الخميس , أكتوبر 17 2019
الرئيسية / مقالات / بالمناسبة ذكرى عشرون لعيد العرش يقدم الدكتور: احمد وولد حرمه عبد الجليل ابيات شعرية تحت عنوان: عيد العز و النور

بالمناسبة ذكرى عشرون لعيد العرش يقدم الدكتور: احمد وولد حرمه عبد الجليل ابيات شعرية تحت عنوان: عيد العز و النور

بقلم الدكتور: احمد وولد حرمه عبد الجليل
أستاذ في المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية – موريتانيا
الايميل: ahmedouhorma123@gmail.com

رباط الفتح في 30/07/2019

بسم الله الرحمن الرحيم

صادفت احتفالات الشعب المغربي بعيد العرش العلوي المجيد وجودي في رباط الفتح و أثارت في نفسي ذكريات اُخر قوامها علائق الحب و الوفاء بين أفراد من عائلتي و بين السلطان المولى إسماعيل و بين جدي المباشر و بين السلطان الحسن الأول ثم بين أعمامي و أخوالي و بين قمر الزمان جلا لة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه، ولم يفوت ابن عمي محمد الكبير العلوي رحمه الله هذه الفرصة بل اهتبلها مادحا باني المغرب الحديث أمير المؤمنين جلالة الملك الحسن الثاني مشيدا بما حقق للمملكة من منجزات خالدة في مجالي الوحدة و الانتماء و التقدم و النماء حتى لقب بشاعر الوحدة.
كيف تمر علي هذه الذكرى دون التعبير لأمير المومنين جلالة الملك محمد السادس وأفراد أسرته الشريفة عن المحبة و الولاء ؟ لن تمر قبل ان نتضرع إلى المولى عز و جل، فنقول : اللهم وال من والاه و عاد من عاداه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله، و أدر الحق معه حيثما دار.
وإليكم ما جادت به القريحة بهذه المناسبة تحت عنوان: عيد العز و النور

لذكراك عيد العرش نلتَ نفائسا من العز والنور البهي أوانسا
لسيدنا من حاز حلما وحكمة وساد من السادات مَلكا وسائسا
وقد عُد في العهد المعاصر أولا وإن جاء في عقد الخلافة سادسا
هنيئا بهذا العيد عند حلوله به الشعب ملق للتهاني قلانسا
وللأرض أفراح تعاد وتبتدا تُجد به تيها وفخرا ملابسا
ولا زال يزهو منبر بخطيبه وناد سما للمكرمات ملامسا
ولا زال يزهوبالهدى منه منبر بفكر به ينفي المُغالي المشاكسا
أغرُّ حوى غر المكارم لم يزل يجدد من رسم الشريعة دارسا
وينظر منه للحقيقة ناظرٌ إذا هو جلّى عن سناها الحنادسا
وذاك الذي أحيى معالم للعلا زواهي إذ كانت رباها طوامسا
ترى منه يومَ السلم في الحلم راسيا وللذب عن صرح الشريعة فارسا
وبحرَ ندى يوم اجتداء لمعتف وكهفا نفى إيواءُه العدمَ ناكسا
وعضبا إذا يسطو سدادا وحكمةً برأي أزاح المشكلات الدوامسا
وعزمٍ يزين الحلمُ ماضي حسامه وكيدا به رد البغاة الأشاوسا
وكائن ترى منه دروسا سنية بها للخلال الغر أحيى مدارسا
مجالسَ صدق تجتلى حسنيةُ تحلي من العلم الصريح مجالسا
ومن نسبة في دوحة نبوية زكا الفرع منه إذ تطيب غرائسا
بمن في معاليه وءاثار مجده قَفا نهجَ ما أبقى الاوائلُ قائسا
أشمُّ تسامى للمكارم والعلا وللحمد لا وان ولا متقاعسا
يُشيِّد ما شادته غر أكارم يزينون بالنعت البهي القراطسا
وركبٍ سرى تخدي به نجبُ السرى فتُنضي تنوفات البراري العرامسا
أوى منه في ظل ظليل وموئل فكل يرى من نار جدواه قابسا
فدم للمساعي الغر تسعى محمدٌ لمطرف عز من حلى العدل لابسا
تقرُّ بما شيدت مرأى ومسمعا بما كنت للدين الحنيفيِ حارسا
بك المغرب ازدانت أقاليم قطرها وضاءت لمرتاد المعالي نبارسا
فلا هُد صرح كنت بانيه سؤددا ورأبٌ ثأى للشَّعب تسعاه رائسا
فتهنأ أيام بسانح بهجة فتطردُ أسعادُ الليالي النحائسا
صلاة على المختار ما فاز ذو اعتلا غدا باقتدا او بانتماءٍ منافسا

عن afriquemondearab

شاهد أيضاً

مونوبول الخمور بالعرائش …؟ بقلم : عبدالقادر العفسي

مونوبول الخمور بالعرائش …؟ بقلم : عبدالقادر العفسي انتهى وقت الإفلات من المحاسبة فلا توجد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *