الإثنين , يوليو 6 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / هل الكورونا تعديل وصنيع ام مآمرة ؟بقلم الخبير الاعلامي احمد العسالي

هل الكورونا تعديل وصنيع ام مآمرة ؟بقلم الخبير الاعلامي احمد العسالي

     هل الكورونا تعديل وصنيع ام مآمرة ؟
   نعم هو السارس هو السارس المعدل . هو السارس SARS المطور او المتطور عبر مراحل انتشاره وانتقـاله من مناطق آلى أخرى .
   فأالفايروس تم صنعه في مختبر أو تمت هندسته بأي شكل آخر كما اثبت ذلك العلماء ، وذلك بعد أن قاموا بتحليل بيانات تسلسل الجينوم العام لفيروس كورونا المستجد واسمه العلمي “سارس كوف2” (SARS-CoV-2) والفيروسات ذات الصلة، وفيروس كورونا المستجد هو الأحدث في سلالة فيروسات كورونا covid19 ، وهو السابع المعروف من سلالة كورونــا الذي يصيب البشر، والثالث الذي يسبب أمراضا خطيرة. أما الأنواع الأربعة التي تجلب أعراضـا بسيطة فهي :
• KU1
• وNL63
• وOC43
• و229E.
    تعد متلازمة الالتهــاب التنفسي الحاد الوخيم اثر الإصابة ب (السارس) مرضًا تنفسيًّا معديًا قاهرا وأحيانًا مميتًـا.
  ولقد ظهر السارس لأول مرة في الصين في نوفمبر 2002. وفي خلال بضعة أشهر، انتشر السارس في جميع أنحاء العــالم، محمولًا بواسطة مسافرين غير متوقعين وغير معروفــين.
   لقد أوضح العلماء ان لسارس يمكنه الانتشار كعدوىً  بشكل سريع في عالم معـولم ،مترابط وسريع الحراك كعالمنا .
   اما على الجانب الآخر، ورغم المجهودات التي قدمت والحراسات المشددة وإغلاق  الحدود العالمية لغالبية دول العالم  فلم يستطيع العالم تفادي هلاك وفقدان آلاف البشر من مختلف الاجناس والجنسيات  خاصة بإيطاليا وفرنسا والولايات الامتحدة الامريكية ،بل عبر كل مناطق المعمور ؛ ولم يكتب  احتواء انتشار المرض سريعًا الا الحجر الصحي كما فعلت الصين ونجحت في ذلك واحتفت بانتصارها على اكبر جائحة القرن  . و للتذكير،لم تكن هناك طريقة انتقال معروفة لمرض سارس في أي مكان في العالم منذ عام 2004.
الأعراض
تبدأ المتلازمة التنفُّسية الحادة الوخيمة (سارس) عادةً بمؤشرات وأعراض تشبه الإنفلـونزا، كالحمى والقشعريرة وآلام العضلات والصـداع، والإسهـال في بعض الأحيـان. بعد مرور حوالي أسبوع، تشمل المؤشرات والأعراض ما يلي:
حُمى بدرجة حرارة 100.5 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أكثر
سعال جاف
ضِيق مختلف ؛ وهذا ما يعني، ودون أدنى شك ان السارس  هو الكوفيد19 او السارس المعدل  بيولوجيا وصنيع البشر . فهل تبقى منبع انواع السارس مستقبـلا ام تبقى مــآمرة ضد العمـلاق الآسيوي لمحاولة تحجيمه و لجم هيمنته العالمية قصد اعـاقة ريـادته وزعــامته ؛ وهذا ما ستجيب عنه الأيام والشهور القــادمة.

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

في رثاء الراحل عبد الرحمان اليوسفي  وتزامنا مع اقتراب رحيل وباء كورونا :

  في رثاء الراحل عبد الرحمان اليوسفي  وتزامنا مع اقتراب رحيل وباء كورونا : اليكم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *