلا للاجيـال القادمة !  لكم مني ادق العبرة ! عيبي ومسـاوئي بالرغم من أخبث شروري ؛ هو انني لـم استطع إيقـاف ايديكم ولا غلها . وهي نقطة ضعفي ولا غلبة لي في ذلك .

 لم استطـع منعكم من تسريب المــواد الكيمـاوية ؛دمرتني،  قتلتني انـا كرونـا  والطبيعة حيث لا تدرون !

نعم صالحة للاستعمالات المنزلية والتطهير من كرونـا، لانها ضرورية ؛ وهي مسألة حيـاة او موت، لكثرة لهتكم وراء التطهير والتعقيم والغسل و التنظيف الذي لم يعهد من قبل .

   فكم سربتم في الطبيعة من ملايير اللترات الملــوثة ؛الكحول ،الكلور ،والصابون ، والخل…،كلها كانت يدي قصيرة عليها اثناء الحجر الصحي:

Les anticalcaires : vinaigre blanc…

Les abrasifs : savon, crème à récurer, terre de Sommières…

Les blanchisseurs et décolorants : eau de Javel, eau oxygénée, bicarbonate de soude…

Les solvants : alcool à 90°, essence de térébenthine, eau de Javel, white spirit, ammoniaque..

Les désinfectants : savon, eau de Javel, vinaigre…

  من هذا الجانب مازلت انا – كطبيعة و كمناخ – ضعيفة جدا ، مريضة و لازلت اعـاني ،وأكيد اكثـر تضررا وتنوعي البيــولوجي ،و بـاطن أرضي ،ميـاهي ،انهــاري و محيطـاتي ، و ربمـا انا عـانيت واعـاني اكثر مما عــاناه الكوفيد 19 قـاتل البشرية من قــاهره وقاتله ؛ الصابون وكل المطهرات والمنظفــات السـائلة او الغـازية كما هو -كرونـا- ، ورغم ذلك، فكرونا فكـر في الأجيال القـادمة اكثر رغم خيـانة وجرائم قتل الارواح البشرية فعــافاني فها انا عدت كما كنت سابق عهدي انتظروني !عــاهدوني ! .

                                        العسالي احمد.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

في رثاء الراحل عبد الرحمان اليوسفي  وتزامنا مع اقتراب رحيل وباء كورونا :

  في رثاء الراحل عبد الرحمان اليوسفي  وتزامنا مع اقتراب رحيل وباء كورونا : اليكم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *