الأحد , سبتمبر 20 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / دولي / الليغا: السعوديون الذين يسعون للاستحواذ على نادي نيوكاسل “يسرقون كرة القدم”

الليغا: السعوديون الذين يسعون للاستحواذ على نادي نيوكاسل “يسرقون كرة القدم”

 

حث رئيس الدوري الإسباني لكرة القدم الدوري الإنجليزي الممتاز على النظر في “الضرر” الذي ألحقته بالرياضة قرصنة المملكة العربية السعودية للبث، قبل أن يقرر الموافقة على استحواذ صندوق الثروة السيادية للمملكة على نادي نيوكاسل.

وفي تصريح لوكالة أسوشيتد برس، قال رئيس الدوري الإسباني خافيير تيباس، إن السعوديين يحاولون شراء نادٍ إنجليزي كبير بينما هم “يسرقون كرة القدم” من خلال خدمة beoutQ التي تقوض الوضع المالي للرياضة.

وقال تيباس لوكالة أسوشيتد برس: “حقوق كرة القدم الأوروبية – بما في ذلك حقوق نيوكاسل – سُرقت بشكل منهجي من قبل BeoutQ  على مدى ثلاث سنوات. يريد السعوديون الآن أن يتصدروا المشهد، وينسون الضرر الذي أحدثوه من خلال BeoutQ. إذا لم تقم الدوريات والأندية بحماية ملكيتها الفكرية، فلن يبقَ لديها شيء. الليغا واضحة تماماً في هذه المسألة: سرقة بث مباريات كرة القدم هو سرقة لكرة القدم”.

الرجاء الاطلاع على خبر وكالة أسوشيتد برس باللغة العربية في المرفق أعلاه.

https://apnews.com/319f05b62629c4dd113524d38af5d147

تقرير من وكالة أنباء أسوشيتد برس

 

الليغا: السعوديون الذين يسعون للاستحواذ على نادي نيوكاسل “يسرقون كرة القدم

حث رئيس الدوري الإسباني لكرة القدم الدوري الإنجليزي الممتاز على النظر في “الضرر” الذي ألحقته بالرياضة قرصنة المملكة العربية السعودية للبث، قبل أن يقرر الموافقة على استحواذ صندوق الثروة السيادية للمملكة على نادي نيوكاسل.

وفي تصريح لوكالة أسوشيتد برس، قال رئيس الدوري الإسباني خافيير تيباس، إن السعوديين يحاولون شراء نادٍ إنجليزي كبير بينما هم “يسرقون كرة القدم” من خلال خدمة beoutQ التي تقوض الوضع المالي للرياضة.

وكان الدوري الإنجليزي الممتاز قد شارك في حملة شنتها هيئات كرة القدم العالمية، ومن بينها الدوري الإسباني، في محاولة لإيقاف قرصنة  beoutQ للألعاب الرياضية. وقدم كلاهما احتجاجات لدى الحكومة الأمريكية أدت الشهر الماضي إلى إبقاء المملكة العربية السعودية في “قائمة المراقبة ذات الأولوية” كواحدة من “الأسواق سيئة السمعة من حيث التزوير والقرصنة”.

كما مارس نشطاء حقوق الإنسان ضغوطا على الدوري الإنجليزي الممتاز لمنع صندوق الثروة السيادية السعودي من أن يصبح مالك الأغلبية لنادي نيوكاسل. ولم يعلق الدوري الإنجليزي الممتاز على التقدم المحرز في عملية الموافقة على الاستحواذ حتى مع تزايد الاعتراضات على الصفقة.

وقال تيباس لوكالة أسوشيتد برس: “حقوق كرة القدم الأوروبية – بما في ذلك حقوق نيوكاسل – سُرقت بشكل منهجي من قبل BeoutQ  على مدى ثلاث سنوات. يريد السعوديون الآن أن يتصدروا المشهد، وينسون الضرر الذي أحدثوه من خلال BeoutQ. إذا لم تقم الدوريات والأندية بحماية ملكيتها الفكرية، فلن يبقَ لديها شيء. الليغا واضحة تماماً في هذه المسألة: سرقة بث مباريات كرة القدم هو سرقة لكرة القدم”.

والبث الرياضي غير القانوني هو جزء من المقاطعة الدبلوماسية والاقتصادية الخليجية الأوسع لقطر التي تمتلك حقوق بث بطولات الدوري الممتاز والليغا من خلال شبكة beIN Sports المحظورة من العمل في المملكة العربية السعودية.

وكتبت الليغا والدوري الإنجليزي الممتاز بشكل منفصل إلى مكتب التمثيل التجاري الأمريكي في فبراير لتسليط الضوء على عدم اتخاذ المملكة العربية السعودية اجراءً قانونيا بشأن beoutQ رغم الشكاوى.

وتساوي العقود التلفزيونية الحالية للدوري الإنجليزي الممتاز 9.2 مليار جنيه إسترليني (11.4 مليار دولار) تغطي ثلاثة مواسم.

وكتب الدوري الأنجليزي الممتاز للمكتب الأمريكي يقول “إن حجم وطبيعة القرصنة الالكترونية مثل تلك التي ترتكبها المملكة العربية السعودية لا يزالان يشكلان ضغطاً كبيراً على هذه العائدات”.

ويسعى صندوق الاستثمارات العامة السعودي التابع للدولة الى الاستحواذ على حصة 80% من نادي نيوكاسل في صفقة قيمتها 300 مليار جنيه استرليني (370 مليون دولار أمريكي) إلى جانب شركة الأخوة روبنز الأثرياء ومقرها بريطانيا، والممولة اماندا ستافيلي الذين يسعون إلى شراء حصة رجل الأعمال مايك اشلي.

وطلبت منظمة العفو الدولية من الدوري الإنجليزي الممتاز التفكير في منع هذه المساعي لأن الصندوق هو تحت اشراف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي قالت المنظمة إنه متورط في “عملية قمع واسعة لحقوق الإنسان”.

وذكرت أغنيس كالامار، مقررة الأمم المتحدة الخاصة التي خولت إجراء تحقيق في مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي كان يكتب في صحيفة واشنطن بوست، أن هناك “ادلة موثوقة كافية بشأن مسؤولية ولي العهد تستلزم إجراء مزيد من التحقيقات” ودعت إلى فرض عقوبات.

ودان تيباس سابقا المملكة العربية السعودية بسبب سجلها في حقوق الإنسان، وأكد على دورها في مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في 2018.

وقال تيباس خلال زيارة إلى لندن في يناير إن “الحكومة السعودية تتبع سياسة تهدف إلى تحسين صورتها من خلال الرياضة” مؤكدا أنه “يجب ألا ننسى ما حدث في القنصلية السعودية”.

وأضاف: “يجب الا ننسى هذه الأمور. ما حدث كان في قنصلية وليس في حانة، وهذا أمر خطير جداً، على الأقل في رأيي. المال ليس هو الأمر الوحيد المهم”.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب يرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني ويعتبره تراجعا عن التزام عربي بمقاطعة الصهاينة

استنكر الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، تطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني.   واعتبر  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *